النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11983 الجمعة 28 يناير 2022 الموافق 25 جمادى الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:02AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    2:56PM
  • المغرب
    5:18PM
  • العشاء
    6:48PM

العدد 11921 السبت 27 نوفمبر 2021 الموافق 22 ربيع الآخر 1443

بوريل: إحياء الاتفاق النووي بات ملحًّا أكثر من أي وقت

رابط مختصر
عواصم - وكالات:
قبيل أيام من استئناف المحادثات النووية في فيينا، اعتبر جوزيب بوريل، ممثل السياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي، أن إحياء الاتفاق النووي والعودة إلى الالتزامات بات ملحًا وضروريًا أكثر من أي وقت مضى.
وقال في تغريدة على حسابه على تويتر، امس الجمعة، بعد اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، إن هناك «إمكانية حقيقية» للعودة إلى المسار الصحيح للاتفاق المبرم بين طهران والقوى العالمية بشأن برنامجها النووي عام 2015.
كما شدد على أن إعادة العمل بالاتفاق أصبحت «أكثر إلحاحا الآن من أي وقت مضى». وتابع: «علينا إنهاء المناقشات حول جميع القضايا المفتوحة بسرعة وبراغماتية وواقعية وحسن نية». وأكد أن التعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية «أمر أساسي».
من جهته، قال عبداللهيان إن بلاده ستدخل مفاوضات فيينا «بحسن نية وجدية» من أجل التوصل إلى اتفاق «جيد»، وفق تعبيره.
كما طالب بوجود ضمان «جاد وكاف» لعدم انسحاب الولايات المتحدة مجددا من الاتفاق.
إلى ذلك، جدد المطالبة بضرورة رفع جميع العقوبات، قبل ثلاثة أيام من العودة إلى طاولة التفاوض في العاصمة النمساوية. وقال خلال محادثته الهاتفية مع بوريل، «إذا كانت الأطراف المتعارضة على استعداد للعودة لكامل التزاماتها ورفع العقوبات، فسيكون بالإمكان التوصل إلى اتفاق جيد بل وفوري». يأتي ذلك فيما أمهلت واشنطن طهران إلى ما قبل نهاية العام، لتقديم تعاون أكبر مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن برنامجها النووي. وهددت الولايات المتحدة الخميس بمواجهة إيران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية الشهر المقبل، إذا لم تتعاون بشكل أكبر مع الوكالة، في تصعيد قد يقوض المحادثات الرامية لإحياء الاتفاق النووي مع إيران لعام 2015. وقالت واشنطن في بيان لمجلس محافظي الوكالة: «إذا لم يُعالج عدم تعاون إيران فورًا... لن يكون أمام المجلس خيار سوى معاودة الاجتماع في جلسة استثنائية قبل نهاية العام للتعامل مع الأزمة». وسيكون الهدف على الأرجح من عقد اجتماع استثنائي لمجلس محافظي الوكالة، الذي تهدد به واشنطن، تمرير قرار ضد إيران، مما سيكون تصعيدا دبلوماسيا سيثير غضبها على الأغلب. وقد يهدد ذلك المحادثات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة بشأن إحياء الاتفاق النووي المقرر استئنافها يوم الإثنين المقبل.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها