النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12226 الأربعاء 28 سبتمبر 2022 الموافق 2 ربيع الأول 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:10AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:54PM
  • المغرب
    5:28PM
  • العشاء
    6:58PM

الأربعاء 10 أغسطس 2022, 04:16 م

هواوي تطلق المسابقة العالمية لابتكار التطبيقات (Apps UP) ضمن فئة «أفضل تطبيق عربي»

رابط مختصر

أطلقت هواوي نسخة العام 2022 من مسابقة هواوي العالمية لابتكار التطبيقات (Apps UP)، وأضافت في دورتها للعام الحالي فئة جديدة هي «أفضل تطبيق عربي» تستهدف تشجيع المطورين في العالم العربي على ابتكار تطبيقات بحلول متطورة تلبي احتياجات المنطقة وتثري المحتوى العربي ومسيرة التحول الرقمي.
وتعتبر مسابقة هواوي العالمية لابتكار التطبيقات (Apps UP) حدثاً عالمياً تنظمه هواوي لتعزيز مهارات مطوري التطبيقات حول العالم، بما فيها العالم العربي، ورفع سوية العمل المشترك والتعاون على بناء نظام إيكولوجي شامل ومتكامل للتطبيقات يلبي احتياجات مختلف الأسواق. وتغطي المسابقة خمس مناطق في العالم هي أوروبا وآسيا المحيط الهادئ وأمريكا اللاتينية والشرق الأوسط وأفريقيا والصين. وستحصل أفضل ثلاثة تطبيقات باللغة العربية التي تدعم اختيار اللهجة على جائزة «أفضل تطبيق عربي».
وخصصت هواوي أكثر من مليون دولار أمريكي كجوائز مالية لهذه المسابقة العالمية، بالإضافة إلى حوافز مميزة كقسائم لمنصة AppGallery Connect. كما تقدم المسابقة جوائز نقدية قدرها 230 ألف دولار أمريكي للمطورين في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، مع جوائز نقدية فردية تتراوح بين 5,000 دولار أمريكي و 15,000 دولار أمريكي. ويحصل المشاركون أيضاً على فرصة للمشاركة والتعلم من خبراء القطاع وتقييم تطبيقاتهم من قبل لجنة تحكيم تضم نخبة من الخبراء في قطاعات عديدة. ويعتبر متجر AppGallery إحدى أكبر ثلاثة متاجر عالمية للتطبيقات، وسيتيح للمطورين الوصول إلى نحو 730 مليون جهاز متحرك من هواوي والانضمام لمجتمع متنامٍ يضم 5.4 مليون مطور مسجل لدى هواوي في جميع أنحاء العالم.

تشمل فئات جوائز المسابقة العالمية جائزة «أفضل تطبيق»؛ و»جائزة أفضل لعبة»؛ و»جائزة أفضل تطبيق للتأثير الاجتماعي»؛ و»جائزة التطبيق الذي يغطي جميع السيناريوهات»؛ و»جائزة المرأة المتميزة في مجال الابتكار التكنولوجي»؛ و»جائزة أفضل ابتكار في خدمات هواوي للأجهزة المتحركة»، حيث تشجع هذه الفئة تحديداً المطورين على ابتكار تطبيقات تجمع بين قدرات وخدمات هواوي للأجهزة المتحركة. وتكرم «جائزة الإبداع الطلابي» المطورين المتميزين من الطلاب الذين يظهرون إبداعات متميزة ومبتكرة.
وفي هذا السياق، قال عمار طبا نائب رئيس هواوي للشؤون العامة والاتصالات في منطقة الشرق الأوسط، ومدير مركز الإعلام العربي وعضو لجنة التحكيم في المسابقة: «تجسد مسابقة هواوي العالمية لابتكار التطبيقات (Apps UP) التزامنا بمد جسور التعاون والشراكة مع المطورين حول العالم وتمكينهم من ابتكار أفكار جديدة تسهم في صياغة مستقبل أفضل لمجتمعاتهم وتقدم دولهم. وتستهدف فئة ’أفضل تطبيق عربي‘، الجديدة تمكين مطوري التطبيقات في العالم العربي من ابتكار حلول رقمية تلبي الاحتياجات المحلية لمسيرة التحول الرقمي، وقادرة على وضع بصمة عالمية متميزة».
وتعكس فئة «أفضل تطبيق عربي» دور هواوي في مجال السعي لبناء نظام إيكولوجي رقمي في المنطقة، والمساهمة في ردم فجوة المحتوى العربي الرقمي، ورفد الخطط الإقليمية والوطنية للدول التي تعمل على دعم المواهب المحلية وتنمية القدرات الوطنية، وصقل المهارات وتمكين الكوادر البشرية من اكتساب خبرات جديدة وتأسيس قوى عاملة متعاونة لاستشراف المستقبل المنشود بالتماشي مع واقع الحقبة الرقمية الحالية.
وتعتبر فئة «أفضل تطبيق عربي» واحدة من أفضل ثلاثة مبادرات لشركة هواوي في إطار المسؤولية الاجتماعية للشركات بالمنطقة، حيث تأتي أكاديميات هواوي لتقنية المعلومات والاتصالات، على رأس قائمة مبادرات الشركة، تدعمها برامج أخرى كبرنامج بذور من أجل المستقبل ومسابقة هواوي لتقنية المعلومات والاتصالات ومختبرات ومراكز الابتكار المشترك في شتى دول المنطقة التي يستفيد منها آلاف الشباب من المنطقة وتسهم في صقل مهاراتهم وتعزيز خبراتهم وقدراتهم التنافسية على مستوى العالم كل عام، وتؤهلهم للمساهمة في مسيرة التحول الرقمي في بلدانهم وتحقيق أهداف التنمية الاجتماعية والاقتصادية وتنفيذ الخطط والرؤى الوطنية.

تعتبر فئة «أفضل تطبيق عربي» واحدة من أفضل ثلاثة مبادرات لشركة هواوي في إطار المسؤولية الاجتماعية للشركات بالمنطقة، حيث تأتي أكاديميات هواوي لتقنية المعلومات والاتصالات، على رأس قائمة مبادرات الشركة، تدعمها برامج أخرى كبرنامج بذور من أجل المستقبل ومسابقة هواوي لتقنية المعلومات والاتصالات ومختبرات ومراكز الابتكار المشترك في شتى دول المنطقة التي يستفيد منها آلاف الشباب من المنطقة وتسهم في صقل مهاراتهم وتعزيز خبراتهم وقدراتهم التنافسية على مستوى العالم كل عام، وتؤهلهم للمساهمة في مسيرة التحول الرقمي في بلدانهم وتحقيق أهداف التنمية الاجتماعية والاقتصادية وتنفيذ الخطط والرؤى الوطنية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها