النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11694 الأربعاء 14 ابريل 2021 الموافق 2 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:53AM
  • الظهر
    11:38AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    6:01PM
  • العشاء
    7:31PM

2000 يوم معاناة.. رسالة جمهورية لبايدن عن «رهائن إيران»

العدد 11684 الأحد 4 ابريل 2021 الموافق 21 شعبان 1442

لودريان لظريف: انتهاكات إيران ستضر محادثات النووي

رابط مختصر
بالتزامن مع إعلان وزارة الخارجية الإيرانية، السبت، أنها لن تقبل برفع تدريجي للعقوبات الأمريكية مقابل تراجع عن الانتهاكات السابقة للاتفاق النووي والعودة إلى الالتزام ببنوده، حذرت باريس طهران من مواصلة هذا النهج.
وقال وزير الخارجية الفرنسية، جان إيف لودريان، إنه أبلغ نظيره الإيراني، محمد جواد ظريف، في اتصال هاتفي، أن انتهاكات إيران للاتفاق النووي ستؤثر على المحادثات المزمع عقدها في فيينا الأسبوع المقبل.
كما طالب نظيره الإيراني بتبني موقف بناء في محادثات فيينا، بحسب ما نقل مراسل العربية في باريس. وقال: «دعوت إيران للامتناع عن أي انتهاكات إضافية تؤثر سلبا على استئناف المحادثات، وشجعت وزير الخارجية على اتخاذ موقف بناء خلال المحادثات المقبلة»، مؤكدا أن باريس ستكون متطلبة جدا حيال طهران.
أتى هذا التنبيه الفرنسي بعد إعلان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، إن إيران ترفض أي خطة تدريجية الخطوات من أجل رفع العقوبات الأمريكية.
كما شدد على أن الموقف النهائي لبلاده ثابت لجهة التمسك برفع جميع العقوبات قبل العودة للاتفاق المبرم مع قوى الغرب في 2015.
يذكر أن المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايسكان، أعلن الجمعة أن الولايات المتحدة وافقت على إجراء محادثات مع الشركاء الأوروبيين والروس والصينيين بشأن تحديد القضايا المرتبطة بالعودة للالتزام بالاتفاق النووي. وأضاف في بيان: «لا نزال في المراحل الأولى ولا نتوقع انفراجة فورية لأننا أمام مناقشات صعبة لكننا نعتقد أن هذه خطوة مفيدة».
أتى ذلك، بعد إعلان الاتحاد الأوروبي أن وفدا أمريكيا سيشارك بشكل غير مباشر في اجتماع فيينا.
في سياق متصل، دعا كبير الجمهوريين في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي، جيم ريتش، إدارة الرئيس جو بايدن إلى العمل على إطلاق سراح الأمريكيين المحتجزين في السجون الإيرانية وجعلها أولوية لها.
وقال ريتش في تغريدة على تويتر، السبت: «يصادف اليوم 2000 يوم من معاناة المواطن الأمريكي سياماك نمازي بسجن إيفين في إيران».
كما أضاف: «بينما تسعى إدارة بايدن لإعادة التعامل مع إيران، يجب أن يكون إطلاق سراح جميع الرهائن الأمريكيين أولوية قصوى. يجب إطلاق سراح سياماك ووالده باقر على الفور».
يشار إلى أنه من المقرر أن تجري إدارة بايدن مفاوضات غير مباشرة لأول مرة بشأن العودة إلى الاتفاق النووي الإيراني الأسبوع المقبل في فيينا، مما أثار موجة من ردود الفعل العكسية من جانب النقاد في الولايات المتحدة.
المصدر: عواصم - وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها