النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11199 السبت 7 ديسمبر 2019 الموافق 10 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29PM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

مجلس الإدارة يوصي بتوزيع أرباح نقدية بنسبة 8%

2019-03-04T08:39:14.070+03:00

صافي أرباح «التمويل الوطني» ترتفع إلى 1.27 مليون دينار في العام 2018

رابط مختصر
أوصى المساهمون في مجموعة بيت التمويل الوطني، بتوزيع أرباح نقدية بنسبة 8 في المائة (600 ألف دينار) من رأس المال المدفوع عن السنة المالية المنتهية في 2018. جاء ذلك في اجتماع الجمعية العمومية السنوي والذي عقد في السابع والعشرون من فبراير الماضي.

وقال رئيس مجلس إدارة المجموعة السيد طلال فؤاد كانو: «يسعدني ان أعلن عن تحقيق بيت التمويل الوطني أداءً مالياً قوياً للعام 2018. وبالرغم من الفترة الصعبة التي عاشها قطاع تمويل السيارات في البحرين، إلا ان صافي أرباح المجموعة ارتفع إلى 6% (1.27 مليون) للتجاوز المجموعة حاجز المليون دينار للعام الخامس على التوالي».

وتابع: «تحسن صافي الأرباح يعد انعكاس لنمو الأعمال البارز في العام 2018. وازدياد القيمة الإجمالية لقروض العملاء بنسبة 20 في المائة (25.64 مليون دينار)، في حين شهدت حصة المجموعة السوقية، نمواً هي الأخرى بأكثر من الثلث، مسجلة مستوى جديد منذ أن بدأت «التمويل الوطني» عملياتها عام 2006، بلغ 17.24 في المائة».

وتحديداً للنتائج المجموعة المالية، فقد أشار الرئيس التنفيذي السيد فينكتاجلام إلى استمرارية «التمويل الوطني» في الحفاظ على ميزانية قوية مع ارتفاع إجمالي الأصول في نهاية العام إلى 56.07 مليون دينار بحريني مقارنة مع نهاية العام 2017 التي بلغ فيها إجمالي حقوق المساهمين 14.52 مليون دينار بحريني، مما أدى إلى تحقيق عائد على متوسط حقوق المساهمين بنسبة 8.77 في المائة؛ في حين ارتفعت ربحية السهم إلى 17 فلس بحريني من 16 فلس في السنة السابقة.

وفي الثلاثة أشهر المنتهية في 31 ديسمبر 2018، شهد «التمويل الوطني» تحسن في صافي الربح بمبلغ 305،264 دينار بحريني مقارنة بـ 299،740 دينار بحريني في الربع الأخير من العام 2017.

وعلى صعيد متصل أعلن رئيس مجلس الإدارة السيد طلال فؤاد كانو عن قرب افتتاح مجمع بيع السيارات «اوتومول» في سترة ضمن استراتيجيات المجموعة لتنويع مصادر أعمالها وتدفق ايراداتها.

وأعتبر كانو ان المشروع يعد استكمالاً لمنظومة تمويل السيارات من خلال تقديم خدمات داخلية متعددة تحت سقف واحد، بما في ذلك تسجيل السيارات والتغطية التأمينية، وبالتالي توفير متجر متكامل مناسب للعملاء.

وبالنظر للمستقبل، قال السيد كانو إن مجلس الإدارة متفائل بشأن الرؤية المستقبلية للمجموعة في عام 2019. «ووفقًا لصندوق النقد الدولي، من المتوقع أن تكون مملكة البحرين أسرع الاقتصادات نمواً في دول مجلس التعاون الخليجي للسنة الثانية على التوالي. بعد عام 2018. ويتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي في البحرين بنسبة 2.6 في المائة في عام 2019. وسوف يدعم ذلك ارتفاع أسعار النفط؛ نمو أقوى في القطاع غير النفطي. وتحسين الظروف الاقتصادية والسوقية الناشئة عن مبادرات الحكومة الإصلاحية؛ واستمرار الدعم المالي الإقليمي.

وقال كانو في معرض حديثه: «مثل هذه العوامل يجب أن يكون لها تأثير إيجابي على أنشطة المجموعة بالرغم من ازدياد المنافسة في قطاع تمويل السيارات، وخلال السنة القادمة، سنحافظ على نهجنا الحكيم للقيام بالأعمال التجارية؛ كما سنستمر في توفير أعلى معايير خدمة العملاء، وهي ميزة تنافسية بارزة لدى التمويل الوطني».

وأكد السيد كانو بأن التطور والنمو الذي شهدته المجموعة يعود إلى الفترة المميزة لرئيس مجلس الإدارة السابق السيد فاروق المؤيد والذي شغل عضو مجلس الادارة منذ تأسيس المجموعة ورئيساً لمجلس إدارتها منذ العام 2007 وحتى أبريل 2018، لاسيما وانه قاد التمويل الوطني لتكون احدى اللاعبين الأساسيين في قطاع تمويل السيارات بمملكة البحرين، نتيجة لرؤيته الفريدة وقدراته القيادية ومشوراته الحكيمة.

ورحب كانو بالسيد رضا عبد الله فرج والسيد روبرت بانكراس كأعضاء جدد في مجلس الإدارة، والتي ستستفيد المجموعة من خبرتهم وتجربتهم التجارية المتنوعة، فيما تقدم بالشكر إلى الأعضاء المتقاعدين السيد فؤاد إبراهيم كانو والسيد شريكانث شينوي على مساهماتهم القيَمة. كما أعرب عن تقدير المجلس للرئيس التنفيذي السيد فينكتاجلام على مساهمته القيمة في المجموعة على مدى السنوات السبع الماضية. والذي سيترك منصبه في نهاية مارس 2019 للتركيز على اهتماماته الشخصية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا