النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12181 الأحد 14 أغسطس 2022 الموافق 16 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:45AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:15PM
  • العشاء
    7:45PM

الأربعاء 29 ديسمبر 2021, 01:23 م

بنك البحرين الإسلامي «BisB» يسهم في تنمية العديد من القطاعات المحورية في المملكة

رابط مختصر

يفخر بنك البحرين الإسلامي (BisB)، البنك الرائد في تقديم الخدمات المصرفية الإسلامية بمملكة البحرين، باتخاذه دورًا رئيسيًا في المساهمة في تنمية الاقتصاد الوطني ودعم مختلف المشاريع التنموية في المملكة، ضمن عدة مجالات حيوية أبرزها: الإسكان والتعليم والقطاع الصحي، والاتصالات بالإضافة إلى المشاريع المعنية بالبنية التحتية.

ويتشرف بنك البحرين الإسلامي بكونه جزءًا من تحالف مؤسسات مالية محلية ودولية تقوم بتمويل العديد من المشاريع التابعة للهيئات والمؤسسات الحكومية على صعيد تطوير البنية التحتية الوطنية، والتي تجاوزت قيمتها الإجمالية 1.5 مليار دينار بحريني، حيث من المتوقع أن يكون لها تأثير كبير على الاقتصاد المحلي وأوضاع سوق العمل في المملكة.

بالإضافة إلى ما سبق، قام بنك البحرين الإسلامي بدعم تطوير العديد من مشاريع الرعاية الصحية والتعليم التي تصل قيمتها إلى أكثر من 15 مليون دينار بحريني. وعلاوة على ذلك، تحرص دائرة الخدمات المصرفية للشركات والمؤسسات المالية بالبنك دومًا على دعم المشاريع الإسكانية الاجتماعية عبر تقديم الدعم المالي بقيمة إجمالية تجاوزت 200 مليون دينار بحريني، مما كان له الأثر الكبير في تسريع وتيرة سير الأعمال الإنشائية.

أما فيما يتعلق بقطاعي تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، فقد كان بنك البحرين الإسلامي من أبرز المؤسسات المالية الممولة للعديد من المشاريع المُدرجة تحت هاذين القطاعين، وذلك بقيمة تجاوزت 25 مليون دينار بحريني. ويعكس ذلك هدف البنك لتعزيز تجربة المستخدمين، وجهوده المستمرة في وضع مملكة البحرين ضمن صدارة الدول المتقدمة بمجالي تقنية المعلومات والاتصالات.

في الوقت ذاته، لعبت دائرة الخدمات المصرفية للشركات والمؤسسات المالية دورًا بارزًا في تنمية قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، الذي تمثل عائداته جزءًا كبيرًا من الناتج المحلي الإجمالي إلى جانب مساهمته الكبيرة في خلق شواغر ساهمت بدورها في زيادة معدلات التوظيف. وتمكن البنك من زيادة معدل الاستثمار في محفظته للشركات الصغيرة والمتوسطة إلى ما يقارب 24% من إجمالي أصول الشركة. ومع هذا الإنجاز، تتطلع الدائرة لرفع نسبة محفظة الشركات الصغيرة والمتوسطة إلى 30% من إجمالي أصول الشركة بحلول عام 2025.

وعلى صعيد الاستدامة، تبنى البنك العديد من المبادرات التي تهدف لتقليل النفايات الورقية بهدف الحد من أثرها السلبي على البيئة، إلى جانب العديد من المبادرات التي من شأنها خفض انبعاثات الكربون، وذلك عبر إعتماد لأحدث الحلول المصرفية الرقمية الفريدة من نوعها من ضمنها: تطبيق إلكتروني للهاتف النقال مخصص للشركات. كما ركزت الدائرة على تشجيع الشركات والمؤسسات للالتزام بمبادئ الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية، حيث طرح مبادرة تمثلت في تزويد الشركات التي تحصل على تقييم عالي في مؤشرات الحوكمة بمعدلات ربح تفضيلية.

هذا ويواصل بنك البحرين الإسلامي تعزيز التجربة المصرفية للزبائن الكرام، وتبسيط المعاملات المصرفية ورفع مستوى الخدمات المقدمة لهم، ويسعى على الدوام لإحداث تغييرات جذرية إيجابية في القطاع المصرفي، وذلك تجسيدًا لإلتزامه بتفعيل التحول الرقمي وتضمينه بشكل أكبر في خدماته المصرفية. والجدير بالذكر أن بنك البحرين الإسلامي هو أول بنك على صعيد دول المنطقة يُمكن الزبائن من قطاع الشركات من فتح حساب عبر استخدام تطبيق الخدمات المصرفية الرقمية للهاتف النقال، وهو ما ساهم بتعزيز تجربة المستخدم وتقليل الوقت المستغرق لفتح الحسابات.

وعلى صعيد آخر، لعب البنك دورًا إستثنائيًا خلال الجائحة، حيث عمد لتفعيل خيار العمل من المنزل بنسبة 70% للحفاظ على سلامة منتسبيه وذويهم، بالإضافة إلى إتاحة خيار تأجيل القروض، وذلك وفقًا لتوجيهات مصرف البحرين المركزي. وعلاوة على ذلك، تم منح الزبائن الكرام فرصة لإعادة هيكلة تمويلاتهم وتخصيصها بشكل يتوافق مع التزاماتهم وظروفهم المادية الناتجة عن تبعات انتشار الجائحة. كما قدم البنك لجميع زبائنه خيار إعادة هيكلة تسهيلاتهم الائتمانية بعد انتهاء فترة التأجيل ليتمكنوا من التأقلم مع الأوضاع الراهنة وذلك بحسب توجيهات مصرف البحرين المركزي الصادرة في شهر ديسمبر 2021.

وفي هذا السياق، أعرب السيد جواد حميدان القائم بأعمال رئيس الخدمات المصرفية للشركات والمؤسسات المالية عن فخره بكل ما قدمته الدائرة من انجازات في الفترة الماضية بقوله: «نفخر في بنك البحرين الإسلامي بالجهود الجبارة التي بُذلت من قِبل منتسبي دائرة الخدمات المصرفية والمؤسسات المالية للشركات، الذي كان لها دورًا ملحوظًا في تغيير المشهد الاقتصادي والاجتماعي في المملكة، لاسيما في السنوات الأخيرة الماضية. ويأتي ذلك انطلاقًا من إيماننا بدورنا في المسؤولية المجتمعية عبر تفعيل المبادرات التي من شانها تنمية الإقتصاد الوطني، ودعم كافة المؤسسات والشركات التي تسهم بشكل مباشر في إيجاد الحلول لأهم الملفات الوطنية كالتعليم والصحة والإسكان. ونحن في بنك البحرين الإسلامي نضع رضا الزبائن وتطلعاتهم في قمة أولياتنا، ونعدهم أهم أصولنا في البنك، وهذا ما يجعلنا نسعى على الدوام لتطوير خدماتنا من أجل تبسيط تجربتهم المصرفية وإثراء حياتهم.»

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها