النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11203 الأربعاء 11 ديسمبر 2019 الموافق 14 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:50AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

لندن: على طهران الالتزام بما قدمته من ضمانات بشأن الناقلة

العدد 11086 الجمعة 16 أغسطس 2019 الموافق 15 ذو الحجة 1440

سلطات جبل طارق تطلق ناقلة إيران المحتجزة

رابط مختصر
أفادت صحيفة «كرونيكل»، الصادرة في جبل طارق أمس الخميس، أن سلطات جبل طارق أفرجت عن الناقلة الإيرانية المحتجزة على الرغم من طلب أميركي سابق بمصادرتها.
وفي وقت لاحق، تم الإعلان عن قرار المحكمة العليا في جبل طارق بإطلاق الناقلة.
وحسب الصحيفة، فإن قرار الإفراج ناقلة النفط الإيرانية «غريس 1» جاء بعد تلقي سلطات جبل طارق ضمانات رسمية مكتوبة من الحكومة الإيرانية بأنها لن تفرغ حمولتها النفطية في سوريا.
وقالت الصحيفة على (تويتر): «على هذا الأساس، قرر رئيس حكومة جبل طارق، فابيان بيكاردو، رفع أمر الاحتجاز والسماح للناقلة بالإبحار».
وأضاف: «كل التحضيرات استكملت لإبحار السفينة وستغادر جبل طارق قريبا».
وقد أعلنت النيابة العامة لجبل طارق أمس الخميس، أن الولايات المتحدة طلبت من سلطات هذه المنطقة التابعة لبريطانيا، مصادرة ناقلة النفط الإيرانية التي تحتجزها منذ شهر، بينما كانت المحكمة العليا تستعد للسماح لها بالمغادرة، وهو ما حدث بالعفل.
وأعلن ذلك المحامي جوزف ترياي، ممثل النيابة العامة أمام المحكمة العليا التي كان يفترض أن تتخذ قراراً بشأن تمديد احتجاز ناقلة النفط «غريس 1» التي يشتبه بأنها كانت تنقل نفطاً إلى سوريا أو السماح لها بالإبحار.
ورفعت المحكمة الجلسة، لكن النيابة العامة في جبل طارق قالت إنها تنظر في الطلب الأمريكي، الذي يبدو أنه رفض في وقت لاحق.
وأثناء نظر القضية، قال رئيس المحكمة القاضي أنطوني دادلي إنه «لولا هذا الطلب الذي تسلمناه عند الساعة 01:30 (23:30 بتوقيت غرينتش (الأربعاء) لكانت السفينة غادرت» جبل طارق.
وفي الوقت نفسه، أعلن ناطق باسم حكومة جبل طارق أن قبطان السفينة وأفراد الطاقم الثلاثة الذين كانوا على متن ناقلة النفط «غريس 1» الذين أفرج عنهم بكفالة، أطلق سراحهم رسمياً.
من جانب آخر، قالت بريطانيا أمس الخميس إن إيران يجب أن تلتزم بالضمانات التي قدمتها بأن الناقلة (جريس 1) لن تذهب إلى سوريا وإنها لن تسمح لإيران أو لأي شخص بالالتفاف على عقوبات الاتحاد الأوروبي.
وقال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية في بيان «علمنا أن حكومة جبل طارق تلقت ضمانات من إيران بأن (جريس 1) لن تذهب إلى سوريا. على إيران الالتزام بالضمانات التي قدمتها».
وأضاف البيان «لن نؤيد أو نسمح لإيران، أو لأي شخص، بالالتفاف على عقوبات الاتحاد الأوروبي الحيوية بشأن نظام استخدم أسلحة كيماوية ضد شعبه».
وقال البيان «لا توجد مقارنة أو علاقة بين احتجاز إيران غير المقبول وغير القانوني لسفن شحن تجارية أو مهاجمتها في مضيق هرمز وتنفيذ حكومة جبل طارق لعقوبات الاتحاد الأوروبي على سوريا».
المصدر: لندن - (رويترز):

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا