النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12180 السبت 13 أغسطس 2022 الموافق 15 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

السبت 18 يونيو 2022, 01:03 م

عجز قياسي في ميزانية الصين بسبب خفض الضرائب وأعباء «كوفيد»

رابط مختصر
تضخم‭ ‬عجز‭ ‬الميزانية‭ ‬الكبير‭ ‬في‭ ‬الصين‭ ‬خلال‭ ‬الأشهر‭ ‬الخمسة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬الجاري‭ ‬بما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬تريليون‭ ‬يوان‭ ‬مسجلاً‭ ‬أسوأ‭ ‬مستوياته‭ ‬على‭ ‬الإطلاق،‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬تزايد‭ ‬الإنفاق‭ ‬بسبب‭ ‬تفشي‭ ‬الوباء،‭ ‬والإعفاءات‭ ‬الضريبية‭ ‬لتحفيز‭ ‬الاقتصاد،‭ ‬ما‭ ‬تسبب‭ ‬في‭ ‬انخفاض‭ ‬الإيرادات‭.‬
حصلت‭ ‬الحكومة‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬مجموعه‭ ‬10‭.‬9‭ ‬تريليون‭ ‬يوان‭ (‬1.6‭ ‬تريليون‭ ‬دولار‭)‬،‭ ‬كإيرادات‭ ‬عامة‭ ‬وعائدات‭ ‬الصناديق‭ ‬الحكومية‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬يناير‭ ‬إلى‭ ‬مايو،‭ ‬لكن‭ ‬ذلك‭ ‬كان‭ ‬أقل‭ ‬بكثير‭ ‬من‭ ‬مبلغ‭ ‬13‭.‬8‭ ‬تريليون‭ ‬يوان‭ ‬الذي‭ ‬أنفقته‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬ذاتها‭. ‬ووفقاً‭ ‬لحسابات‭ ‬‮«‬بلومبرغ‮»‬‭ ‬بناءً‭ ‬على‭ ‬بيانات‭ ‬من‭ ‬وزارة‭ ‬المالية،‭ ‬فإن‭ ‬العجز‭ ‬البالغ‭ ‬2‭.‬9‭ ‬تريليون‭ ‬يوان،‭ ‬والذي‭ ‬يغطي‭ ‬الميزانيات‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬مستويات‭ ‬الحكومة،‭ ‬يقارن‭ ‬بفائض‭ ‬صغير‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬ذاتها‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬الماضي،‭ ‬كما‭ ‬أنه‭ ‬أكبر‭ ‬بنحو‭ ‬43‭% ‬مقارنة‭ ‬بعام‭ ‬2020‭.‬
تعرضت‭ ‬الموارد‭ ‬المالية‭ ‬في‭ ‬الصين‭ ‬لضربة‭ ‬مزدوجة‭ ‬في‭ ‬الأشهر‭ ‬القليلة‭ ‬الماضية،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬اضطرت‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬أكبر‭ ‬تفشٍّ‭ ‬للوباء‭ ‬في‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬عامين،‭ ‬إلى‭ ‬إنفاق‭ ‬المزيد‭ ‬لدفع‭ ‬تكاليف‭ ‬الإغلاق‭ ‬والرعاية‭ ‬الصحية،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬زيادة‭ ‬التحفيز‭ ‬لدعم‭ ‬الاقتصاد‭ ‬المتضرر‭ ‬من‭ ‬قيود‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬وباء‭ ‬‮«‬كوفيد‮»‬‭. ‬وبالتالي،‭ ‬فإن‭ ‬انخفاض‭ ‬الإيرادات‭ ‬بالتزامن‭ ‬مع‭ ‬الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬الإنفاق،‭ ‬سيجبر‭ ‬السلطات‭ ‬المحلية‭ ‬إما‭ ‬على‭ ‬زيادة‭ ‬عبء‭ ‬ديونها‭ ‬الثقيل‭ ‬بالفعل،‭ ‬أو‭ ‬القبول‭ ‬بنمو‭ ‬اقتصادي‭ ‬أضعف‭.‬

في‭ ‬مايو،‭ ‬تقلصت‭ ‬الإيرادات‭ ‬المالية‭ ‬العامة‭ ‬بنسبة‭ ‬33‭% ‬مقارنة‭ ‬بالعام‭ ‬السابق،‭ ‬لتصل‭ ‬إلى‭ ‬1‭.‬24‭ ‬تريليون‭ ‬يوان،‭ ‬بعد‭ ‬انخفاضها‭ ‬بنسبة‭ ‬41‭% ‬في‭ ‬أبريل،‭ ‬وفقاً‭ ‬لحسابات‭ ‬‮«‬بلومبرغ‮»‬‭ ‬بناءً‭ ‬على‭ ‬بيانات‭ ‬وزارة‭ ‬المالية،‭ ‬حيث‭ ‬واصلت‭ ‬الحكومة‭ ‬تقديم‭ ‬خصومات‭ ‬ضريبية‭ ‬لدعم‭ ‬الشركات‭ ‬والاقتصاد‭ ‬المتضرر‭ ‬من‭ ‬‮«‬كوفيد‮»‬‭. ‬وبلغ‭ ‬الدخل‭ ‬من‭ ‬الضرائب‭ ‬والرسوم‭ ‬بشكل‭ ‬أساسي‭ ‬خلال‭ ‬الأشهر‭ ‬الخمسة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬الجاري،‭ ‬8‭.‬7‭ ‬تريليون‭ ‬يوان،‭ ‬بانخفاض‭ ‬10‭% ‬عن‭ ‬الفترة‭ ‬ذاتها‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬الماضي،‭ ‬وفقاً‭ ‬للوزارة‭.‬
وسّعت‭ ‬الحكومة‭ ‬خطة‭ ‬استرداد‭ ‬ضريبة‭ ‬القيمة‭ ‬المضافة‭ ‬البالغة‭ ‬1‭.‬5‭ ‬تريليون‭ ‬يوان‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬بمقدار‭ ‬140‭ ‬مليار‭ ‬يوان‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬مايو‭. ‬وقالت‭ ‬الوزارة‭ ‬في‭ ‬بيان،‭ ‬إن‭ ‬إيرادات‭ ‬فترة‭ ‬الأشهر‭ ‬الخمسة‭ ‬الأولى‭ ‬كانت‭ ‬ستزيد‭ ‬بواقع‭ ‬2‭.‬9‭ %‬عن‭ ‬العام‭ ‬السابق،‭ ‬لولا‭ ‬التخفيضات‭ ‬الضريبية‭.‬
بدأت‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬منح‭ ‬الإعفاءات‭ ‬الضريبية‭ ‬في‭ ‬أبريل‭. ‬ومن‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬ينحسر‭ ‬تراجع‭ ‬الإيرادات‭ ‬في‭ ‬الأشهر‭ ‬المقبلة،‭ ‬نظراً‭ ‬لأنه‭ ‬تم‭ ‬بالفعل‭ ‬دفع‭ ‬1‭.‬34‭ ‬تريليون‭ ‬يوان‭ ‬بحلول‭ ‬الشهر‭ ‬الماضي،‭ ‬وفقاً‭ ‬للأرقام‭ ‬التي‭ ‬قدمها‭ ‬المسؤولون‭ ‬سابقاً،‭ ‬مع‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الوزارة‭ ‬تستهدف‭ ‬استكمال‭ ‬عوائد‭ ‬الشركات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والشركات‭ ‬الصناعية‭ ‬بنهاية‭ ‬الشهر‭ ‬الجاري‭.‬

واصل‭ ‬الإنفاق‭ ‬الحكومي‭ ‬ارتفاعه‭ ‬خلال‭ ‬الأشهر‭ ‬الخمسة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬الجاري،‭ ‬مع‭ ‬زيادة‭ ‬الإنفاق‭ ‬المالي‭ ‬العام،‭ ‬بما‭ ‬يشمل‭ ‬الإنفاق‭ ‬على‭ ‬التعليم‭ ‬والرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬والبحث‭ ‬العلمي‭ ‬الذي‭ ‬زاد‭ ‬بنسبة‭ ‬5‭.‬9‭% ‬على‭ ‬أساس‭ ‬سنوي‭ ‬ليصل‭ ‬إلى‭ ‬9‭.‬91‭ ‬تريليون‭ ‬يوان‭.‬
مع‭ ‬ظهور‭ ‬القليل‭ ‬من‭ ‬علامات‭ ‬التحسن‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬العقارات،‭ ‬سيستمر‭ ‬التراجع‭ ‬في‭ ‬الدخل‭ ‬من‭ ‬القطاع‭ ‬العقاري‭ ‬في‭ ‬التأثير‭ ‬على‭ ‬الموارد‭ ‬المالية‭ ‬الحكومية‭. ‬فقد‭ ‬تراجعت‭ ‬الإيرادات‭ ‬الحكومية‭ ‬من‭ ‬بيع‭ ‬الأراضي‭ ‬بنسبة‭ ‬28‭.‬7‭% ‬على‭ ‬أساس‭ ‬سنوي‭ ‬خلال‭ ‬الأشهر‭ ‬الخمسة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2022،‭ ‬فيما‭ ‬أظهرت‭ ‬بيانات‭ ‬وزارة‭ ‬المالية،‭ ‬أن‭ ‬الضرائب‭ ‬على‭ ‬الملكية‭ ‬العقارية،‭ ‬والتي‭ ‬تُدفع‭ ‬عند‭ ‬شراء‭ ‬أو‭ ‬بيع‭ ‬العقارات،‭ ‬تراجعت‭ ‬بنسبة‭ ‬28‭.‬1‭% ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬ذاتها‭.‬

من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى،‭ ‬تراجعت‭ ‬الإيرادات‭ ‬الضريبية‭ ‬من‭ ‬شراء‭ ‬السيارات‭ ‬بنسبة‭ ‬28‭.‬9‭%‬،‭ ‬بعد‭ ‬انخفاضها‭ ‬28‭.‬3‭% ‬خلال‭ ‬الأشهر‭ ‬الأربعة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬العام،‭ ‬ما‭ ‬يعكس‭ ‬ضعف‭ ‬الإنفاق‭ ‬الاستهلاكي‭.‬
وفي‭ ‬الوقت‭ ‬ذاته،‭ ‬زادت‭ ‬الضرائب‭ ‬على‭ ‬دخل‭ ‬الشركات‭ ‬والأفراد‭ ‬بوتيرة‭ ‬أبطأ‭ ‬مما‭ ‬كانت‭ ‬عليه‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬يناير‭ ‬إلى‭ ‬أبريل،‭ ‬حيث‭ ‬ارتفعت‭ ‬4‭% ‬و8‭.‬3‭% ‬على‭ ‬التوالي‭.‬

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها