النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11984 السبت 29 يناير 2022 الموافق 26 جمادى الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:52AM
  • العصر
    2:57PM
  • المغرب
    5:19PM
  • العشاء
    6:37PM

إيران تعلن التوصل لاتفاق مع الوكالة الذرية.. ومديرها غروسي ينفي

العدد 11919 الخميس 25 نوفمبر 2021 الموافق 20 ربيع الآخر 1443

بينيت: إسرائيل لن تكون ملزمة بالاتفاق الإيراني إذا عادت أمريكا له

رابط مختصر

أبلغ المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافاييل غروسي مجلس محافظي الوكالة أمس الأربعاء أن المفاوضات التي أجراها هذا الأسبوع في طهران بشأن برنامج إيران النووي لم تتمخّض عن أي نتيجة.
وفي الجهة الأخرى، أعلن وزير خارجية إيران عن التوصل «لاتفاق مبدئي» مع الوكالة الذرية لحل القضايا الفنية.
وقال وزير الخارجية الإيراني أمير عبداللهيان الأربعاء إن بلاده توصّلت لاتفاق أولي مع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية غروسي لحل القضايا الفنية.
وقال غروسي، في بيان لمجلس المحافظين المؤلف من 35 دولة قبل اجتماعه الفصلي: «في 23 نوفمبر 2021، عقدت اجتماعات في طهران مع نائب الرئيس الإيراني ورئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي ووزير خارجية إيران حسين أمير عبداللهيان».
وأضاف: «على الرغم من أنني بذلت قصارى جهدي، فإن هذه المفاوضات والمداولات المكثفة لحلّ المسائل المعلقة بشأن الضمانات الإيرانية، والواردة بالتفصيل في التقريرين، لم تتمخّض عن أي نتيجة»، وذلك في إشارة إلى تقارير أصدرتها الوكالة مؤخرًا حول أنشطة إيران النووية.
في السياق نفسه نقلت مجلة «تايم» الأميركية عن قائد القيادة المركزية الأمريكية كينيث ماكنزي الأربعاء أن قواته مستعدة «لخيار عسكري محتمل» في حال فشل المحادثات النووية مع إيران. وقال ماكنزي في تصريحات للمجلة: «الدبلوماسيون يتولون القيادة في هذا الأمر، لكن القيادة المركزية لديها دائما مجموعة متنوعة من الخطط التي يمكننا تنفيذها إذا صدر توجيه بذلك».
وأضاف أن طهران لم تتخذ قرارًا للمضي قدمًا في تصنيع رأس حربي حقيقي، لكنه يشاطر حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط مخاوفهم بشأن التقدم الذي أحرزته إيران.
وأشار ماكنزي إلى أن إيران لم تقم بعد بالتوصل إلى تصميم رأس حربي صغير بما يكفي ليتم تثبيته فوق أي من صواريخها الباليستية البالغ عددها 3 آلاف.
يأتي ذلك فيما أكد المبعوث الأمريكي المكلّف بالملف الإيراني روبرت مالي أن واشنطن لن تقف «مكتوفة الأيدي» إن لم تعمل إيران سريعًا على العودة إلى الاتفاق النووي خلال المحادثات التي تستأنف الأسبوع المقبل في فيينا.
وفي مقابلة أجراها الثلاثاء مع «الإذاعة الوطنية العامة» وبُثت مقتطفات منها اليوم الأربعاء، قال مالي: «إذا قرر الإيرانيون عدم العودة للاتفاق، سيتعيّن علينا أن ننظر في وسائل أخرى تشمل الدبلوماسية» لمواجهة طموحات طهران النووية.
كما أكد أن الولايات المتحدة «لن تكون مستعدة للوقوف مكتوفة الأيدي» إذا استنزفت إيران المحادثات في فيينا وبدأت الاقتراب بشدة من صنع قنبلة نووية.
وتأتي تصريحات مالي قبيل استئناف المحادثات في فيينا الأسبوع المقبل بهدف إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015.
وقال مالي: «نحن جاهزون للعودة إلى التقيّد ببنود الاتفاق ورفع كل العقوبات التي تتعارض معه. إذا أرادت إيران العودة إلى الاتفاق، لديها المجال لذلك».
وتابع: «إذا كانت إيران لا تريد العودة إلى الاتفاق، وإذا واصلت ما يبدو أنها تفعله حاليًا، أي استنزاف المحادثات الدبلوماسية حول النووي وسرّعت وتيرة برنامجها النووي، إذا اختارت هذا المسار، سيتعين علينا أن نرد وفقًا لذلك».
من جانه أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، الثلاثاء، في خطاب حول كيف تخطط إسرائيل لـ«إعادة تجهيز» استراتيجيتها ضد التهديد الإيراني، أن إسرائيل ستواصل الحفاظ على حريتها في العمل ضد إيران حتى إذا عادت الولايات المتحدة إلى الاتفاق الإيراني لعام 2015.
المصدر: عواصم - وكالات

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها