النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11524 الإثنين 26 أكتوبر 2020 الموافق 9 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

لدى إلقاء معاليه بياناً بأسم دول المجموعة العربية والمالديف أمام لجنة التنمية في اجتماع البنك الدولي الافتراضي..

2020-10-16T19:02:57.737+03:00

وزير المالية والاقتصاد الوطني: أهمية تعزيز التعاون الدولي للتصدي لتداعيات فيروس كورونا

رابط مختصر
أشاد معالي الشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة وزير المالية والاقتصاد الوطني بالاهتمام الذي توليه مجموعة البنك الدولي في مكافحة فيروس كورونا (كوفيد - 19) واستجابة البنك السريعة بتخصيص الدعم اللازم للدول في الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية للحد من انتشار الفيروس، حيث نوه بأهمية التعاون الدولي للتصدي لتداعيات هذا الفيروس والتخفيف من آثاره على مختلف المستويات.

وأكد معالي وزير المالية والاقتصاد الوطني على أهمية استمرار دعم أنظمة الصحة العامة من أجل مكافحة فيروس كورونا (كوفيد - 19) والحد من آثاره السلبية على النشاط الاقتصادي العالمي والعمالة، أخذًا بعين الاعتبار الدور الحيوي الذي يمكن أن تقوم به مجموعة البنك الدولي في هذا المجال.

جاء ذلك في البيان الذي ألقاه معالي وزير المالية والاقتصاد الوطني أمام لجنة التنمية باسم دول المجموعة العربية والمالديف، والتي تمثلها مملكة البحرين، وذلك في إطار مشاركة معاليه في اجتماعات لجنة التنمية عن بُعد على هامش الاجتماعات السنوية المرئية لمجلس محافظي البنك الدولي وصندوق النقد الدولي.
وأشار معالي وزير المالية والاقتصاد الوطني إلى أهمية التعاون الدولي للتصدي لتداعيات هذا الفيروس، وتقليص «الفجوة الرقمية» بهدف تحقيق أهداف التنمية المستدامة وأهداف مجموعة البنك الدولي لإنهاء الفقر وتعزيز الرخاء المشترك وضمان سرعة نشر لقاحات (كوفيد - 19) مستقبلاً خاصة للدول المنخفضة الدخل أو المناطق ذات الأوضاع الهشة والمتأثرة بالنزاعات.
ونوه معاليه بأهمية دور مجموعة البنك الدولي في تحديد وتنفيذ الإصلاحات على مستوى الدول التي تساهم في زيادة النمو الاقتصادي، وتعزيز مرونة المؤسسات الحكومية، وإعادة أهداف التنمية المستدامة إلى مسارها من خلال إيجاد حلول مبتكرة.
وفي هذا السياق، أكد معاليه على الدور الأكبر التي من الممكن أن تقوم بها مؤسسة التمويل الدولية (IFC) والوكالة الدولية لضمان الاستثمار (MIGA) في تقديم الدعم للقطاع الخاص في تخطي التحديات الرئيسية للتجارة وسلاسل التوريد والتمويل لتجاوز هذه الفترة الاستثنائية.
كما أعرب معاليه عن ترحيب المجموعة العربية بدعوة مجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومجموعة العشرين برئاسة المملكة العربية السعودية الشقيقة لتمديد فترة تخفيف أعباء الديون عن الدول المنخفضة والمتوسطة الدخل ومواصلة تنفيذ المنهج الذي يتبعه البنك الدولي في إطار العمل مع المقترضين والدائنين، بما في ذلك مساعدة الدول على تحسين قدرات إدارة الدين العام وزيادة شفافية الدين وتعزيز الاستدامة المالية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها