النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12139 الأحد 3 يوليو 2022 الموافق 4 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

الطبقة الوسطى في البلاد باتت مسحوقة في المجتمع السوري

الخميس 14 أبريل 2022, 10:40 ص

شهر الخير في سوريا يتعب أهلها.. رمضان هلّ بوضع لا يوصف

رابط مختصر
لا تكاد سوريا تخرج من أزمات الشتاء التي أنهكت أهلها وسط استمرار الصعوبات حتى أتى شهر رمضان المبارك.

فقد وصفت مصادر محلية الوضع هناك بـ«المأساوي» فعلا، وسط غلاء الأسعار وتدهور سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار اللذين تركا أثراً عميقاً على الحياة المعيشية للناس

وأوضحت في تصريح لـ«العربية.نت»، الاثنين، أن الحالة الاقتصادية في سوريا لا تحتمل مصاريف إضافية يأتي بها الشهر الكريم، في ظل الظروف الصعبة التي تعاني منها البلاد.
أزمات مرتبطة ببعضها ولا تنتهي

كما أن أزمات الحياة اليومية لا تنتهي من كهرباء ومحروقات وخبز وغيرها، مؤكدة أنها جميعها باتت مرتبطة ببعضها.

فقد أوضح سائق بائع في منطقة الشعلان وسط العاصمة دمشق، أن انعدام الكهرباء أحياناً يؤدي إلى إغلاق المحال التجارية، مؤكداً أن هذه الحالة تتكرر يومياً.

فيما كشف سائق تكسي أن شحّ البنزين يوقف حركة السير وعمل سيارات الأجرة كحاله وحال زملاءه، ما يؤدي بدوره لارتفاع الأسعار بشكل طردي.

أما المحروقات، فهذه مأساة أخرى، لأن الأيام الماضية شهدت سوريا آخر موجات البرد دون أدوات للتدفئة.

طبقة كاملة من المجتمع السوري باتت «مسحوقة»

وعن ذلك أكدت مصادر محلية أخرى، أن الطبقة الوسطى في البلاد باتت مسحوقة، لأن الميسورين بحال جيد وأزمات البلاد لا تطل عليهم مع وجود رأس المال، أما الفقراء فمعونات الجمعيات الخيرية تسد الرمق نوعاً ما، أما وسطاء الحال فهؤلاء بحال لا توصف.

وأمام غلاء الأسعار، تعيش البلاد وضعا اقتصاديا صعبا، يقابله انخفاض مستوى الحد المتوسط في أجور اليد العاملة، فضلاً عن عدم توفر فرص عمل وغيرها من الجوانب السلبية.

ووفق الناس، فإن العائلة الواحدة تحتاج في سوريا لـ5 أضعاف راتب الفرد لتعيش حياة عادية، ومن هنا يتضح الفرق الشاسع بين المصاريف اليومية للعائلة ومدخولها المالي اليومي، خصوصاً في رمضان الذي يتطلب احتياجات معينة أصبحت مكلفة للسوريين.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها