النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11889 الثلاثاء 26 اكتوبر 2021 الموافق 20 ربيع الأول 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

العدد 11853 الإثنين 20 سبتمبر 2021 الموافق 13 صفر 1442

طهران تؤكد وميقاتي ينفي.. فصل جديد في قصة «الوقود الإيراني»

رابط مختصر

نقلت وسائل إعلام لبنانية عن مصادر مطلعة، الأحد، أن رئيس الحكومة الجديدة، نجيب ميقاتي، لم يطلب أي شحنة وقود من إيران، لحلّ أزمة المحروقات الخانقة في البلاد.
ويأتي ذلك بعد ما ذكر مسؤولون إيرانيون بأن طهران أرسلت شحنات الوقود إلى لبنان عن طريق سوريا، بناءً لطلب من السلطات اللبنانية.
وكان ميقاتي قد اعتبر في مقابلة مع شبكة «سي أن أن» الأمريكية، قبل يومين، بأن شحنة الوقود التي أدخلتها ميليشيات حزب الله إلى البلاد «انتهاك لسيادة لبنان». وقال: «أنا حزين على انتهاك سيادة لبنان».
لكنه أضاف، «ليس لدي خوف من عقوبات عليه؛ لأن العملية تمت في معزل عن الحكومة اللبنانية»، التي قالت إنها لم تتلقَ طلبًا للسماح باستيراد الوقود.
وكانت ميليشيات حزب الله الموالية لطهران، قد بدأت الخميس الماضي في جلب شاحنات تحمل وقودًا إيرانيًا إلى لبنان.
ورست حاملة ناقلة وقود إيرانية في سوريا، قبل أن يتم تفريغ حمولتها في شاحنات توجّهت صوب الأراضي اللبنانية بمعزل عن أي تنسيق مع حكومة ميقاتي.
ويخشى كثيرون في لبنان من أن تؤدي هذه الخطوة، إلى تعرّض البلاد لخطر العقوبات الأمريكية.
وأكدت الولايات المتحدة مجددًا أن عقوباتها على مبيعات النفط الإيرانية ما زالت قائمة، لكنها لم توضح ما إذا كانت تدرس اتخاذ إجراءات ضد لبنان بسبب الشحنة الأخيرة، وفق «رويترز».
وفي السياق نفسه كشف موقع مراقبة حركة السفن «تانكر تراكرز» أن شحنة وقود إيرانية ثالثة في طريقها إلى الموانئ السورية لتُنقل حمولتها لاحقًا إلى لبنان.
ويأتي ذلك بعد ساعات من نفي السلطات اللبنانية طلب شحنات من الوقود الإيراني، ووصفته بأنه انتهاك لسيادتها.
المصدر:  عواصم - وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها