النسخة الورقية
العدد 11173 الإثنين 11 نوفمبر 2019 الموافق 14 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:31AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

المحافظة الشمالية بين التحديات والفرص

رابط مختصر
العدد 11169 الخميس 7 نوفمبر 2019 الموافق 10 ربيع الأولى 1441
لم يكن احتفالًا وعرسًا وطنيًا عندما تشرفت المحافظة الشمالية بقدوم حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، بتسليم أول وحدتين إسكانيتين إيذانًا بافتتاح مدينة سلمان وحسب، ولكن كان يومًا مشهودًا في تاريخ المحافظة الشمالية والمملكة بالعطاء والوفاء والعهد من لدن جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه على طريق الإنجاز والطموح لبناء أربعين ألف وحدة سكنية، ولم تكن الحكومة الموقرة تؤمن بهذا التحدي مثل ما تؤمن به اليوم لتحويل التحدي إلى فرص لبناء هذا الصرح الأسكاني العملاق، مشروع مدينة سلمان، الأكبر حجمًا والأكثر عصرية وحضرية، ليستوعب أكثر من أربعة عشر ألف وحدة سكنية، ويتسع لأكثر من تسعين ألف نسمة، ويقام على مساحة أكثر من سبعمائة هكتار، ويتمتع بالبنية التحتية وفقًا للمقاييس والاشتراطات العالمية، من حيث الشوارع والطرق الواسعة، والواجهات البحرية، والإطلالة الفريدة للمساكن، ومماشٍ للدراجات، ويضم المشروع حدائق جذابة وأكبر حديقة ومحمية في المملكة، بالإضافة إلى المرافق الخدمية للكهرباء ومحطة معالجة مياه الصرف الصحي.


وتأتي مدينة سلمان، أبرز إنجازات المملكة في المشاريع الأسكانية، بدعم ومساندة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، وبعزيمة وإصرار صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد الأمين نائب القائد الأعلى لقوة دفاع البحرين النائب الأول لرئيس الوزراء حفظه الله ورعاه، وهي من ضمن المشاريع الخمس الكبرى على مستوى المملكة تتويجًا للخبرات التراكمية لوزارة الإسكان من مدينة عيسى إلى مدينة حمد بوزيرها الطموح باسم بن يعقوب الحمر.
ويساهم اليوم القطاع الخاص كشريك استراتيجي في خطة الأعمال والإسكان من خلال عروض البرامج الإسكانية مثل ما هو في البرنامج الإسكاني الاجتماعي (مزايا)، الذي يسهم في تقليص فترة الانتظار لأصحاب الدخل المتوسط في الحصول الفوري على الوحدة السكنية وفقًا للاشتراطات والضوابط.
وبعد مضي ما يربو على العامين من تدشين مدينة سلمان، تأتي التحديات أمام كافة الوزارات الخدمية والجهات الحكومية لاستكمال بنيتها التحتية لتتماشى مع ارتفاع وتيرة سكن المواطنين القادمين من أنحاء المملكة، وحاجاتهم إلى سرعة بناء المدارس والمراكز الصحية والشبابية والاجتماعية والدفاع المدني والمساجد، وهو ما يستوجب سرعة العمل وفقًا للمخطط العام، وإدراج هذه الخدمات ضمن برنامج عمل الحكومة حسب قاعدة الأولويات.
والمحافظة الشمالية تستقطب اليوم العديد من المطورين والمستثمرين العقاريين وتعتبر جاذبة لبناء المجمعات التجارية والمشاريع السكنية، كونها الثانية بعد المحافظة الجنوبية من حيث حجم الرقعة الجغرافية على مستوى المملكة، بمساحة 146 كيلومترا مربعا، والأكثر عددًا في نسبة السكان المواطنين البالغة 253,868 نسمة بسنة 36.8% حسب الإحصاء العام للسكان لعام 2018م، لذلك ظل الطلب جامحًا على المحلات التجارية في كافة مناطق المحافظة الشمالية عامةً، وشارع البديع خاصةً الذي لم يتأثر بالركود التجاري، والتضخم في العرض مقابل الطلب بالمقارنة مع المواقع الأخرى في المملكة، ويكفي القيام بجولة ميدانية في شوارع المحافظة لنستكشف امتداد المجمعات التجارية والمحلات، وحركة الزائرين والرواد من داخل المملكة وخارجها.
والمحافظة الشمالية اليوم تتطلع من الحكومة الموقرة لإعادة تخطيط الأراضي المطلة على الساحل الشمالي للمحافظة، لجذب استثمارات القطاع الخاص في بناء وإعمار الواجهات البحرية، لدعم نمو القطاع السياحي، سيما أن المحافظة الشمالية تتمتع بالعديد من المقومات السياحية، ومنها المواقع الأثرية العريقة، كما هو الحال في معبد باربار الأثري الذي يعود إلى حقبة ديلمون إلى أكثر من ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد.
ولصياغة برامج سياحية جاذبة، تسهم في رفد الاقتصاد الوطني، وتعزيز الأمن الاجتماعي، الأمر الذي ينعكس إيجابيًا على الأمن والاستقرار ليس في المحافظة الشمالية فحسب، ولكن في مملكتنا الغالية، ولا يخفى على الجميع زيارة الأفواج السياحية لمزرعة تربية الجمال في الجنبية، والذين يتعرفون على سمات الجمال العربية (سفينة الصحراء)، وصفاتها الجمالية، وحياتها، وتاريخها، وأسرار هذا المخلوق العظيم، ويتلذذون بشرب حليبها، كذلك وجود الصناعات الحرفية التراثية المشهورة، كصناعة النسيج في بني جمرة، والفخار في عالي، وغيرها، الأمر الذي يعكس قدرة مناطق المحافظة الشمالية على خلق بيئة سياحية متكاملة.

علي بن الشيخ عبدالحسين العصفور
محافظ المحافظة الشمالية

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها