النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10969 الأحد 21 أبريل 2019 الموافق 16 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:04PM
  • العشاء
    6:34PM

الصين توافق على «خفض وإلغاء» رسوم وارداتها من السيارات الأميركية

رابط مختصر
2018-12-12T13:08:28.797+03:00
أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب موافقة الصين على «خفض وإلغاء» رسومها الجمركية على السيارات الأميركية في تطور يشكل اختراقا في الحرب التجارية بين البلدين انعكس انتعاشا في الأسواق العالمية.

وجاء إعلان ترامب المفاجئ على «تويتر» غداة توصّله ونظيره الصيني شي جينبينغ نهاية الأسبوع، خلال اجتماع عقد على هامش قمة مجموعة العشرين في بوينوس ايرس، إلى اتفاق نص على عدم فرض البلدين لمزيد من الرسوم خلال فترة ثلاثة أشهر، يفترض أن يتفاوض خلالها الطرفان من أجل التوصل إلى اتفاق أكثر تفصيلا.

ويأتي ذلك بعد أشهر من التوترات ومن فرض رسوم جمركية عقابية على سلع بقيمة مئات البلايين من الدولارات أثارت مخاوف من حصول تصعيد سيضرّ بالاقتصاد العالمي. وتصب الهدنة في الحرب التجارية بين البلدين في مصلحة الطرفين، مع نجاح ترامب في تجنيب الصادرات الزراعية الأميركية مزيدا من الأضرار، وتمكّن شي من تفادي تصعيد للضغوط عبر زيادة رسوم من شأنها أن تفاقم تباطؤ الاقتصاد الصيني.

أعلن ترامب عبر «تويتر» التوصّل لاختراق آخر بقوله إن الصين وافقت على «خفض وإلغاء» رسوم جمركية نسبتها 40 في المئة على السيارات المصدّرة إليها من الولايات المتّحدة.

ولم تؤكد وزارة الخارجية الصينية ما أعلنه الرئيس الأميركي واكتفت بالقول «في الأول من كانون الأول (ديسمبر) توصّل الرئيس شي والرئيس ترامب إلى توافق حول المسائل التجارية».

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية غينغ شوانغ إن الرئيسين «اتفقا على عدم فرض رسوم جديدة وتوصلا إلى مجموعة من الترتيبات البناءة من أجل معالجة خلافات ومشاكل قائمة».

ولم يوضح ترامب في تغريدته أي رسوم ستخفض وأي رسوم ستلغى، أو متى يدخل الاتفاق حيز التنفيذ.
وصرح رئيس غرفة التجارة الأميركية في الصين ويليام زاريت أنه إذا تأكد إعلان ترامب فإنه «سيكون بالتأكيد خطوة في الاتجاه الصحيح ومؤشرا على خطوات أخرى جيدة مقبلة».

وفي تموز (يوليو) قامت الصين بخفض رسوم استيراد السيارات من 25 إلى 15 في المئة ما شكل دفعا لمصنعي السيارات الأجانب الحريصين على زيادة نسبة المبيعات في أكبر سوق للسيارات في العالم.

لكن فيما تصاعدت الخلافات مع الولايات المتحدة هذا الصيف، ردت بكين بفرض رسوم إضافية على السيارات المستوردة من الولايات المتحدة قيمتها 25 في المئة ليرتفع إجمالي رسوم الاستيراد إلى 40 في المئة.

وتصنّع عدة شركات أميركية سياراتها المخصصة للسوق الصينية في الصين، لكن زيادة الرسوم أضرت بمبيعاتها لا سيما شركة «تيسلا» والطرازات الأميركية من سيارات «بي إم دبليو» و»فورد». وقال ستيفن أوكن كبير المستشارين في شركة «مكلارتي» ومقرها سنغافورة إنه سيتعيّن على بكين أن تعالج الشكاوى الأميركية حول إلزام الصين للشركات بنقل حقوق الملكية الفكرية، لكي تخفّض واشنطن رسومها.

وتندرج هذه المسألة في صلب تحقيق الممثل التجاري الأميركي روبرت لايتهايزر بموجب البند 301 من القانون التجاري الاميركي المتعلق بالملكية الفكرية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها