النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11885 الجمعة 22 اكتوبر 2021 الموافق 16 ربيع الأول 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

حزب الـله يهدد بالانسحاب من الحكومة ويتمسك بإقالة القاضي بيطار

العدد 11877 الخميس 14 اكتوبر 2021 الموافق 8 ربيع الأول 1443

تصاعد التوتر حول تحقيق مرفأ بيروت

رابط مختصر

يهدد تصاعد التوتر بشأن التحقيق في انفجار مرفأ بيروت بدفع لبنان إلى أتون أزمة سياسية جديدة، في اختبار لحكومة رئيس الوزراء نجيب ميقاتي الجديدة في الوقت الذي تبذل فيه جهودًا مضنية لانتشال البلاد من الانهيار الاقتصادي.
واتهم حزب الله اللبناني واشنطن بالتدخل بتحقيقات انفجار مرفأ بيروت، بعد معلومات تحدثت عن توجه لجنة التحقيق لاتهام حزب الله بالمسؤولية عن الانفجار.
ونقلت وسيلة إعلامية لبنانية عن مصادر في «حزب الله» وحركة «أمل» تحذيرهما من أن «القاضي طارق بيطار يتجه لاتهام حزب الله بجريمة تفجير المرفأ، ولا يمكن للحزب أن يتحمل نتيجة جريمة لم يرتكبها».
وتابعت المصادر أن «المطلوب كف يد البيطار عن التحقيق، وإلا الثنائي الشيعي والمردة سيعلقون مشاركتهم في جلسة اليوم لمجلس الوزراء، على أن تكون هنا خطوات أخرى تصل إلى تعليق مشاركتهم في الحكومة». كما كشفت مصادر رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الوزراء نجيب ميقاتي أنه يجري العمل على ورقة حل.
وعلى وقع تهديدات حزب الله لقاضي التحقيق في انفجار مرفأ بيروت، نقلت وكالة «رويترز» عن مسؤول لبناني قوله إن الحكومة اللبنانية أجلت جلستها المخصصة لبحث إمكانية التوصل إلى اتفاق بشأن التحقيق في انفجار مرفأ بيروت.
وفي هذا الإطار، أرسلت الأمانة العامة لمجلس النواب كتابًا لوزارة الداخلية والبلديات اعتبرت فيه أن «السير بالإجراءات اللازمة فيما يتعلق بجريمة انفجار مرفأ بيروت لا يعود اختصاصه للقضاء العدلي»، مشددة على أن «أي إجراء من قبله يتعلق بأحد الرؤساء والوزراء والنواب يعتبر تجاوزًا لصلاحيته».
وكشفت الوسيلة الإعلامية أن الاتصالات كانت جارية منذ الأمس لإيجاد مخرج للانقسام في مجلس الوزراء بين الثنائي الشيعي و«المردة» مع فريق رئيس الجمهورية، بعد طلب الثنائي الشيعي و«المردة» بكف يد المحقق العدلي بقضية حادثة مرفأ بيروت القاضي طارق البيطار.
وأكدت المعلومات أنه إذا لم يتم التوصل إلى حل، يمكن أن تُرجأ جلسة مجلس الوزراء، وإلا فالثنائي الشيعي و«المردة» لن يحضروا.
المصدر: عواصم - وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها