النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10971 الثلاثاء 23 أبريل 2019 الموافق 18 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    6:35PM

خطط للتحول لمجموعة استثمارية وفق متغيرات السوق..

الوجيه خالد كانو: يوسف بن احمد كانو تبدأ بالاستعداد لطرح جزء من اسهم المجموعة في السوق

رابط مختصر
2019-04-10T12:59:24.777+03:00
كشف رئيس مجموعة يوسف بن أحمد كانو، خالد كانو» أن المجموعة تعتزم إجراء الترتيبات اللازمة لطرح جزء من أسهمها للاكتتاب العام، مع الاحتفاظ باسم مؤسس المجموعة الحاج يوسف بن أحمد كانو كإسم تجاري لها ولجميع الشركات التابعة».
وأكد كانو- خلال لقاء مع رؤساء التحرير اليوم- أن المجموعة ستبقى تخدم جميع عملائها في المجالات المعهودة والعريقة بنفس الاسم»، مشيراً» أنه ستتحول الشركة إلى مجموعة استثمارية بدلاً من وضعها الحالي القائم على التشغيل المباشر للأعمال ومواصلة استحداث شركات وشراكات جديدة تلبي احتياجات السوق ومتغيراته».
وكشف خالد كانو» أنه منذ توليه لمنصب رئيس مجلس إدارة الشركة منذ نحو عام أوكل مهمة إدارة عمليات المجموعة لرئيس التنفيذي من خارج العائلة، والذي قد قام بإعادة هيكلة المجموعة هيكلة مركزية لم تشمل اعضاء العائلة، حيث اقتصر تواجد افراد العائلة على مجلس الإدارة فقط».
وتحدث كانو عن استحداثه لهيكل تنظيمي جديد وإجراءات إدارية تتضمن توزيع السلطة بين أفراد العائلة تتضمن تعيين لجان تنفيذية من قبل مجلس الإدارة لتتابع اعمال الادارات والشركات المتعددة التي تنضوي تحت مظلة المجموعة».

- وفيما يلي نص الكلمة التي تحدث فيها عن تطورات رئاسته لمجلس إدارة المجموعة منذ العام الماضي:
تصلني مؤخراً الكثير من الاستفسارات من الصحافة ومجتمع الأعمال عن استراتيجية مجموعة يوسف بن أحمد كانو الجديدة وآخر تطوراتها، وأود من خلال هذا اللقاء أن أعلن لكم عنها لأول مرة بعد ان اكملت ما يزيد عن العام رئيساً لمجس إدارة المجموعة.

وقد كانت أولى التحديات التي واجهتها في أيامي الأولى كرئيس مجلس إدارة لمجموعة أعمال كبيرة وعريقة هي تأسيس هيكل إداري جديد استطيع من خلال ان امنح اعضاء عائلة كانو مهام إدارية مرتبطة بالعمليات اليومية للمجموعة وكذلك أوفر لهم الفرصة لإظهار قدراتهم.

فقبل ترؤسي مجلس الإدارة، أوكلنا مهمة إدارة عمليات المجموعة للرئيس التنفيذي وهو فرد من خارج العائلة. وقد قام بإعادة هيكلة المجموعة هيكلة مركزية لم تشمل اعضاء العائلة، حيث اقتصر تواجد افراد العائلة على مجلس الإدارة فقط.

لم يكن اداء المجموعة بالمستوى المطلوب من خلال الهيكل الجديد الذي اشرف عليه الرئيس التنفيذي، وقد راودت مجلس الإدارة المخاوف بسبب تراجع الحالة الاقتصادية في المنطقة وزيادة المصروفات التي كنا نتكبدها بسبب ارتفاع اجور الإدارة التنفيذية الجديدة.

بعد مشاورات طويلة مع اعضاء العائلة شملت عقد اجتماعيين استثنائيين لمجلس الإدارة، قُبل المجلس مقترحي بتطبيق هيكل جديد يشرك اعضاء العائلة في العمل اليومي للمجموعة.

وخلال ثلاثة شهور ونصف عملت فيها مع اخي ونائب رئيس مجلس الإدارة فوزي احمد كانو إضافة إلى فريق من الخبراء المطلعين على شؤون مجموعة يوسف بن احمد كانو استطعنا خلالها تصميم هيكل تنظيمي جديد يشتمل على إجراءات إدارية جديدة توزيع جديد للسلطة، وقد تم قبول هذا الهيكل من قبل مجلس الإدارة في يونيو 2018 حيث نال رضا الجميع.

ويتضمن الهيكل الجديد تعيين لجان تنفيذية من قبل مجلس الإدارة لتتابع اعمال الادارات والشركات المتعددة التي تنضوي تحت مظلة مجموعة يوسف بن أحمد كانو بحيث يكون رئيس هذه اللجان ونائب الرئيس من افراد عائلة كانو.

أما بقية اعضاء اللجان فيمثلون الإدارة العليا للمجموعة بالاضافة إلى الرؤساء التنفيذين للشركات التي نديرها. ووضعت أهدافاً بعيدة المدى، أولاً ان نكون مستعدين لطرح جزء من اسهم المجموعة في السوق، مع الاحتفاظ باسم مؤسس المجموعة الحاج يوسف بن أحمد كانو كإسم تجاري لها ولجميع الشركات التابعة، حيث ستبقى المجموعة تخدم جميع عملائها في المجالات المعهودة والعريقة بنفس الاسم. وثانياً، اضافة لما سبق ستتحول الشركة إلى مجموعة استثمارية بدلاً من وضعها الحالي القائم على التشغيل المباشر للأعمال ومواصلة استحداث شركات وشراكات جديدة تلبي احتياجات السوق ومتغيراته.
وقد تم توجيه رؤساء اللجان ونوابهم بالعمل مع الرؤساء التنفيذيين للشركات لزيادة قيمة المساهمين من خلال تحسين وضع الميزانية العامة ومتابعة حسابات كل شركة تابعة للمجموعة. وقد عين مجلس الإدارة مؤخراً رئيساً تنفيذياً جديداً للمجموعة ليشرف على الشركات التابعة لنا ويكون حلقة الوصل بين العائلة والإدارة التنفيذية.

واعترف ان سنوات الخبرة علمتني ان لا اسلم العمل لشخص واحد بحيث يسيطر على كل القرارات. لذلك فضلت ان يتلقى كل من المدير المالي والمستشار القانون للمجموعة التوجيهات مباشرة من مجلس الإدارة على الرغم من عملهما المباشر مع الرؤساء التنفيذيين بالمجموعة. كما ان رئيس التدقيق المالي يتواصل مباشرة مع مجلس الإدارة ايضاً.

وقد اصدرنا تعميماً مكتوباً وملزماً يوضح توزيع السلطة بين مجلس الإدارة واللجان التنفيذية ويعطي صلاحيات لرؤساء اللجان ونوابهم وكذلك الإدارة التنفيذية لاتخاذ القرارات مع التأكيد على ان القرار يجب ان يكون صادراً من اللجان وليس من الافراد، وهذا يعد امراً مهماً في إدارة المخاطر.

وفور الحصول على الموافقة على الهيكل الجديد من قبل مجلس الإدارة، عملنا على اختيار افراد العائلة الذين يمتلكون الامكانيات والرغبة لتولي المناصب الجديدة. هدفنا الاساسي هو تعيين افراداً من العائلة في مواقع عمل تساعدهم على اظهار مهاراتهم وتجعلهم منتجين وبذلك نعمل جميعاً للدفع بالمجموعة للنمو.

ومن خلال الهيكل الجديد يحصل افراد العائلة الذين يعملون في الإدارة على رواتب وعلاوات مرتبطة بأداء الشركة التي يشرفون عليها إضافة إلى مكافئة الاداء المتميز. وأرى في ذلك مكافئة عادلة لعملهم ونجاحهم بحيث يحفرزهم على الالتزام بنجاح المجموعة.

بدأنا في تطبق الهيكل الجديد من نوفمبر السنة الماضية وأعطي الجميع فترة تجريبية تستمر لثلاثة شهور كي يستقروا في أعمالهم. وخلال هذه الفترة سارت الامور على ما يرام حيث ارى اعضاء العائلة سعداء وملتزمين بعملهم ويعملون بنشاط مع الإدارة واعتقد انها بداية جديدة.

وخلال الشهور الثلاث القادمة سنتابع عن قرب مع أخي فوزي احمد كانو كيف يسير العمل وسنبحث في النواقص ان وجدت ونسعى إلى التحسين المستمر. سأجمع ما بين ملاحظاتي وملاحظات الآخرين وسأقدم على تغيرات على الهيكل والانظمة الادارية إذا استدعى الأمر. وبعد تسعة شهور، سأنظر في التطورات وأتوقع ان أرى تأسيساً لشركات جديدة وتطويراً لأعمال الشركات الحالية.

وأخيراً بعد اثنا عشر شهراً سننظر في أداء كل عضو من أفراد العائلة في المواقع التي يشغلونها وقد نضطر ان نقوم ببعض التغييرات أو بإعادة توجيههم كما يلزم.

أشعر بالرضى لرؤيتي جميع اعضاء المجموعة يعملون مع بعض كفريق واحد في اجواء يسودها التعاون خاصة إذا اخذنا في الاعتبار حجم المجموعة الكبير وتاريخها العريق في ريادة الاعمال لـ 130 عاماً والذي يشمل اليوم سبع شركات تعمل في خمس دول. لا يحدث ذلك كثيراً في الشركات العائلية الاخرى ولا اعرف عن آخرين اعادوا هيكلة شركاتهم ووصلوا إلى هذه النتائج التي وصلنا لها نحن. حيث ان جميع جهودنا الحثيثة ستصب في نهاية الأمر لمصلحة عملائنا الاعزاء وللتفوق على جميع تطلعاتهم بامتياز دائم.

اشعر بالسعادة البالغة عندما أرى جميع افراد العائلة مرتبطين بعملهم في المجموعة وسعداء. اعتقد انها وصفة جديدة للنجاح خلال السنوات القادمة، وأتمنى ان نجاحنا سيكون مثالاً يحتذى به من الشركات العائلية.

*خالد محمد كانو

رئيس مجلس إدارة مجموعة يوسف بن احمد كانو*
المصدر: محرر الشؤون الاقتصادية:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها