النسخة الورقية
العدد 11095 الأحد 25 أغسطس 2019 الموافق 24 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:52AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

يضيف عددًا من الأنشطة الجديدة الممتعة

«أدفنتشر هب» مركز الترفيه والمغامرة الرائد في المملكة

رابط مختصر
العدد 11064 الخميس 25 يوليو 2019 الموافق 22 ذو القعدة 1440

منذ افتتاحه في صيف العام 2018، أصبح أدفنتشر هب مكانًا رائعًا للاستمتاع بالعديد من الأنشطة الترفيهية الداخلية التي تناسب الجميع. وجاء افتتاح «ادفنتشر هب»، الذي افتتح برعاية كريمة من سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، مواكبًا لرؤية وفكر سموه وقيمه الأساسية في الترويج لأساليب حياة صحية ونشيطة، ولذلك أضاف «ادفنتشر هب» عددًا من الأنشطة والألعاب الجديدة التي تضفي مزيدًا من الحيوية والنشاط مثل منطقة الترامبولين ومنطقة ألعاب النينجا للأطفال الصغار.
جدير بالذكر أن «ادفنتشر هب» يقع في جاليريا مول بالزنج، وهو مفتوح يوميًا لمن يرغبون في الاحتفاظ بلياقتهم البدنية ويتطلعون للحفاظ على أسلوب حياة ممتع وحافل بالنشاط والحيوية. وتوفر المساحة الداخلية لـ «ادفنتشر هب» عددًا من الأنشطة مثل تحديات التسلق على الحبال التي تعمل على تطوير مهاراتهم أثناء تخطي العديد من العقبات، فضلاً عن العديد من الأنشطة الأخرى مثل تحدي تسلق الجدران، كما يمكن للأطفال والمراهقين ممارسة التمارين الرياضية التي تؤهلهم لاستجماع كل طاقاتهم للوصول إلى القمة. كما تعتبر منطقة الكهف من الأنشطة المفضلة لدى الأطفال حيث يقومون بالزحف عبر نفق مليء بالمنعطفات بطول 50 مترًا ما يقودهم نحو نفق ملتوي نزولاً إلى مستوى سطح الأرض. كذلك تم تخصيص منطقة الألعاب الآمنة للأطفال الصغار من عمر سنة ونصف حتى سن 12 عامًا. ونظرًا للطلب الكبير على هذه المنطقة، قامت «ادفنتشر هب» بتوسعة هذه المنطقة حيث أصبحت الآن أكبر بكثير من خلال إضافة لعبة النينجا للأطفال الصغار، فضلاً عن عدد آخر من الأنشطة التفاعلية التي تخدم العديد من مجالات نمو وتطوير الأطفال الصغار. أما الإضافة الأخرى الجديدة في «ادفنتشر هب» فتتمثل في منطقة الترامبولين الجديدة التي تضم العديد من محطات القفز وغيرها من الأنشطة الجذابة مثل حلقة كرة السلة والهبوط الناعم والجدران الملتصقة والقنابل الوامضة, وفي أيامنا هذه وفي ظل العصر الرقمي الذي نعيشه، يمثل إيجاد بدائل لاستخدام الأجهزة الرقمية والهواتف النقالة من قبل الأطفال تحديًا متزايدًا للآباء والأمهات، فيمكن لـ «ادفنتشر هب» أن يكون البديل المثالي والمكان الرائع لممارسة الأنشطة البدنية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها