النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12180 السبت 13 أغسطس 2022 الموافق 15 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

استمرار الغارات الإسرائيلية لليوم الثاني

العدد 12174 الأحد 7 أغسطس 2022 الموافق 9 محرم 1444

مبادرة مصرية لوقف إطلاق النار في غزة

رابط مختصر
أعلن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي، السبت، إن بلاده ستوجه ما وصفها بالضربة «القاتلة» لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة.
وخلال تفقده قيادة المنطقة الجنوبية العسكرية، قال كوخافي إن حركة الجهاد الإسلامي تتعرض لملاحقة «والآن تتعرض لهجوم»، في إشارة إلى العملية العسكرية التي بدأها الجيش الإسرائيلي، أمس، واستهلها بتصفية قيادي بارز في الحركة.
كما أضاف، بحسب ما ذكره المتحدث أفيخاي أدرعي على تويتر: «لدينا خطط من أنواع مختلفة. لن نسمح لأي تنظيم هنا أو في الشمال أو في الضفة الغربية.. المساس بسيادة دولة إسرائيل».


وتابع «آن وقت الردود. ردنا هو رد واضح يتمثل أولا بمنع أي عملية تخريبية، وثانيا بتوجيه ضربة قاتلة لتنظيم الجهاد الإسلامي».
وفي النطاق ذاته وسط استمرار التصعيد في غزة، توعد وزير الدفاع الإسرائيلي، امس السبت، قادة «حركة الجهاد» في سوريا ولبنان وإيران.
ووجّه بيني غانتس لمواصلة الهجمات ضد القطاع، بينما لوّح متحدث باسم الجيش بالتوسع برا وجوا داخل القطاع، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.
وقالت صحيفة «يديعوت أحرونوت»: «أجرى وزير الدفاع بيني غانتس تقييما للوضع بمشاركة مسؤولين عسكريين».
يأتي ذلك بينما أعلن الجيش الإسرائيلي، السبت، إطلاق صافرات الإنذار في مدينة تل أبيب، إثر إطلاق صواريخ من قطاع غزة، وذلك للمرة الأولى منذ بدء موجة العنف الأخيرة مع حركة «الجهاد الإسلامي».
وأكد الجيش الإسرائيلي في بيان مقتضب إن صفارات الإنذار دوّت في غوش دان بالقرب منتل أبيب.
وأعلنت سرايا القدس، الجناح المسلح لحركة «الجهاد الإسلامي»، مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ في بيان صحافي.
وأوضحت في بيانها «ضمن عملية وحدة الساحات سرايا القدس تقصف تل أبيب وأسدود وعسقلان وسديروت برشقات صاروخية كبيرة».
على صعيد آخر، قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، امس السبت، إن بلاده تجري اتصالات على مدار الساعة مع جميع الأطراف منعًا لخروج الأوضاع في غزة عن السيطرة.
وأضاف في تصريحات بثها التلفزيون المصري أن مصر حريصة على نزع فتيل أي أزمة، وهذا ما تفعله فيما يخص قطاع غزة.
كما أضاف: «كلامنا حول غزة دائما إيجابي مع جميع الأطراف»، التي دعاها إلى التهدئة وعدم التصعيد وشجعها على الحوار.
في الاثناء، بحث قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي مع الأمين العام لحركة الجهاد زياد النخالة، العملية العسكرية الإسرائيلية على غزة، وفق ما أوردت قناة «العالم» الإيرانية.
كما أفادت وسائل إعلام تابعة لطهران أيضا بوجود النخالة حاليا في إيران، ونقلت عنه قوله إن «زيارتي لإيران زيارة روتينية وطبيعية في الأصل، وصادف أن الأحداث وقعت ونحن في إيران. نحن دائما نقوم بزيارات لإيران لما لها من موقف مساند للشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية».
من جانبه، أعلن المتحدث باسم وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، السبت، أن التكتل يتابع التصعيد في قطاع غزة «بقلق بالغ» ويدعو جميع الأطراف إلى «أقصى درجات ضبط النفس» من أجل تجنب تصعيد جديد. وأكد بيتر ستانو في بيان أن «إسرائيل لها الحق في حماية سكانها المدنيين ولكن يجب القيام بكل ما يمكن لمنع نشوب نزاع أوسع من شأنه أن يؤثر في المقام الأول على السكان المدنيين من كلا الجانبين ويؤدي إلى ضحايا جدد والمزيد من المعاناة».
كما أشار إلى أن «هذه الأحداث الأخيرة تؤكد من جديد على ضرورة إحياء أفق سياسي وضمان وضع مستدام في غزة».
يذكر أن إسرائيل شنّت ضربات جوية على غزة، السبت، ردت عليها حركة الجهاد بإطلاق وابل من الصواريخ. وقالت تل أبيب إنها اضطرت لإطلاق عملية «استباقية» ضد حركة الجهاد، مشددة على أن المجموعة كانت تخطط لهجوم وشيك بعد أيام من التوتر عند حدود غزة.
المصدر: عواصم - وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها