النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11724 الجمعة 14 مايو 2021 الموافق 2 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:24AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

2021-04-21T14:55:20.120+03:00

قمة القادة للمناخ تعقد افتراضياً غداً بمشاركة الصين

رابط مختصر
بعد 5 سنوات من توقيع الدول على اتفاق باريس للمناخ، تعقد الولايات المتحدة قمة القادة للمناخ، في سياسة مختلفة، ما قد يشحذ الهمم لمزيد من تعهدات خفض الانبعاثات العالمية.

تعود الولايات المتحدة التي خرجت من اتفاقية باريس للمناخ في يوليو 2017، مع جو بايدن، للعمل مرة أخرى على قضية التغير المناخي، بل قد تضاعف التزاماتها وتعهداتها في خطط وصفت بالجريئة.

فالتعهد السابق الذي تم توقيعه في عهد أوباما ينص على خفض واشنطن الانبعاثات لتتراوح بين 26 و28% بحلول 2025، مقارنة بمستويات 2005، فيما يطالب صناع القرار والرؤساء التنفيذيون لكبرى الشركات بخفض للانبعاثات يتجاوز 50% بحلول 2030.

وترى منظمات حماية البيئة أن تحقيق الولايات المتحدة خفضا يتراوح بين 57% و 63% هو ما سيضعها على المسار الصحيح لتحقيق صفر انبعاثات في 2050.

تشمل قرارات بايدن البيئية التي بدأت في يناير الماضي، خطة بقيمة تريليوني دولار تعنى بالبنية التحتية والنقل النظيف والوظائف والتسريع في مكافحة التغير المناخي، فيما تشمل موازنة العام المقبل 14 مليار دولار لدعم مبادرات المناخ.

وتهدف الولايات المتحدة إلى إعادة الثقة بجهودها المناخية بعد انسحاب ترمب من اتفاق باريس، ناهيك عن الأهداف والمعايير البيئية الجديدة والاستثمارات الضخمة في الطاقة النظيفة والبنية التحتية والتكنولوجيا للحاق بركب الدول الأخرى.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها