النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11796 الأحد 25 يوليو 2021 الموافق 15 ذو الحجة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

العدد 11794 الجمعة 23 يوليو 2021 الموافق 13 ذو الحجة 1442

روحاني: لولا قانون البرلمان لرُفعت العقوبات قبل العيد

رابط مختصر
أكد الرئيس الإيراني المنتهية ولايته حسن روحاني أنه لولا قانون البرلمان لرُفعت العقوبات المفروضة على بلاده قبل عيد النوروز في 21 مارس الماضي.
وزعم أن حكومته قطعت وعدين للشعب الإيراني، أحدهما في مجال مكافحة فيروس كورونا والآخر في مجال العقوبات، مشيرًا إلى أنها وفت في الحالتين بمسؤولياتها.
وكان المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي قال، الثلاثاء، إن لجنة في مجلس الأمن القومي رفضت «الاتفاق المبدئي» الذي تم التوصل إليه خلال محادثات إحياء الاتفاق النووي في فيينا بشأن «رفع معظم العقوبات».
وأوضح ربيعي أن اللجنة «مسؤولة عن مطابقة نص الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع قانون البرلمان الإيراني المصادق عليه في ديسمبر 2020»، وقد وجدت الاتفاق الذي تم التوصل إليه في فيينا «غير متوافق» مع قرار البرلمان.
فوفقًا لقرار البرلمان، طُلب من حكومة روحاني تعليق التنفيذ الطوعي للبروتوكول الإضافي، ما لم يتم رفع العقوبات المالية والمصرفية والنفطية المفروضة على إيران بحلول 21 فبراير الماضي.
وبحسب هذا القانون، فإن الحكومة الإيرانية ملزمة بتخزين 120 كيلوغرامًا من اليورانيوم بتخصيب 20% سنويًا.
ومن البنود الأخرى لهذا القانون تركيب وتشغيل ألف جهاز طرد مركزي من طراز IR 6 خلال العام المقبل، والإنتاج الشهري لـ500 كغم من اليورانيوم المخصب، وتشغيل معمل إنتاج اليورانيوم المعدني في أصفهان حتى شهر مايو من العام المقبل.
يشار إلى روحاني انتقد مؤخرًا قرار البرلمان الإيراني، قائلاً: «إن حكومته حُرمت من فرصة التوصل إلى اتفاق» في الأشهر الأخيرة.
من ناحية أخرى، قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين في 29 يونيو الماضي، إن علي خامنئي نفسه يجب أن يقرر ما إذا كان سيحل الخلافات المتبقية في محادثات فيينا.
وكانت الجولة الأخيرة من المحادثات النووية لإحياء الاتفاق النووي قد جرت في 20 يونيو الماضي، ولم يتضح بعد متى سيعود الطرفان إلى طاولة المفاوضات.
من جانب آخر، قال الجيش الدنماركي، أمس الخميس، إنه رصد مدمّرة إيرانية وسفينة دعم كبيرة تبحران عبر بحر البلطيق، ومن المرجّح أنهما تتجهان إلى روسيا للمشاركة في استعراض عسكري في الأيام المقبلة.
إلى هذا، نشرت وزارة الدفاع الدنماركية صورًا على الإنترنت من سلاح الجو الملكي الدنماركي للمدمرة الإيرانية الجديدة (سهند) وسفينة جمع المعلومات الاستخباراتية (مكران) بينما كانتا تمران عبر جزيرة بورنهولم الدنماركية.
وكتب الجيش الدنماركي على تويتر: «من المتوقع أن تكونا في طريقهما إلى الاستعراض البحري السنوي في سان بطرسبرغ».
في وقت سابق من أمس الخميس، ذكرت وكالة أنباء «إيرنا» الحكومية الإيرانية أن قائد البحرية الإيرانية، الأدميرال حسين خانزادي، سينضم إلى الاستعراض البحري الروسي في سان بطرسبرغ بعد تلقيه دعوة من وزير الدفاع الروسي.
المصدر: عواصم - وكالات

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها