النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12225 الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 الموافق 30 صفر 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

الإثنين 19 سبتمبر 2022, 12:25 م

اختتام أعمال القمة العالمية للذكاء الاصطناعي في الرياض «مدينة الذكاء الاصطناعي»

رابط مختصر
أسدِل الستار على أعمال القمة العالمية للذكاء الاصطناعي في نسختها الثانية التي نظمتها «سدايا» تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا» –حفظه الله– بشعار «الذكاء الاصطناعي لخير البشرية» وسط حضور ناهز الـ 10 آلاف شخص يمثلون صنّاع السياسات والخبراء والمختصين في الذكاء الاصطناعي من 90 دولة، وذلك في مركز الملك عبدالعزيز الدولي للمؤتمرات بالرياض خلال الفترة من 13 إلى 15 سبتمبر 2022.
وكانت هذه القمة قمة استثنائية من حيث الحضور النوعي من الشخصيات والخبراء من مختلف دول العالم ومن حيث حجم التفاعل الكبير من المشاركين والاتفاقيات التي تجاوزت 40 اتفاقية جمعت شراكة فريدة بين القطاعين العام والخاص نحو استثمار تقنيات الذكاء الاصطناعي في تطوير الخدمات التي تقدمها الجهات وينعكس أثرها في جودة الحياة وخدمة البشرية في العالم ناهيك عن إعلان 10 مبادرات محلية ودولية ما بين شركات ومؤسسات عالمية في سبيل تعزيز التعاون الدولي حول الذكاء الاصطناعي واستخداماته.
وتجسد رعاية سمو ولي العهد رئيس مجلس إدارة «سدايا» للقمة العالمية للذكاء الاصطناعي في نسختها الثانية اهتمام سموه الدائم بأن تكون المملكة نموذجاً عالمياً رائداً في بناء اقتصادات المعرفة لخدمة أجيالنا الحاضرة والقادمة وتحقيق مستهدفات رؤية 2030.
وبحسب وصف الكثير من المشاركين في قمة الذكاء الاصطناعي فإن مدينة الرياض هي مدينة الذكاء الاصطناعي، في حين أن احتضان العاصمة الرياض للقمة بهذا الحجم من المشاركة الدولية الواسعة يأتي في إطار توجيهات سمو ولي العهد بأن تكون الرياض من أكبر عشر مدن اقتصادية في العالم.
ويأتي تنظيم «سدايا» للقمة العالمية للذكاء الاصطناعي في نسختها الثانية ضمن اهتمامها الكبير بدعم مبادرة التحول إلى الاقتصاد المعرفي وبناء اقتصاد قائم على البيانات لتحقيق رؤية سمو ولي العهد في الارتقاء بمكانة المملكة إلى مصاف الاقتصادات القائمة على البيانات.
وشكلت القمة وعلى مدى ثلاثة أيام منصة دولية جمعت الخبراء والمختصين والأكاديميين، والرؤساء التنفيذيين لكبرى شركات التقنية في العالم، وقادة الفكر والمبدعين وصناع القرار في القطاعات الحكومية والخاصة من مختلف أنحاء العالم، بما في ذلك الشركات الرائدة والمستثمرين ورجال الأعمال؛ لمناقشة مستقبل الذكاء الاصطناعي في مجالات متفرقة.
وانضم المشاركون في القمة إلى أكثر من 100 جلسة عُقدت في القمة مع أكثر من 220 متحدثًا محليًا ودوليًا قدموا مجموعة من الرؤى المختلقة حول الذكاء الاصطناعي لتكون بمثابة ميثاق عالمي تستفيد منه دول العالم في رسم سياساتها تجاه الذكاء الاصطناعي واستخداماته المتنوعة.
ففي اليوم الأول للقمة ناقشت الجلسات التي تخلَّلها حواراتٌ علمية متنوعة أبرز استخدامات التقنية للحفاظ على البيئة، منها جلسة بعنوان «استخدام التقنية لإعادة إحياء الغابات»، ضمن منتدى مبادرة «السعودية الخضراء» أكد خلالها معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله بن عامر السواحة أهمية أن يكون الجميع في التغيير المناخي ومعرفة حقيقة ضخامة هذه الأزمة والتركيز على حلول الاقتصاد في الكربون وتعزيزه.
كما عُقدت جلسة بعنوان « القطاع العام والحوكمة العالمية.. تحديد الرؤية الكبيرة لتقنيات الذكاء الاصطناعي الحالية والقادمة، والبحوث والسياسات والآثار الاجتماعية» تطرق فيها المشاركون إلى كيفية اكتشافها من خلال إمكانية توحيد الرؤى والأطر المتباينة للذكاء الاصطناعي وكيف يمكن للتكنولوجيا والقادة الأكاديميين في جميع أنحاء العالم الاستفادة منها وتوظيفها لصالح البشرية.
وفي جلسة بعنوان «الذكاء الاصطناعي للتوائم الرقمية» عدّ الرئيس التنفيذي لشركة نيوم المهندس نظمي النصر الذكاء الاصطناعي بمثابة القلب النابض لنيوم، مشيرًا إلى أنها ستقود المستقبل في التصاميم والتقنيات الحديثة، حيث تم خلال السنوات الخمس الماضية تخطي التوقعات من خلال تحويل الرؤية إلى إستراتيجيات بالتعاون مع العديد من الشركاء.
ولفت النظر إلى أن مشروع ذا لاين الذي سيكون مستقبل العالم وسيعتمد على استخدام الذكاء الاصطناعي بشكل كامل، وهو الرهان الأول، إضافة إلى أن المشروع سيُحدث ثورة في عالم التصاميم للمدن والتخطيط الحضري وأسلوب العيش.
وفي السياق ذاته أكد رئيس جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية «كاوست» البروفيسور توني تشان في إحدى مشاركاته بجلسات القمة أن تقنية الذكاء الاصطناعي أسهمت بشكل فاعل في تطوير قطاعات الصناعة والابتكار والصحة والبنى التحتية، وأسهمت بدور حيوي في مواجهة وحل الكثير من التحديات، مجملاً ذلك بأن هذه التقنية باتت أكثر أهمية في وقتنا الحاضر لخدمة الإنسان.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها