النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10875 الخميس 17 يناير 2019 الموافق 11 جمادة الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:06AM
  • الظهر
    11:47AM
  • العصر
    2:47AM
  • المغرب
    5:08AM
  • العشاء
    6:38AM

وزير دفاع تركيا يتوعد أكراد سوريا بعملية عسكرية

التحالف: بدء عملية انسحاب مدروس من سوريا.. وموسكو تشكك

رابط مختصر
العدد 10870 السبت 12 يناير 2019 الموافق 6 جمادة الأول 1440

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس الجمعة، إن القوات الأمريكية قد سحبت 10 آليات من قاعدة الرميلان باتجاه العراق.
كما أكد المرصد السوري انسحاب 150 جنديًا أمريكيًا مع 10 عربات مدرعة من الرميلان.
فيما قالت الخارجية الروسية إن لديها انطباعا بأن أمريكا تريد البقاء في سوريا رغم إعلانها سحب الجنود.
وكان الناطق باسم التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن شون راين قد أكد الجمعة، أن عملية الانسحاب من سوريا بدأت، من دون أن يوضح إن كان يتحدث عن القوات الأمريكية وحدها أم جميع قوات التحالف.
وقال راين «بدأت قوة المهام المشتركة -عملية العزم الصلب- عملية انسحابنا المدروسة من سوريا»، في إشارة إلى التحالف الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم داعش، رافضا إعطاء تفاصيل تتعلق بالجدول الزمني للعملية والمواقع أو تحركات الجنود لأسباب أمنية.
وتابع راين: «لن نعلن عن جدول زمني أو تحركات الجنود الأمريكيين خلال الانسحاب من سوريا».
وكان الجيش الأمريكي قد بدأ بسحب معدّات من سوريا وفق ما أكّد مسؤول في وزارة الدفاع الأميركيّة لوكالة «فرانس برس»، في وقت لا يزال الجدول الزمني لانسحاب 2000 جندي أمريكي تمّ نشرهم في هذا البلد غير واضح.
وقال المسؤول «يُمكنني أن أؤكّد (حصول) نقل لمعدّات من سوريا. ولأسباب أمنيّة، لن أعطي تفاصيل إضافيّة في الوقت الحالي».
وكانت قناة «سي إن إن» قد تحدّثت في وقت سابق عن سحب تلك المعدّات خلال الأيام الأخيرة.
ونقلت عن مسؤول في الإدارة الأمريكيّة على علم مباشر بالعمليّة قوله إنّ سحب المعدّات مؤشّر على بداية الانسحاب الأمريكي من سوريا.
ولم يصف ذلك المسؤول بالضبط ما كانت تحتويه تلك الشحنة، أو كيف تمّ نقلها.
وقال وزير الخارجيّة الأمريكي مايك بومبيو الخميس، إنّ الانسحاب الأمريكي من سوريا سيتمّ، مؤكّداً أنّ واشنطن ستعمل بـ«الدبلوماسية» على «طرد آخر جندي إيراني» من هذا البلد.
والأحد، أكّد مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جون بولتون خلال زيارة لإسرائيل أنّ الانسحاب الأمريكي من سوريا يجب أن يتمّ مع «ضمان» الدفاع عن الحلفاء.
ويوجد حالياً نحو 2000 جندي أمريكي في سوريا التي تشهد حربا مدمّرة، معظمهم يعملون على تدريب قوات محلّية تُقاتل تنظيم داعش.
من جانب آخر تعهد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أمس الجمعة، بشن حملة ضد الفصائل الكردية السورية التي تدعمها الولايات المتحدة، ما يزيد التركيز على نزاع محتمل كانت الولايات المتحدة تسعى لتجنبه.
وأدلى أكار بهذه التعليقات أثناء زيارة غير معلنة لتفقد القوات المتمركزة بالقرب من الحدود السورية في الجهة المقابلة مباشرة للأراضي التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية التي تدعمها الولايات المتحدة. وهذه التصريحات موجهة على ما يبدو إلى واشنطن وحلفائها الأكراد.
وهناك خلاف عميق بين تركيا والولايات المتحدة رغم أنهما حليفتان في حلف شمال الأطلسي، بشأن تطبيق خطة الرئيس دونالد ترمب لسحب نحو ألفي جندي متمركزين في سوريا. وهذه الخطة مرهونة بالتعاون التركي لتأمين شمال شرق سوريا في ظل الانسحاب الأميركي.
وعلى الرغم من أن الانسحاب الأميركي شابته رسائل متضاربة من ترمب وإدارته فإن المتحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة داعش قال إن الانسحاب بدأ اليوم الجمعة.
وحاول مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون الأسبوع الحالي الحصول على ضمانات بأن تركيا لن تلحق الضرر بوحدات حماية الشعب الكردية بعد الانسحاب لكن ذلك قوبل بتوبيخ شديد من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.
وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب جماعة إرهابية، وترى أن دعم واشنطن لها ضد داعش خيانة.
وقال أكار في كلمة للجنود في مركز قيادة بإقليم شانلي أورفة «عندما يكون الوقت والمكان ملائمين سندفن جميع الإرهابيين في الخنادق التي حفروها كما فعلنا في عمليات سابقة» في إشارة إلى حملتين سابقتين نفذتهما تركيا عبر الحدود في سوريا.
وعبرت أنقرة مرارًا عن إحباطها من اتفاق مع الولايات المتحدة يتعلق بانسحاب وحدات حماية الشعب الكردية من مدينة منبج الواقعة إلى الغرب من نهر الفرات.
وقال أكار «أمامنا منبج من ناحية وشرق الفرات من ناحية أخرى» مما يلقي الضوء على حجم العملية المحتملة.
وأضاف «قمنا بالترتيبات والتخطيط الضروريين فيما يتصل بذلك. استعداداتنا مستمرة بكثافة».
وقالت أنقرة أمس الخميس، إن العملية العسكرية المرتقبة ضد الفصائل الكردية في سوريا لا تعتمد على أي انسحاب أميركي من المنطقة.
المصدر: سوريا - وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها