النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11653 الخميس 4 مارس 2021 الموافق 20 رجب 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:40AM
  • الظهر
    11:50AM
  • العصر
    3:10PM
  • المغرب
    5:40PM
  • العشاء
    7:10PM

العدد 11644 الثلاثاء 23 فبراير 2021 الموافق 11 رجب 1442

خبراء: رحلة العودة للاتفاق النووي الإيراني طويلة وشاقة

رابط مختصر

استغرق الأمر 7 سنوات منذ صيف عام 2008 عندما جلس دبلوماسي أمريكي كبير مع نظيره الإيراني إلى أن أبرم الجانبان الاتفاق النووي الإيراني عام 2015، الذي كان يهدف إلى منع طهران من الحصول على أسلحة نووية.
لا أحد يتوقع أن يستغرق الأمر وقتًا مماثلاً لتحديد ما إذا كان بإمكان واشنطن وطهران إحياء الاتفاق الذي انسحب منه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، لكن المسؤولين الأمريكيين والأوروبيين يقولون إن الرحلة ستكون طويلة وشاقة لكنها يجب أن تبدأ. وكان جوهر الاتفاق المبرم عام 2015 هو أن تحد إيران من برنامج تخصيب اليورانيوم لجعل تكديس المواد الانشطارية لصنع سلاح نووي أكثر صعوبةً. في المقابل، ترفع الولايات المتحدة وغيرها من الجهات الاقتصادية العقوبات عن إيران.
من الناحية النظرية، لا ينبغي أن يكون من الصعب تحديد كيفية إحياء الاتفاق الذي جاء ببنود وتفاصيل على مدى 110 صفحة.
في الواقع، يمكن التحدي في أمرين: أولهما هو عشرات العقوبات التي فرضها ترامب على إيران بعد انسحابه من الاتفاق في مايو 2018، وثانيهما هو الخطوات التي اتخذتها إيران لانتهاك الاتفاق كرد فعل انتقامي.
وبينما ركز الجانبان حتى الآن علنًا على مسألة من سيتحرّك أولاً لإحياء الاتفاق، يصر كل منهما على أن الآخر يجب أن يفعل ذلك.
وفي هذا السياق، قال مسؤول أمريكي لوكالة «رويترز» إن «التسلسل» يمكن أن يكون خادعًا. وأضاف، «مسألة من يبدأ أولاً.. لا أعتقد أنها ستكون الأكثر صعوبة».
وأوضح أن الأمر الأكثر صعوبة سيكون تحديد «كيف ينظر كل جانب إلى الامتثال»، مستشهدًا في هذا السياق بأنه سيكون هناك صعوبة في تحديد أي من العقوبات الأمريكية التي يمكن رفعها. كما تساءل: «هل يمكن التراجع عن كل الخطوات التي اتخذتها إيران؟».
المصدر: عواصم - وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها