النسخة الورقية
العدد 11096 الإثنين 26 أغسطس 2019 الموافق 25 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:52AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

ضمن خطة استراتيجية محكمة من المشاريع التطويرية المختلفة

«إدامة» تضع المخطط الرئيسي لمشروع تطوير بلاج الجزائر وتوفر دخولاً مجانيًا للعامة

رابط مختصر
2019-07-30T15:42:08.543+03:00
عملًا باستراتيجيتها القائمة على إثراء محفظة مشاريعها التي تضم أبرز الخطط التطويرية لقطاع الخدمات الحيوية والقطاع السياحي في مملكة البحرين، وفي إطار سعيها لتحديث المشاريع القائمة حاليًا والارتقاء بكفائتها التشغيلية، تعكف «إدامة»، الذراع الاستثماري لصندوق الثروة السيادي لمملكة البحرين، في الوقت الحالي على وضع خطط مشروع تطوير «بلاج الجزائر» كأحد أكبر السواحل العامة في مملكة البحرين، وذلك من أجل إعادة تهيئته وتحسينه لاستقبال الزوار بالمجان مع رفع معايير المرافق الخدمية وتوفير المزيد منها، وذلك وفقًا لرؤيتها التي تنصبّ في تحويل هذا الساحل إلى وجهة سياحية من الطراز العالمي لتكتنف قاصديها من العائلات البحرينية والزوار الخليجيين والسياح العالميين.

وتقوم «إدامة» في الوقت الحالي بإجراء مختلف أعمال التطوير والصيانة ضمن موقع «بلاج الجزائر» ومنها إنشاء سنادات بقرب الشاطئ للحد من آثار التآكل أو الانجراف، مما يسهم في توفير بيئة ساحلية نموذجية. كما ستعمد «إدامة» إلى تجديد المرافق الموجودة حول الساحل، وتطوير مواقف السيارات وزيادة التخضير وغرس الأشجار لتحسين المظهر الجمالي للساحل، فضلًا عن تسوير المناطق المحاذية وتثبيت بوابة عند مدخل الساحل بغرض توفير المزيد من التحكم ضمن عملية إدارة المرافق والساحل بشكل عام خلال ساعات العمل، وضمان إحكام غلقه في الفترة المسائية لإجراء عمليات التنظيف والصيانة الدورية وتحسين الأمان حول الساحل.

وفي التعليق على هذه الخطوة، قال السيد أمين العريّض، الرئيس التنفيذي لشركة «إدامة»: «تتركز جهودنا في الوقت الحالي على وضع الخطط التطويرية المتكاملة لتحويل بلاج الجزائر إلى واجهة سياحية بمعايير عالمية، حيث نترقب إضافة المزيد من المرافق الهامة مع نهاية العام الجاري 2019، ليكون أحد وجهات السياحية المائية الأكثر تطورًا على مستوى المملكة، ويتحول من مجرد ساحل اعتيادي إلى مركز استجمام شامل تتنوع مكوناته بين مباني الضيافة والأنشطة الترفيهية والاسترخاء والتسوق، وينضم إلى قائمة المقاصد السياحية المفضلة للزوار من داخل وخارج المملكة، استكمالًا لخطط المملكة في النهوض بالقطاع السياحي.»

وبالتزامن مع انطلاق «بلاج الجزائر» مجددًا بحلته المطوّرة، سيستأنف مختلف مزودو الخدمات تقديم خدماتهم وتوفير عدد من الأنشطة البحرية الترفيهية المتنوعة مع مجموعة جديدة من الأنشطة والبرامج المائية المثيرة، ليتسنى لروّاد الشاطئ الاستفادة بصورة كاملة من زيارتهم للبلاج وخلق تجربة ممتعة.

وقد عملت «إدامة» خلال إعداد مشروع تطوير البلاج إلى جانب الشركة العالمية «فوسترز وشركاه» للجانب الهندسي والتخطيط للمشروع، حيث تتطلع «إدامة» إلى تقديم واستعراض الخطة الرئيسية مكتملةً بحلول الربع الثالث من العام الجاري 2019 لدى هيئة التخطيط والتطوير العمراني المعنية بتقديم الموافقات المطلوبة لهذه المشاريع، وبناءً على ذلك تطمح «إدامة» للبدأ في إنشاء أول فندق لمنطقة البلاج في العام 2020، والذي من المقرر أن يتم إنجازه مع دخول عام 2022.

ويضمّ التصوّر المستقبلي لبلاج الجزائر، والمبني على دراسات مستفيضة أجرتها شركة «فوسترز وشركاه» بالنظر إلى أبرز نماذج المناطق الشاطئية العالمية، أن يكون هذا المعلم السياحي مقصدًا بارزًا يستقبل أكثر من 7000 بين مواطن ومقيم وسائح، مع مرافق حيوية محيطة تبلغ مساحتها الإجمالية 700,000 متر مربع تتوزع بين الفنادق والفلل والمحلات التجارية والمطاعم الفاخرة والمرافق المجتمعية الغنية، وسيستمع زوار البلاج بالتجول ضمن الحدائق الغنّاء والمسطحات الخضراء الشاسعة التي تتخلل هذه المباني لتتيح لهم إمكانية ممارسة مختلف الهوايات من ركوب الدراجات أو الجري في المضامير المخصصة، والاستجمام كذلك في عدد من المناطق التي صممت لتخلق أجواءً مثالية للاسترخاء والمتعة.

ومن المقرر أن تقود «إدامة» مساعي تحقيق هذا التصور الفريد للبلاج، لتكون من يضع حجر الزاوية لأول المباني الرئيسية في الموقع. ومن المتوقع كذلك أن تشارك كلًا من مؤسسات القطاع الخاص المحلية والعالمية في خطة التحول الشامل للبلاج، وذلك بتشجيع من «إدامة»، التي تحرص على التركيز على أبرز مميزات هذا الموقع الجذاب وما يحويه من إمكانات عالية للتطوير، وذلك عبر تبني وتنفيذ مبادرات التطوير الذكي والمستدام لتحقيق أقصى مستويات الاستفادة من أحد أهم الوجهات السياحية في مملكة البحرين.

وتواصل «إدامة» سعيها لترتقي بمكونات القطاع الخدمي والسياحي في المملكة إلى مصافّ الدول العالمية، وتقدم نمودجًا متقدمًا للمرافق التي تضم بين الاحتياجات الأساسية والتجارب الكمالية، وتجمع في محفظتها التطويرية بين المشاريع التي تخدم الجمهور العام والخطط التي ترتقي بالقطاع السياحي لمملكة البحرين.



أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها