النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11854 الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 الموافق 14 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

إيران تلامس «القنبلة النووية»..

العدد 11849 الخميس 16 سبتمبر 2021 الموافق 9 صفر 1442

محادثات فيينا قد تستأنف بعد 3 أسابيع

رابط مختصر

أفادت مصادر «العربية» و«الحدث» أن المحادثات النووية قد تستأنف في فيينا بعد 3 أسابيع، وأن ما يؤخر تحديد الفريق المفاوض هي الخلافات الإيرانية الداخلية.
فقد تم استبدال عباس عراقجي بمسؤول آخر قد يؤخر العودة للمفاوضات أكثر.
ووفقا لمصادر «العربية» و«الحدث»، ستستكمل المفاوضات من حيث توقفت، ولن يكون هناك تفاوض على ما تم تدوينه.
وتزامنا، نقلت وكالة أنباء «فارس» الإيرانية، أمس الأربعاء، عن مندوب إيران لدى المنظمات الدولية في فيينا، كاظم غريب آبادي، قوله في اجتماع للوكالة الدولية للطاقة الذرية ألا يتوقعوا من بلاده «ضبط النفس» مع استمرار الحظر.
من ناحية أخرى، في وقت أفادت البيانات الجديدة في تقرير مجموعة التفتيش الدولية المتابعة للبرنامج النووي الإيراني، حول مستويات ونوعية تخصيب الوقود النووي في المفاعلات النووية الإيرانية، قد وصلت إلى حد قد تكون إيران معه قادرة على صناعة رؤوس نووية للصواريخ الحربية خلال شهر واحد فقط، فإن مزيدا من التساؤلات تطرح حول المخاطر التي قد تشكلها مثل تلك الأنباء على الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي.
المتابعون للملف النووي الإيراني حذروا مع الاستراتيجية الابتزازية التي قد يتبعها الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي، من خلال رفع مستويات وكميات التخصيب لمستويات عالية، لدفع القوى الدولية لتغير شروطها في المفاوضات مع إيران، وهذا يعد بمثابة تحقيق إنجاز أولي في عهده.
فالمراقبون أشاروا إلى أن ذلك قد لا يفهم بوضوح بالنسبة للقوى المناوئة لإيران، وقد يدفعهم إلى خيارات استباقية غير متوقعة.
بناء على ذلك، فإن أول ما استرجعه المراقبون هي نتائج الزيارة والمفاوضات الأخيرة التي أجراها رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت إلى الولايات المتحدة قبل قرابة 3 أسابيع، حيث أكد الرئيس الأميركي جو بايدن كنتيجة لتلك المحادثات «إننا نضع (الدبلوماسية أولا) لمحاولة كبح برنامج إيران النووي، لكن إذا فشلت المفاوضات، فسنكون مستعدين للانتقال إلى خيارات أخرى غير محددة». وهو أمر أثنى عليه بينيت مضيفا «كنت سعيدا لسماع كلماتك الواضحة بأن إيران لن تكون قادرة أبدا على امتلاك سلاح نووي».
إذ تقول التوقعات بأن الطرف الإسرائيلي سيدفع حاليا نحو مطالبة الولايات المتحدة بالالتزام بتعهداتها التي قطعتها خلال تلك الزيارة، أو السماح لإسرائيل بالتصرف مباشرة.
المصدر: عواصم - وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها