النسخة الورقية
العدد 11154 الأربعاء 23 أكتوبر 2019 الموافق 23 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:21AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:37PM
  • المغرب
    5:03PM
  • العشاء
    6:33PM

عمولات سرّية ورشى لحمد بن جاسم

فضيحة باركليز.. اليوم تبدأ محاكمة رفيعة المستوى لـ3 من كبار المسؤولين

رابط مختصر
العدد 11138 الإثنين 7 أكتوبر 2019 الموافق 8 صفر 1440
تبدأ اليوم الاثنين في العاصمة البريطانية لندن جلسات محاكمة جنائية رفيعة المستوى لـ3 من كبار المسؤولين التنفيذيين السابقين في بنك باركليز؛ بسبب ممارسات غير قانونية شملت الاحتيال ودفع عمولات سرية ورشى لرئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، مقابل حصول البنك البريطاني على مليارات الجنيهات من صندوق الثروة السيادي القطري في محاولة لتجنب إنفاذ خطة إنقاذ أعدتها الحكومة البريطانية إبان الأزمة المالية العالمية في عام 2008.
وتشمل قائمة المدعى ضدهم من قبل مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الكبرى SFO كلاً من روجر جنكنز المدير السابق لبنك باركليز في الشرق الأوسط، وتوماس كالاريس رئيس إدارة الثروات السابق، وريتشارد بوث الرئيس السابق لإدارة المؤسسات المالية الأوروبية في باركليز. وينكر المتهمون الثلاثة ارتكاب أي مخالفات.
تحدٍّ كبير لمكتب SFO
كما تعد القضية مثالاً نادرًا للملاحقة الجنائية لكبار المصرفيين في أحد البنوك العالمية؛ بسبب سلوكهم خلال أزمة الائتمان منذ أكثر من عقد. وتمثل القضية تحديًا لمكتب SFO أمام منتقديه، إذ سبق أن اتهموه بالفشل في ملاحقة كبار المسؤولين التنفيذيين والشركات، في قضية جنائية ضد باركليز و4 من كبار المصرفيين عام 2017، وذلك بعد شهر واحد من تعهد حزب المحافظين الحاكم لتحويل SFO إلى كيان أوسع لمكافحة الجريمة.
تبرئة الرئيس التنفيذي
وفي يونيو، تمت تبرئة جون فارلي الرئيس التنفيذي السابق لباركليز الذي كان على رأس قائمة المدعى عليهم في القضية ذاتها، بعد أن قضت المحكمة بعدم وجود أدلة كافية ضده. كذلك رفضت المحكمة العام الماضي الإجراءات الجنائية التي اتخذها SFO ضد بنك باركليز في دعوى سابقة.
ويتهم مكتب SFO كبار المسؤولين السابقين بالتآمر لدفع 322 مليون جنيه إسترليني عمولة سرية لصندوق الثروة القطري، ولكبار المسؤولين في الصندوق السيادي القطري الذي كان يترأسه رئيس الوزراء القطري السابق، ولشركة «تشالنجر يونيفرسال ليميتد» التي ثبت ملكيتها لحمد بن جاسم وأسرته في أحد الملاذات الآمنة، مقابل تأمين قيام قطر وآخرين بالمشاركة في شراء أسهم ببنك باركليز، بقيمة تصل إلى حوالي 11 مليار جنيه إسترليني، في عمليتي ضخ نقدي في يونيو أكتوبر 2008.
المصدر: لندن - وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها