النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11610 الأربعاء 20 يناير 2021 الموافق 7 جمادى الآخرة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:48AM
  • العصر
    2:50PM
  • المغرب
    5:11PM
  • العشاء
    6:41PM

العدد 11559 الإثنين 30 نوفمبر 2020 الموافق 15 ربيع الآخر 1442

الطاقة النووية الإيرانية:  قتلة فخري زاده هم منفذو انفجار نطنز 

رابط مختصر


أعلنت منظمة الطاقة النووية الإيرانية أن منفذي الانفجار الأخير في موقع نطنز النووي هم أنفسهم من قتلوا العالم النووي الإيراني، محسن فخري زاده، متهمة إسرائيل بالتورط في القضيتين، فيما نقلت وسائل إعلام إيرانية عن لجنة الأمن القومي القول إن إسرائيل تقف وراء اغتيال فخري زاده.
وحمّل مسؤول عسكري إيراني، وهو رئيس جامعة الدفاع الوطني العليا في إيران، حمّل إسرائيل المسؤولية عن عملية الاغتيال، وبضوء أخضر أميركي.
وفيما تعالت المطالبات لحث السلطات الإيرانية للامتناع عن التعامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وقال رئيس لجنة الطاقة في البرلمان الإيراني إنه يجب الانسحاب من الاتفاق النووي، والبدء بتخصيب اليورانيوم بنسبة 20%، قال المتحدث باسم منظمة الطاقة النووية الإيرانية إنه لا يجب الربط بين الأمرين.
وأكد على حرص إيران على استمرار العلاقة مع مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ضمن أطر محددة.
يأتي ذلك فيما طالب رئيس مجلس الشورى الإسلامي، محمد باقر قاليباف الاحد، برد قاس على اغتيال العالم النووي الإيراني فخري زاده.
من جانب اخر يبحث مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر الملف النووي الإيراني في ضوء تصعيد التوتر مع طهران بعد اغتيال فخري زاده.
وكانت إسرائيل قد أعلنت، السبت، رفع حالة التأهب في جميع السفارات التابعة لها في دول العالم، عقب اتّهام طهران لها بتنفيذ عملية اغتيال مسؤول الملف النووي الإيراني فخري زاده.
هذا وأفاد الإعلام الإسرائيلي أن حالة التأهب رُفعت أيضًا لدى المجتمعات والجاليات اليهودية في دول مختلفة من العالم.
وقالت إسرائيل، الأحد، إنه لا يوجد لديها دليل بشأن من الذي يقف وراء قتل العالم النووي الإيراني فخري زاده في طهران.
وقال الوزير الإسرائيلي، تساحي هنجبي، وهو من المقربين لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، السبت، لقناة «لايف إن 12»: «ليس لدي دليل على من فعل ذلك. لا يتعلق الأمر بأني لا يمكنني الكلام لأنني مسؤول، ليس لدي أي دليل فعلاً».
المصدر: عواصم - وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها