النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11931 الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 الموافق 2 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:29PM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

آلاف المتظاهرين احتجاجًا على الحكم العسكري في السودان

العدد 11920 الجمعة 26 نوفمبر 2021 الموافق 21 ربيع الآخر 1443

حمدوك يوقف تعيينات.. والسيادة يسمي رئيسًا للقضاء

رابط مختصر

أمر رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك بالإيقاف الفوري لقرارات العزل والتعيين التي صدرت خلال الفترة الماضية، مؤكدًا الأربعاء، أنه ستتم مراجعة جميع التعيينات التي أعلن عنها مؤخرًا.
وجاء في بيان صادر عن مكتب إعلام رئيس الوزراء أن حمدوك أصدر توجيهًا بالإيقاف الفوري للإعفاءات والتعيينات بالخدمة المدنية بكافة الوحدات الحكومية على المستويين القومي والولائي، وذلك إلى حين إشعار آخر، كما وجّه بإخضاع حالات التعيين والإعفاءات التي تمّت خلال الفترة الماضية للدراسة والتقييم والمراجعة.
وأتت هذه التطورات بينما أعلن مجلس السيادة في السودان تعيين عبدالعزيز فتح الرحمن رئيسًا للقضاء.
من جانب آخر خرج آلاف المتظاهرين الخميس في السودان مطالبين باسقاط «حكم العسكر» رغم اتفاق مثير للجدل أعاد رئيس الوزراء المدني عبدالله حمدوك الى منصبه بعد إقالته بقرار من قائد الجيش الفريق عبدالفتاح البرهان في 25 اكتوبر.
وبينما اعتبرت الأمم المتحدة أن تظاهرات الخميس تعد «اختبارا» للجيش الذي يحاول استعادة الدعم الدولي، تفرق المتظاهرون في هدوء مع حلول المساء في الخرطوم وفي دارفور (غرب) وشمال كردفان (وسط) وفي جنوب الخرطوم وفي كسلا (شرق)، حيث خرجت كذلك مسيرات.
ووقع حادث وحيد من دون أن يسفر عن سقوط جرحى عندما أطلقت قوات الأمن القنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين في ضاحية الخرطوم وفي وسط وغرب البلاد، بحسب شهود.
والأحد استجاب البرهان شكلاً لمطالب المجتمع الدولي بإعادته حمدوك الى رئاسة الحكومة والتعهد بالإفراج عن السياسيين الذين اعتقلوا عقب انقلابه على شركائه المدنيين في مؤسسات السلطة الانتقالية التي يفترض أن تقود البلاد نحو حكم مدني من خلال انتخابات عامة في العام 2023.
ولكن المتظاهرين لم يقبلوا هذا الاتفاق الذي وصفه تجمع المهنيين الذي لعب دورًا محوريًا في الانتفاضة التي أسقطت عمر البشير في ابريل 2019 بأنه «خيانة» و«انتحار سياسي» لحمدوك. ومنذ عدة أيام دعا الناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي الى تظاهرات جديدة الخميس أطلقوا عليها «مليونية الوفاء للشهداء» الذين سقطوا خلال تصدي قوات الأمن لتظاهرات الاحتجاج على قرارات البرهان والذي أدى إلى سقوط 42 قتيلاً ومئات الجرحى، بحسب نقابة الأطباء المؤيدة لحكم مدني خالص. وعلى عكس المسيرات السابقة، جرت مسيرات الخميس في ظل توفر خدمة الإنترنت، التي قطعت عن البلاد قرابة الشهر قبل أن تعود مرة أخرى بقرار قضائي، كما لم يتم إغلاق الجسور كما هي العادة في الأيام التي تعلن فيها المسيرات.
المصدر: عواصم - وكالات

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها