النسخة الورقية
العدد 11173 الإثنين 11 نوفمبر 2019 الموافق 14 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:31AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

احتجاجات شعبية واسعة شهدها لبنان

الحريري يرفض «استنساخ الحكومة»

رابط مختصر
العدد 11171 السبت 9 نوفمبر 2019 الموافق 12 ربيع الأولى 1441
شهدت مدينة طرابلس شمال لبنان احتجاجات شعبية غير مسبوقة أمس الجمعة حيث تحولت ساحة النور في مدينة طرابلس في شمال لبنان إلى كرنفال يستقطب أطفالاً وطلابًا يافعين، قبل أن ترتفع أعداد الوافدين تدريجيًا ليلاً وتضج الساحة بهتافاتهم المطالبة برحيل الطبقة السياسية مجتمعة.
وتقول الطالبة نور خضر (17 عامًا) لفرانس برس «ما نتعلّمه هنا في الساحة أهم بكثير من المدرسة. نتعلم كيف نصنع مستقبلاً ووطنًا». وتضيف على وقع هتافات تشجيعية وتصفيق من زميلاتها «نريد أن نتخرج ونجد فرص عمل، لا أن نعلق شهاداتنا على جدران المنزل».
على صعيد اخر ذكرت صحيفة «الشرق الأوسط» أن رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل، سعد الحريري، لن يقبل بحكومة تكون استنساخا للسابقة.
ونقلت الصحيفة عن مصادر مقربة من الحريري أنه منفتح على كل الخيارات، وينطلق في مشاوراته من قاعدة أساسية تقول إن ما بعد الاحتجاجات لا يمكن أن يكون كما قبلها، وإنه في حال كلف بتشكيل الحكومة الجديدة، فسيفعل ذلك لكن وفق ضوابطه ورؤيته. وكشفت الصحيفة أن الحريري أبلغ من يعنيهم الأمر أن بإمكانهم التوافق على اسم رئيس جديد للحكومة، لا يسميه هو في حال لم يتم التجاوب مع رؤيته. وكان الحريري التقى رئيس الجمهورية، ميشال عون، في قصر بعبدا، الخميس، وذلك في إطار مساعي تكليف رئيس جديد لتأليف الحكومة.
وسائل إعلام لبنانية نقلت عن مصادر في القصر الرئاسي اللبناني أن مرحلة التشاور ستأخذ وقتًا بسبب الأجواء السياسية الضاغطة. الحريري وبعد اللقاء اكتفى بالقول إن المشاورات مستمرة.
من جهته يصر رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، على ترشيح سعد الحريري لرئاسة الوزراء، معتبرًا أن ذلك يصب في مصلحة لبنان.
يأتي ذلك فيما تتواصل التحركات الاحتجاجية ضد الفساد في لبنان، حيث احتشد المئات أمام مؤسسة الكهرباء مرددين هتافات طالت وزيرة الطاقة المحسوبة على «التيار الوطني الحر»، ندى البستاني.
كما تواصل الحركة الطلابية في لبنان احتجاجها أمام المؤسسات الرسمية والمرافق العامة مع دخول الحراك أسبوعه الرابع.
المصدر: لبنان - وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها