النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11315 الأربعاء 1 ابريل 2020 الموافق 8 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

نسيج متناغم بين التراث والتطوّر العمراني

العدد 11291 الأحد 8 مارس 2020 الموافق 13 رجب 1441

الـمــحــرق.. مــبــانٍ مــعـاصـــرة تــحـتـــرم الــبـيــئـة الــتــاريــخــيــة

رابط مختصر
أثبتت مدينة المحرق أنها جديرة بالمنجز الإنساني والحضاري، وذلك من خلال الألقاب المتلاحقة التي حصلت عليها، إذ استطاعت هذه المدينة المحافظة على التاريخ والإرث الثقافي الزاخر، مقابل احترام المباني الجديدة لنطاق البيئة التاريخية والخطوط الفاصلة بين الشوارع، مع إصدار بيانات معمارية جريئة معاصرة.
ومن الملاحظ أن هناك حرصًا من كل الجهات التي تقوم على عملية تطوير مدينة المحرق على أن يكون التطوير مراعيًا لخصوصية المدينة التاريخية، والحفاظ على إرثها التراثي، مع تحقيق نقلة عصرية في مستوى الخدمات.
تجدر الإشارة إلى أن محافظة المحرق على موعد مع العديد من المشاريع الاستراتيجية، على رأسها مشروع توسعة مطار البحرين الدولي، ومشروع الجسر الرابع الرابط بين المحرق والعاصمة المنامة، ومشروع «دلمونيا»، ومدينة شرق الحد الإسكانية، ومشروع «سعادة»، والواجهة البحرية لمنطقة البسيتين، وممشى قلالي، ومركز البسيتين الاجتماعي، ومركز المحرق للرعاية، وغيرها من المشاريع المتعلقة بالحدائق والمتنزهات.
وتُعد حديقة المحرق الكبرى واحدة من أهم تلك المشاريع، إذ تم بناؤها على مساحة تسعة هكتارات، وستُزوَّد بالمساحات الخضراء بنسبة لا تقل عن أربعين بالمائة، وبالمماشي، منها ممشى رئيس بعرض ثمانية أمتار يمتد على طول الحديقة، وبها مناطق للألعاب، وكل المواد التي تم إدخالها في تصنيع مرافقها هي من أعلى المستويات.


كذلك مشروع ممشى قلالي الذي يبلغ طول المرحلة الأولى 550 مترًا، والمرحلة الثانية سيضاف إليها 250 مترًا أخرى، وسيعتمد الممشى على الطاقة الشمسية، وسيزوَّد بالخدمات المختلفة، كالجلسات والمظلات والأدوات الرياضية، وستكون المرحلة الثانية مكرّرة بالخدمات ذاتها، وبحيث تكون بداية الممشى من مدخل بيوت الإسكان الى المدخل الآخر.
ومن المشاريع المستقبلية في المحرق أيضًا، مشروع واحات المحرق الذي يقع في مجمع واحات المحرق.
تجدر الإشارة إلى أن هناك أربعة مشاريع استراتيجية لوزارة الأشغال في محافظة المحرق، من أهمها جسر البسيتين الذي سيكون معلمًا من معالم مملكة البحرين، وبدعم من الصندوق السعودي، وسيربط ما بين ديار المحرق شمالاً إلى المرفأ المالي بالمنامة جنوبًا.
ويجري حاليًا تطوير الطرق المؤدية الى مطار البحرين، كما يجري إعداد تصاميم تفصيلية لعمل منافذ لمشروع شرق الحد الإسكاني، وتقسيمه لعدد من المراحل للتنفيذ، بالإضافة إلى تطوير البنية التحتية لجنوب الحد الصناعية، من ذلك تحسين طبقات الأسفلت، وتوسيع الشوارع، وتحسين الحركة المرورية للمنطقة الصناعية عامة. لقد شهدت المحرق تطورًا عمرانيًّا فريدًا من نوعه، إذ خطت مملكة البحرين خطوات رائدة إلى الأمام في مجال التنمية الحضرية، في ظل قيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وبدعم من صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وبمتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء.
وأسهمت مشاريع التشجير والتجميل وإنشاء الحدائق والمتنزهات والساحات الشعبية ومضامير المشي وبرنامج تنمية المدن والقرى، والإشراف على تنفيذ مشروع البيوت الآيلة للسقوط، والتطوير الحضري للمناطق القديمة واستملاك المساحات اللازمة للتنمية، بالارتقاء بالبيئة الحضرية لبعض المناطق في محافظة المحرق، وتحقيق التجانس الحضري بين التكوينات العمرانية المختلفة.
ويُعد العمران في مدينة المحرق نموذجًا بارزًا للتطور العمراني في البحرين؛ نظرًا إلى ما تتمتع به المدينة من مقوّمات اجتماعية واقتصادية.
ولعلّ سوق المحرق المركزي واحد من أهم ملامح التطور العمراني في الجزيرة، إذ يشكّل التوسع في إقامة الأسواق التجارية الحديثة والعصرية أحد مظاهر النهضة التي تشهدها المملكة، وتنفذ الحكومة استراتيجية شاملة لتطوير هذه الأسواق في مختلف مناطق مملكة البحرين، ومدّها بالمرافق والتسهيلات التي تجعلها أكثر جذبًا للمتسوِّقين.
المصدر: سارة نجيب:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها