النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12131 السبت 25 يونيو 2022 الموافق 26 ذو القعدة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:15AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:03PM

العدد 12130 الجمعة 24 يونيو 2022 الموافق 25 ذو القعدة 1443

تكليف نجيب ميقاتي تشكيل حكومة جديدة في لبنان

رابط مختصر

حصل نجيب ميقاتي على عدد كافٍ من الأصوات من نواب البرلمان اللبناني لتعيينه رئيسًا للوزراء، الخميس، في مهمة صعبة لتشكيل حكومة جديدة في ظل تفاقم الأزمة المالية.
وقد تم استدعاء ميقاتي إلى القصر الجمهوري لتكليفه بالتشكيل، بحضور رئيس البرلمان نبيه بري.
وحصل ميقاتي على 54 صوتًا من أصل 128 نائبًا، في الاستشارات التي أجراها الرئيس ميشال عون.
وبدأ الرئيس اللبناني، الخميس، مشاورات مع أعضاء الكتل النيابية لتسمية رئيس وزراء جديد بعد الانتخابات النيابية التي جرت الشهر الماضي.
من جانبه، دعا رئيس وزراء لبنان المكلف نجيب ميقاتي، امس الخميس، الفصائل السياسية المختلفة في البلاد الى تنحية خلافاتها جانبا والتعاون لتخفيف الأزمة الاقتصادية والمالية في البلاد. وفي كلمة ألقاها في القصر الرئاسي في بعبدا عقب تكليفه بتشكيل حكومة جديدة، دعا ميقاتي البرلمان إلى إقرار اتفاق مع صندوق النقد الدولي في أسرع وقت ممكن، قائلًا انه الفرصة الوحيدة لإنقاذ البلاد من الانهيار المالي.
وقال الملياردير الذي يواجه طريقًا صعبة لتشكيل حكومته الرابعة إن لبنان ليس لديه «ترف الوقت والتأخير والغرق في الشروط والمطالب» التي تقدمها الأطراف المتنافسة على المناصب الوزارية. وأضاف «لقد أصبحنا أمام تحدي الانهيار التام أو الانقاذ التدريجي انطلاقًا من فرصة وحيدة باتت متاحة أمامنا في الوقت الحاضر»، في إشارة إلى الاتفاق مع صندوق النقد الذي يعد بدعم لبنان بثلاثة مليارات دولار شرط أن يشرع بتطبيق إصلاحات كثيرًا ما أجلتها النخبة الحاكمة.
ويتوقع محللون وسياسيون أن تزداد عملية تشكيل الحكومة تعقيدًا بسبب الصراع الذي يلوح في الأفق بشأن من سيخلف الرئيس عون، عندما تنتهي ولايته في 31 أكتوبر المقبل. وستتمثل المهم الرئيسة للحكومة الجديدة في مواصلة المحادثات مع صندوق النقد الدولي بشأن خطة إنعاش اقتصادي للبنان، الذي يمر بأسوأ أزمة اقتصادية ومالية في تاريخه الحديث. وأبرمت حكومة ميقاتي مسودة صفقة تمويل من صندوق النقد الدولي بقيمة 3 مليارات دولار في أبريل، بشرط تنفيذ الإصلاحات المطلوبة.
ويُنظر إلى الصفقة على أنها سبيل لتخفيف الأزمة المالية، لكن الفصائل السياسية لا تزال منقسمة بشأن التفاصيل، ومنها ما يتعلق بكيفية تقاسم خسائر تقدر بنحو 70 مليار دولار في النظام المالي.
المصدر: عواصم - وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها