النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10875 الخميس 17 يناير 2019 الموافق 11 جمادة الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:06AM
  • الظهر
    11:47AM
  • العصر
    2:47AM
  • المغرب
    5:08AM
  • العشاء
    6:38AM

حقائب أموال قطر لحماس تفجّر أسرار علاقات الدوحة وتل أبيب

رابط مختصر
العدد 10870 السبت 12 يناير 2019 الموافق 6 جمادة الأول 1440

حسبما توقع قادة المؤسسة العسكرية الإسرائيلية، لعبت المنحة المالية من قطر إلى غزة دوراً رئيسياً في منع نشوب نزاع مسلح بين إسرائيل وحماس، وجاءت توقعاتهم مطابقة للواقع. إلا أن التطورات الأخيرة تحول حاليا دون وصول الدفعة الثالثة من المنحة القطرية، وفقا لما ذكره موقع Al-Monitor الأميركي الشهير.
وتتلخص التطورات في أنه اعتبارا من 8 يناير الجاري، أصدر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قرارا بعدم تحويل الأموال إلى قطاع غزة وحماس، اللذين يهددان إسرائيل مجددا.
يأتي هذا في أعقاب سلسلة من التداعيات بدأت عند تحويل القسط الأول في نوفمبر 2018، حيث اضطر نتنياهو إلى الدفاع عن نفسه أمام طوفان من الانتقادات الحادة من جانب أعضاء الائتلاف والمعارضة، الذين زعموا أنه استسلم لحماس، بل إن الوزير نفتالي بينيت وصف الوضع قائلا إن إسرائيل تدفع «أموال الحماية» لمنظمة إرهابية، مما يعرض إسرائيل للخطر.
وفي الواقع، فإن الدفعة الأولى من المنحة القطرية كانت أحد العوامل الرئيسية التي هددت استقرار حكومة نتنياهو، إذ انسحب وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان من الائتلاف بعدما سمح نتنياهو بتحويل تلك الدفعة، ووصف آنذاك السياسة الإسرائيلية فيما يتعلق بغزة بأنها «متساهلة».
وفهم ليبرمان بالفعل ما كان يحاول نتنياهو القيام به وهو قمع حماس التي تعد بلا جدال منظمة إرهابية، وتستثمر مواردها في حفر أنفاق الإرهاب وتحسين قدراتها العسكرية عن طريق السماح بنقل الحقائب المحشوة بالمال إليها عبر معبر إيريز.
وعلى عكس ما تم خلال الدفعة الأولى، لم تظهر أي صور فوتوغرافية لحقائب محشوة بالنقود عند تحويل الدفعة الثانية من المنحة في 6 ديسمبر. وكان الغرض من ذلك هو تنفيذ جزء من خطة لتهدئة الرأي العام الرافض لهذا القرار، ولكن لم ينج نتنياهو من موجة الانتقادات المتوقعة التي تركت بصماتها على مواقفه التي تتسم دائما بالعمل على حماية أمن إسرائيل أولا.
وأصدر آفي غاباي، رئيس المعسكر الصهيوني، الذي انهار منذ ذلك الحين، تصريحات انتقد فيها سياسات نتنياهو، قائلاً: «إن ملايين الدولارات التي تتدفق في الوقت الحالي عبر إسرائيل إلى حماس، هي أموال فاسدة وتصل إلى جيوب الإرهابيين الذين يطلقون النار على سكان الجنوب. ويمكن تغيير هذا النهج الفاسد ويجب تغييره».
المصدر: قطر - العربية. نت:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها