النسخة الورقية
العدد 11180 الاثنين 18 نوفمبر 2019 الموافق 21 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:35AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

نيابة عن سمو رئيس الوزراء..

بالصور.. وزير النفط يفتتح «ميبيك 2019» ويؤكّد: توقيع عدد من الاتفاقيات مع شركات نفطية عالمية

رابط مختصر
2019-10-14T21:43:54.730+03:00
  • وزير النفط: رسم الخطط لتوظيف التقنيات التكنولوجية الحديثة والمتطورة في قطاعي النفط والغاز
  • بدء المرحلة التشغيلية من مصفاة البحرين خلال 2022
  • تعزيز العلاقات مع مختلف الشركات النفطية العالمية
  • توقيع اتفاقيات خاصة بالاستكشاف والمشاركة في الانتاج مع عدد من الشركات النفطية العالمية
  • ميبيك يحتضن مؤتمر مجلس البترول العالمي بشعار «التكامل والاستراتيجية والقيادة»
  • من المتوقع أن يصل عدد المشاركين في المؤتمر إلى أكثر من 3000 مشارك من كافة ارجاء العالم

أناب صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه معالي الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة وزير النفط لافتتاح مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط الخامس لهندسة العمليات (ميبيك 2019) والنسخة الأولى من مجلس البترول العالمي الذي تستضيفه مملكة البحرين تحت رعاية سمو رئيس الوزراء الموقر في الفترة من 14 – 16 أكتوبر 2019 على أرض مركز البحرين الدولي للمعارض والذي تنظمه شركة ميدل إيست إنرجي إيفنتس بالتعاون مع المعهد الأميركي للمهندسين الكيميائيين وبالتنسيق مع الهيئة الوطنية للنفط والغاز وبدعم من الشركات البحرينية والخليجية والعالمية.

ويشارك في هذا الحدث العالمي نخبة من المتحدثين وكبار الشخصيات والرؤساء التنفيذيين واصحاب القرار والفنيين والمهندسين والاكاديميين والجامعات المحلية والاقليمية والعالمية بهدف تبادل المعرفة والخبرات والتجارب وافضل الممارسات والتقنيات الحديثة من اجل الحفاظ على قدرتها التنافسية في الاسواق العالمية وجذب الطاقات البشرية المؤهلة اصحاب خبرات طويلة قادرة على الاتبكار والابداع لتطوير مستقبل هندسة العمليات.

وقد أعرب معالي وزير النفط عن بالغ الشكر والتقدير والعرفان إلى رئيس الوزراء حفظه الله ورعاه على تفضُّلِ سُمُوِّهِ بالرعاية الدائمة والمستمرة منذ انطلاقتها في عام 2011، الأمر الذي يُؤَكِّدَ على مدى حرص سُمُوِّهِ، على دعم ومساندة المسيرة التنموية التي يشهدها قطاع النفط والغاز في مملكة البحرين والتأكيد على مكانة سلسلة مؤتمرات ومعارض هندسة العمليات كإحدى الملتقيات العالمية في قطاع النفط والغاز والطاقة على مستوى الشرق الأوسط، مشيداً بالتعاون القائم بين الجهات المُنَظِّمة والهيئة الوطنية للنفط والغاز لاستمرار اختيار مملكة البحرين لعقد سلسلة مؤتمرات ومعارض الشرق الأوسط لهندسة العمليات، مؤكداً على حرص حكومة مملكة البحرين الدائم على استقطاب واستضافة الفعاليات المتخصصة في القطاع النفطي على أرضها وتقديم كافة أنواع التسهيلات التي تساعد المنظمين في عقد فعالياتهم بنجاح وتحقيق ما يصبون إلية من أهداف منشودة.

ورفع معالي وزير النفط في كلمتة الافتتاحية أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الاعلى النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه بمناسبة نجاح الملتقى الحكومي 2019 وما تضمنته هذه المبادرة من رؤى تنموية شاملة تعكس حرص سموه الدائم على الدفع بعجلة البناء والتنمية الشاملة والمستدامة لتحقيق أفضل الخدمات الحكومية بالتوافق مع رؤية البحرين الاقتصادية 2030 ضمن المسيرة التنموية الشاملة لمملكة البحرين.

وقال معالي وزير النفط على أن التوجهات التي تفضل بها صاحب السمو الملكي ولي العهد حفظه الله ورعاه، والنابعة من التوجيه السامي من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى لإعطاء الأولوية القصوى لعمليات استكشاف النفط لزيادة موارد البحرين، وعلى ضوء هذه التوجيهات السديدة أكد معالي الوزير على ان الهيئة الوطنية للنفط والغاز مستمرة في رسم الخطط والاستراتيجيات الرامية إلى توظيف التقنيات التكنولوجية الحديثة والمتطورة في قطاعي النفط والغاز، موضحا أن مشاريع النفط والغاز ستسهم بلا شك في استدامة الموارد وخلق فرص نوعية واعدة يعود أثرها لصالح الوطن والمواطنين.

وقال معاليه ان الهيئة قد ادشنت عدد من المشاريع الحيوية والمهمة كمشروع تحديث واستبدال خط الأنابيب النفطي الجديد الذي يربط بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية الشقيقة، ومصنع الغاز الثالث لشركة غاز البحرين الوطنية (بناغاز) الذي يعد من أكبر المشروعات الصناعية في تاريخ الشركة، حيث بدأ التشغيل الفعلي للمصنع في نوفمبر 2018 بخبرات وطنية بحرينية على درجة عالية من الكفاءة والمهارة، مشيرا معاليه الى انه قد تم تصدير أول حمولة قدرها 23 ألف طن متري من غاز النفثا و25 ألف طن متري من الغاز المسال، بالاضافة إلى انه تم تصميم المصنع ليستوعب 350 مليون قدم مكعب من الغاز المصاحب الإضافي المتوفر في حقل البحرين، وسيتمكن المصنع أيضاً من استخلاص 382 ألف طن متري سنوياً من سوائل غاز البترول المسال وهي البروبان، البيوتان والنفثا.
وأما بخصوص مشروع تحديث مصفاة البحرين قال معالي وزير النفط بان شركة نفط البحرين بالتعاون مع الشركات المنفذة للمشروع قد عملت ضمن الخطة الزمنية ليتم بذلك بدء المرحلة التشغيلية من مصفاة البحرين خلال عام 2022.
وأضاف معالي وزير النفط ان الهيئة الوطنية للنفط والغاز تسعى دائما لتعزيز العلاقات مع مختلف الشركات النفطية العالمية بهدف تبادل المعرفة والخبرات والاطلاع على أحدث ما توصلت اليه التقنيات الحديثة والدراسات والبحوث في هذا المجال الحيوي، مشيراً إلى انه قد تم التوقيع على عدد من الاتفاقيات الخاصة بالاستكشاف والمشاركة في الانتاج مع عدد من الشركات النفطية العالمية مثل شركة ايني الايطالية لاستخراج النفط والغاز في القاطع البحري الشمالي رقم 1 وايضا مذكرة تفاهم مع شركة توتال الفرنسية وشركة بيكر هيوز وغيرها من الشركات العالمية من الولايات المتحدة الامريكية وايطاليا وفرنسا ومختلف دول العالم.
وقال معالي وزير النفط، إن موضوع المؤتمر لهذا العام جاء ليلبي رغبة المشاركين فيه من مختلف دول العالم والذي من المتوقع أن يصل عدد المشاركين فيه إلى أكثر من 3000 مشارك، الامر الذي يؤكد على الحاجة إلى المزيد من الحلول الهندسية لمختلف التحديات في مجال هندسة العمليات نتيجةً لنمو السكان والطلب المتزايد على الطاقة والذي يتطلب معها زيادة العمل على تعزيز التعاون بين هندسة العمليات والتكنولوجيا.

ونوه معالي وزير النفط إلى ان فعاليات ميبيك هذا العام اشتمل على اطلاق النسخة الاولى في مملكة البحرين من مؤتمر مجلس البترول العالمي تحت شعار (التكامل والاستراتيجية والقيادة) الذي يعتبر من أكبر المؤتمرات العالمية المتخصصة في مجال البترول والذي سيتناول فيه عدد من المواضيع المهمة في استراتيجية التكرير، وقيادة البتروكيماويات، وتغيرات الرؤى الوطنية، ونماذج الاعمال ومتطلبات العملاء والبيئة والاستدامة والأمن وغيرها من المواضيع ذات العلاقة.

وفي ختام كلمته أعرب معالي الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة، عن عظيم الشكر والتقدير والامتنان للقيادة على الدعم والمساندة الذي يحظى به قطاع النفط والغاز في مملكة البحرين والتي جاءت بنتائج إيجابية في ضمان استدامة النمو الاقتصادي فيها، كما وقدَّم معالي الوزير شكره وتقديره لرئيس المؤتمر السيد أحمد السعدي، نائب الرئيس الأول للخدمات الفنية بشركة أرامكو السعودية على جهوده المتميزة في الإعداد والتنظيم وعلى حسن الترتيبات لهذه الفعالية الكبيرة، وكذلك للمتحدثين الرئيسيين ورؤساء الجلسات والوفود المشاركة والجهات العارضة، متمنياً لهم كل التوفيق والنجاح وطيب الإقامة في ربوع بلدهم الثاني مملكة البحرين.

كما تحدث في الجلسة الوزارية كل من سعادة السيد النور سلطانوف وكيل وزارة الطاقة بجمهورية اذربيجان والدكتور سون شيان شنغ الأمين العام للمنتدى الدولي للطاقة والذي تطرقا في حديثهما عن اهم المستجدات النفطية في دول العالم.

كما قام معالي الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة وزير النفط وعدد من كبار الشخصيات والمسئولين في الشركات النفطية بافتتاح المعرض المصاحب، حيث اطلع معاليه على ما يتضمنه المعرض المصاحب من منتجات وخدمات تمثل أحدث ما توصلت إليه التقنيات الحديثة في قطاع صناعة النفط والغاز والبتروكيماويات، مثمناً عالياً التنظيم المتميز للمعرض وما يحظى به من مكانة عززت من قدرته على استقطاب كبريات الشركات العالمية والمؤسسات النفطية الاقليمية والدولية للمشاركة فيه. وقد شارك في هذا المعرض الذي تقدر مساحته بـ 8000 متر مربع أكثر من 150 شركة عارضة من مختلف الشركات النفطية العالمية كشركة أرامكو السعودية وشركة سابك وشركة شيل وشركة نفط البحرين (بابكو) وشركة تطوير للبترول وشركة غاز البحرين الوطنية (بناغاز) وشركة هونيول والاتحاد الخليجي للتكرير وشركة يوكوجاوا وشركة هاري بيرتون وشركة بيكر هيوز وشركة شيفرون من 50 دولة كالصين والولايات المتحدة الامريكية والمملكة العربية السعودية ومملكة البحرين ودولة الامارات العربية المتحدة واسبانيا وكازاخستان وكندا والدنمارك واذربيجان وجمهورية مصر العربية وفرنسا والبرازيل وغيرها من دول العالم الذين عرضوا أحدث ما توصلت إليه التقنيات الحديثة في هذا المجال الحيوي والمهم.



أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها