النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11370 الإثنين 25 مايو 2020 الموافق 2 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

ترامب يبحث إعادة بعض التمويل لمنظمة الصحة ولم يتخذ قرارًا بعد

العدد 11362 الأحد 17 مايو 2020 الموافق 24 رمضان 1441

«الصحة العالمية» تحذر من موجة وباء ثانية تكون «أكثـر فتكًا»

رابط مختصر

أودى فيروس كورونا المستجد بحياة 310,271 شخصًا على الأقل حول العالم منذ ظهوره بالصين في ديسمبر، وفق حصيلة لوكالة «فرانس برس» تستند إلى مصادر رسمية السبت.
وسجلت رسميا أربعة ملايين ونصف مليون إصابة في 196 بلدا ومنطقة.
في سياق متصل، قالت وكالة الحماية المدنية الإيطالية إن عدد وفيات فيروس كورونا تراجع إلى 153 حالة أمس السبت مقابل 242 وفاة الجمعة في أدنى حصيلة منذ التاسع من مارس.
الى ذلك، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السبت إن إدارته تبحث عددا من المقترحات بشأن منظمة الصحة العالمية، من بينها دفع واشنطن لنحو 10 بالمئة من مبالغ التمويل السابقة.
وشدد ترامب في تغريدة على «تويتر» على أنه لم يتخذ قرارا نهائيا بعد، وأن التمويل الأمريكي للمنظمة لا يزال مجمدا.
من جانب اخر، في تحذير جديد صادم وبعد رفع العديد من الدول الأوروبية القيود وتخفيف اجراءات الحظر التي فرضت سابقا من أجل مواجهة الفيروس المستجد، قالت منظمة الصحة العالمية «يجب على الدول الأوروبية أن تستعد لموجة ثانية قاتلة من الإصابات بفيروس كورونا، لأن الوباء لم ينته بعد».
ووجه المدير الإقليمي للمنظمة في أوروبا هانز كلوغ في مقابلة مع صحيفة «تلغراف» البريطانية السبت تحذيرا صارخا إلى البلدان التي بدأت في تخفيف قيود الإغلاق، قائلا إن الوقت الآن هو «وقت التحضير، وليس الاحتفال».
كما أشار إلى أن بدء انخفاض عدد حالات الإصابة بـ«كوفيد-19» في دول مثل المملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا، لا يعني أن الوباء يقترب من نهايته.
وحذر من أن بؤرة التفشي الأوروبي تقع الآن في الشرق، مع ارتفاع عدد الحالات في روسيا وأوكرانيا وبيلاروسيا وكازاخستان.
كما حذر من أن الموجة الثانية قد تكون مزدوجة ويمكن أن تتزامن مع تفشي أمراض معدية أخرى، كالإنفلونزا الموسمية أو الحصبة.
فيما أشارت الصحيفة إلى أن العديد من الخبراء يحذرون من أن الموجة الثانية من الوباء يمكن أن تكون أكثر فتكا من الموجة الأولى، كما حصل مع وباء الإنفلونزا الإسبانية بين عامي 1918-1920.
في سياق اخر، قال رئيس وزراء إسبانيا بيدرو سانتشيث إن حكومته ستسعى لتمديد حالة الطوارئ المصاحبة لفيروس كورونا للمرة الأخيرة حتى أواخر يونيو، فيما انخفضت حصيلة الوفيات اليومية إلى ما يقرب مما كانت عليه قبل ثمانية أسابيع.
وقال سانتشيث في مؤتمر صحفي «الطريق الذي نسلكه هو الوحيد الممكن»، مضيفا أنه سيطلب من البرلمان تمديدا لنحو شهر حتى نهاية يونيو عندما تصل الدولة التي تضررت بشدة من الوباء إلى الحالة الطبيعية.
المصدر: عواصم- وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها