النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12179 الجمعة 12 أغسطس 2022 الموافق 14 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:43AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:17PM
  • العشاء
    7:47PM

السبت 01 يناير 2022, 01:03 م

كبار أغنياء العالم أضافوا تريليون دولار إلى ثرواتهم في 2021

رابط مختصر

زادت ثروة إيلون ماسك إلى مستويات لم يحققها إلا جون دي روكفلر، في الوقت الذي خسر فيه بيل هوانغ 20 مليار دولار في أيام، وأصبح بيل غيتس -الذي كان أغنى رجل في العالم– مطلّقاً نتيجة علاقته بجيفري إبستين.
شهد عام 2021 مكاسب هائلة وخسائر فادحة وتدقيقاً غير مسبوق لأكثر الناس ثراء في العالم.
كان الوقت مناسباً لأن تصبح مليارديراً، فقد ارتفعت أسواق الأسهم وأسعار كل شيء من القصور إلى العملات المشفرة إلى السلع، الأمر الذي أدى إلى تعزيز إجمالي ثروة أغنى 500 شخص في العالم بأكثر من تريليون دولار حتى مع استمرار انتشار جائحة كوفيد-19 في العالم للعام الثاني.
أدت تلك المكاسب إلى تكوين 10 ثروات قياسية تزيد على 100 مليار دولار، وأكثر من 200 ثروة تفوق 10 مليارات دولار، كما وصل ماسك إلى مستوى الثروات -المعدل حسب التضخم- الذي حققه أغنى شخص في التاريخ الحديث.
ويتجاوز صافي الثروة المجمعة على مؤشر «بلومبرغ» للمليارديرات 8.4 تريليون دولار، أي أكثر من الناتج المحلي الإجمالي لجميع البلدان باستثناء الولايات المتحدة والصين.
تعكس الثروات الهائلة التي جمعها 0.001% تأكيد التعافي غير المتكافئ من الصدمة الاقتصادية لكوفيد-19، نظراً إلى أن الأغنياء استفادوا من مكاسب الأسواق والسياسة المالية المتساهلة، إذ دفع الوباء نحو 150 مليون شخص باتجاه الفقر المدقع حسب تقديرات «البنك الدولي»، وسط توقعات بتزايد الرقم إذا استمر التضخم في الارتفاع.
قال لوكاس تشانسيل، المدير المشارك لـ»مختبر التفاوت العالمي» في «كلية باريس للاقتصاد»: «ارتفعت الثروة التي يمتلكها أغنى 0.10% في العالم منذ منتصف التسعينيات من نحو 7% إلى 11% من إجمالي الثروة، ولم توقف الأزمة تلك الزيادة، بل تسببت في تضخمها».
تصاعدت مناقشات النواب من واشنطن إلى موسكو إلى بكين حول تزايد ثروات أصحاب الثراء الفاحش، وتعهدوا برفع الضرائب وسد الثغرات استجابة لضغط الرأي العام واستنزاف الميزانيات.
كشف رئيس اللجنة المالية في مجلس الشيوخ الأمريكي، رون وايدن، في أكتوبر عن ضريبة مقترحة تستهدف على وجه التحديد ثروات مكونة من 10 أرقام.
على الرغم من هذا فإنّ ضريبة المليارديرات سرعان ما أثارت ازدراء أمثال ماسك، واختفت في غضون أيام. كما تلاشى اقتراح سابق قدمه الرئيس جو بايدن برفع الضرائب على الميراث ومضاعفة الضرائب على المكاسب الرأسمالية، المصدر الرئيسي لدخل عديد من المليارديرات.
كما قد يؤدي اعتراض السناتور جو مانشين على خطة الرئيس الأمريكي لإعادة البناء إلى استبعاد فرض مزيد من الضرائب على أي شريحة من الأثرياء في المستقبل القريب.
رئيس «إيفرغراند» في الصدارة.. أباطرة العقارات في الصين يخسرون 46 مليار دولار من ثرواتهم
القصة مختلفة في الصين، فقد شهدت النخبة المالية أسوأ عام منذ أن بدأت «بلومبرغ» تتبع الثروة في عام 2012، إذ خسروا 61 مليار دولار عقب حملة بكين على شركات التكنولوجيا الكبرى في إطار خطة «الرخاء المشترك».
اختفى جاك ما، مؤسس مجموعة «علي بابا» من المشهد العام، وتنازل أباطرة العقارات عن 35 مليار دولار وسط أزمة ديون متصاعدة أدت إلى إجراءات صارمة من قِبل الجهات التنظيمية.
أباطرة التكنولوجيا في الصين يخسرون 80 مليار دولار خلال 2021
أصبح هوي كا يان، مؤسس مجموعة «إيفرغراند» الصينية، مثالاً قوياً على الضغوط التي يتعرضون لها. فبعدما أصبح ثاني أغنى شخص في الصين، انخفض صافي ثروته بمقدار 17 مليار دولار هذا العام، وانهارت إمبراطوريته العقارية تحت عبء ديون ساحق، وطالبته الحكومة باستخدام ثروته الشخصية -بما في ذلك يخت ضخم- للمساعدة في سداد المستثمرين.
من بين أكثر مصادر الثراء الجديدة هذا العام الأصول غير الملموسة نسبياً، من بينها: الأصول الرقمية، وأسهم شركات التكنولوجيا المدرجة حديثاً وشركات الشيك على بياض.
تسببت تغيرات قيمة العملات المشفرة في تكوين ثروة بالمليارات لمبشر التشفير مايك نوفوغراتز، ثم محتها بعد ذلك، في حين أدى عدد قياسي من الاكتتابات العامة الأولية إلى رفع الثروة الورقية لمؤسسين مثل بريان أرمسترونغ من منصة «كوين بيس» لتداول العملات المشفرة، والرئيس التنفيذي البرازيلي للتكنولوجيا المالية ديفيد فيليز.
ترك الرئيس السابق دونالد ترمب منصبه وهو أقل ثراءً بكثير مما كان عليه عندما دخل البيت الأبيض، فيما قد يربح مليارات الدولارات إذا تمكنت شركته الإعلامية الناشئة من إكمال اندماجها مع شركة شيك على بياض.
ظهر 42 عضواً في مؤشر «بلومبرغ» للمليارديرات لأول مرة في التصنيف بنهاية عام 2021، ويرجع ذلك في الغالب إلى الاكتتابات العامة الأولية.
كان عام التقلبات الكبيرة والمدفوعات الضخمة بشكل عام. ومع ارتفاع الأسعار وتزايد الحذر بشأن الزيادات الضريبية المحتملة، اغتنم عديد من المليارديرات الفرصة للبيع، إذ أبرمت عائلة غير مشهورة في شيكاغو صفقة بقيمة 32 مليار دولار لبيع أسهم خاصة لصالح مورديها من السلع الطبية في أكبر صفقة تحدث سيولة في التاريخ لعائلة واحدة.
باع أغنى المليارديرات الأمريكيين أسهماً بقيمة 43 مليار دولار حتى بداية ديسمبر، ما يزيد على ضعف مبيعات عام 2020 البالغة 20 مليار دولار.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها