النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12187 السبت 20 أغسطس 2022 الموافق 22 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:31PM

الأحد 03 يوليه 2022, 06:30 م

بنك أمريكي: سيناريو قد يوصل أسعار النفط لـ380 دولاراً

رابط مختصر
حذَّر محللو بنك «جيه بي مورغان» الأمريكي من أن أسعار النفط العالمية قد تصل إلى 380 دولاراً للبرميل؛ وذلك في حال دفعت العقوبات الأمريكية والأوروبية روسيا إلى خفض إنتاج الخام.
ويتوقع محللو البنك الأمريكي، أنَّ خفض الإمدادات اليومية الروسية بمقدار 3 ملايين برميل سيرفع أسعار خام لندن القياسي إلى 190 دولاراً، في حين أن السيناريو الأسوأ البالغ 5 ملايين، قد يعني 380 دولاراً للخام.
وقال محللو البنك الأمريكي إنه بالنظر إلى الموقف المالي القوي لموسكو، فإن روسيا يمكنها أن تخفض إنتاج النفط الخام اليومي بمقدار 5 ملايين برميل دون الإضرار بالاقتصاد بشكل مفرط، لافتين إلى أن ذلك بالنسبة لمعظم بقية العالم، يمكن أن تكون نتائجه كارثية.
وأشاروا إلى أن «المخاطرة الأكثر وضوحاً والأكثر ترجيحاً مع تحديد سقف للسعر، هو أن روسيا قد تختار عدم تصدير إنتاجها وبدلاً من ذلك تنتقم، من خلال خفض الصادرات».
ويرى المحللون أنه من المرجح أن الحكومة الروسية يمكن أن تنتقم بخفض الإنتاج كوسيلة لإلحاق الأذى بالغرب.
وذكرت وكالة «بلومبيرغ» أن مجموعة السبع الكبرى تبذل جهوداً مكثفة لتقليص سعر البترول الروسي؛ في محاولة منها لتقييد آلة الحرب التي يشنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على أوكرانيا، غير أن الوضع المالي القوي الذي تتمتع به حكومة موسكو يساعدها على تحمُّل العقوبات وتقليص إنتاجها من البترول بواقع 5 ملايين برميل يومياً بدون أن تسبب أضراراً شديدة لاقتصادها.
وصعدت أسعار النفط بنحو 3% أول من أمس الجمعة؛ لانقطاع الإمدادات في ليبيا وتوقع الإغلاق في النرويج؛ نتيجة الإضراب المزمع بين عمال النفط والغاز النرويجيين في الخامس من يوليو الحالي.
وزادت أسعار البترول بنهاية الأسبوع الماضي، على الرغم من صدور بيانات الصناعة التي تُظهر تباطؤ نشاط التصنيع في الولايات المتحدة أكثر من المتوقع الشهر الماضي، مما يضيف دليلاً على أن اقتصاد أمريكا قد يتجه إلى ركود مع تشديد «الفيدرالي» للسياسة النقدية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها