النسخة الورقية
العدد 11173 الإثنين 11 نوفمبر 2019 الموافق 14 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:31AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

الـفـضـالــة: هــدفـنـا خلـق جــيــلٍ واعٍ بـأهـمـيـة الحـفـاظ عـلـى الـبـيــئــة

رابط مختصر
العدد 11162 الخميس 31 أكتوبر 2019 الموافق 3 ربيع الأولى 1441

أكدت مدير عام بلدية المنطقة الشمالية لمياء الفضالة أن البلدية اتخذت شعار «الشراكة المجتمعية» هدفًا لتحقيق رؤيتها التنموية، ووضعت ضمن برامجها مجموعة من الأهداف الاستراتيجية المحققة لرؤيتها الطموحة في عمل بلدي شامل قائم على أساس الاستدامة والشراكة المجتمعية عبر إطلاق العديد المبادرات التوعوية، معربة عن أملها في استمرار دعم المجتمع واحتضانه ومشاركته الفاعلة في جميع المبادرات.

الحملة الوطنية التوعوية
«الشمالية نبيها حلوة ونظيفة»
وقالت في تصريح لـ«الأيام»: «إن بلدية المنطقة الشمالية أطلقت شعار (الشمالية.. نبيها حلوة ونظيفة) في هذا العام، والتي ترتكز بشكل مباشر على الشراكة بين البلدية والمجلس البلدي والمجتمع، وتحمل رسالة هدفها خلق جيلٍ واعٍ بأهمية الحفاظ على الأنظمة والقوانين للحفاظ على جمال المناطق والبيئة».
كما تهدف إلى زيادة الوعي بالآثار السلبية الناتجة عن المخالفات البلدية المختلفة مثل المظلات العشوائية وحجز وإشغال الطرق العامة بشكل غير قانوني، والبناء دون ترخيص، والإعلانات المخالفة والمشوهة للمنظر العام، والباعة الجائلين، وترك السيارات المهملة، ورمي الأنقاض وغيرها، وبيان آثار تلك المخالفات على المجتمع والبيئة.
وأشارت إلى أن الحملة ستسمر الى شهر ديسمبر من العام الجاري، وتركز على المنظر العام للمنطقة بشكل أكثر شمولية، بالتقليل من نسبة المخالفات البلدية، ونشر الوعي بالسلوكيات الخاطئة وآثارها السلبية، بما ينسجم مع الأهداف الاستراتيجية المحققة لرؤية وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني الطموحة في عمل بلدي شامل قائم على أساس الاستدامة والشراكة المجتمعية.


وأكدت مدير عام بلدية المنطقة الشمالية أن الحملة تأتي تنفيذًا لتوجيهات وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني المهندس عصام بن عبدالله خلف، ووكيل الوزارة لشؤون البلديات الشيخ محمد بن أحمد ال خليفة بضرورة تكثيف حملات التوعية بين المواطنين والمقيمين بجميع المواضيع المتعلقة بالشأن البلدي.


وأضافت الفضالة «سيتم تكريم أفضل ثلاث دوائر بلدية وذلك تزامنًا مع احتفالات البلاد بالعيد الوطني المجيد وعيد جلوس جلالة الملك المفدى، بهدف تحفيز العاملين وخلق نوع من التنافس الشريف بين الدوائر، وتم وضع معايير لاختيار أفضل الدوائر، والتي من أهمها نشر المواد التوعية الخاصة بالحملة، وإقامة الفعاليات وحملات النظافة والسعي لتقليل المخالفات البلدية في الدوائر».

مجموعات مجتمعية لنشر الوعي
وبينت أن الحملة تشمل جميع دوائر المحافظة الشمالية من خلال التعاون مع أعضاء المجلس البلدي، وأضافت أن هذه المبادرة تهدف الى تأسيس مجموعات مجتمعية مهمتها نشر الوعي البيئي والعمل كأمناء بيئيين يسهمون في تطوير العمل البلدي امتدادًا لمشروع أمناء البيئة الذي دشنته البلدية سابقًا، وذلك بتكوين 12 فريق عمل من المتطوعين في الدوائر كأمناء للبيئة من خلال العضو البلدي وممثلين من الجهاز التنفيذي، هدفهم نشر الوعي والتواصل مع مؤسسات المجتمع المدني في الدائرة والسعي الى القضاء على تلك المخالفات البلدية بالتعاون مع الأهالي.


وأوضحت الفضالة: «نسعى من خلال المشروع إلى خلق مبادرات مجتمعية للحد من المخلفات وتوعية المجتمع بأهمية الحفاظ على الأنظمة والقوانين التي وضعت من أجل الصالح العام وللحفاظ على البيئة».
وأضافت بأنه سيتم عقد ندوات وحوارات في جميع الدوائر بمشاركة المسؤولين في الجهاز التنفيذي والمهتمين بالشأن البلدي والبيئي هدفها تعريف المواطنين والمقيمين بآثار تلك المخالفات على المجتمع والبيئية والمنظر العام للمنطقة.


كما أكدت على استمرار عمل الحافلة البيئية بالتعاون مع أعضاء المجلس البلدي وشركة أورباسر، والتي تتمثل في حافلة مزودة بأحدث التقنيات والمعلومات البيئية تجول المدن والقرى خلال فترة الحملة من أجل توعية وتثقيف أبنائنا بيئيًا بأهمية الحفاظ على البيئة وإثارة اهتمامهم بالتحديات البيئة، بهدف تغيير سلوكيات الأجيال الناشئة تجاه البيئة من خلال حملات توعية مختلفة.

مبادرة (يوم العميل)
وترمي إلى تعزيز التواصل مع المواطنين، وتم تخصيص يوم الأربعاء من كل أسبوع من الساعة 8 صباحًا الى 10 صباحًا لاستقبال المراجعين بدون مواعيد مسبقة، وتأتي تحقيقًا لرؤية وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني الرامية إلى الاستثمار في المواطنين من خلال فتح قنوات التواصل المختلفة معهم بما يعزز من مستويات رضاهم عن الخدمات البلدية.


مـبادرة (بـيـئـتـنا غير في شهـر الـخـيـر) ومـبادرة (عـاشوراء نرتقي)
عملت البلدية على استغلال المناسبات الدينية لتوصيل رسالتها البيئية للارتقاء بوعي الجمهور خلال شهر رمضان المبارك وشهر محرم، فتلك مناسبات مهمة تتعدد فيها منابر الخطاب الديني ويمكن استغلال مناشطه في معالجة أنماط السلوك البيئي والاجتماعي غير الرشيد.
ومن هنا، انطلقت حملة «بيئيتا غير في شهر الخير» بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك كأول حملة تنفذها البلدية في هذا الشهر بتعاون حقيقي بين الأوقاف السنية والجعفرية لإضافة البعد الديني على رسائل البلدية ذات البعد البيئي من خلال رجال الدين القادرين على نشر الوعي في المساجد والمآتم، وانطلاق حملة «عاشوراء نرتقي» في نسختها العاشرة.


أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها