النسخة الورقية
العدد 11095 الأحد 25 أغسطس 2019 الموافق 24 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:52AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

الرئيس التنفيذي لخليج البحرين:

خليج البحرين عزز من مكانة المملكة مركزًا ماليًا إقليميًا

رابط مختصر
العدد 11064 الخميس 25 يوليو 2019 الموافق 22 ذو القعدة 1440

  • أصبح موطنًا لأهم المؤسسات المالية والعلامات التجارية العالمية

أكد الرئيس التنفيذي لخليج البحرين غاغان سوري أن الخليج حافظ على سمعته كواحد من أكثر مشاريع التطوير العقارية نجاحًا في مملكة البحرين، واصبح منصة للعديد من دور الأعمال البارزة والمؤسسات المصرفية والمالية الدولية، وموطنًا للعلامات التجارية العالمية الشهيرة مثل فندق «فورسيزونس خليج البحرين»، وفندق «ويندهام غراند» ومجموعة «البركة» المصرفية ومجموعة «أكسا للتأمين»، ومبنى «آركابيتا» على سبيل المثال، وجميعهم يساهمون في تعزيز مكانة البحرين باعتبارها مركزًا ماليًا إقليميًا.


وقال غاغان سوري في مقابلة خاصة مع «الأيام» إنه «بفضل موقعه الاستراتيجي الذي يوفر وصولاً سهلاً لمطار البحرين الدولي وشارع الملك الفيصل، سيكون خليج البحرين وجهة رائدة للأعمال والترفيه للمسافرين والمقيمين»، وقال إن قيمة المشروع تبلغ 2.5 مليار دولار أمريكي، ويمكن تقدير استثماراتنا في مختلف الجوانب من بينها الاستصلاح، والبنية التحتية، والأماكن العامة ومباني المرافق حتى الآن بمبلغ 0.6 مليار دولار أمريكي.

وأضاف «أنه وبفضل الدعم الذي حظينا به من قبل جميع أصحاب الشأن بما فيهم المستثمرين والمطورين، استطعنا أن نؤسس وجهة بمعايير عالمية تُرسخ مفهوم الحياة العصرية الفريدة وتُقدم جميع مستلزمات الحياة الأساسية».
وفيما يلي نص المقابلة:


] مشروع خليج البحرين يعتبر مكانًا رائدًا في المنطقة، هل باستطاعتك أن تعطينا نبذة عن المشروع بصورة عامة وعن مختلف مراحله التي تم إكمالها؟
- خليج البحرين هو بمثابة مشروع تطويري فاخر بواجهة بحرية يتربع في قلب المنامة، عاصمة مملكة البحرين. ويحتضن المشروع أفضل ما يمكن للعالم أن يقدمه في مجال الأعمال، والترفيه والضيافة. ووضع التصميم العام لمشروع خليج البحرين الشركة عالمية «سكيدمور أونينغز و ميريل»، وستنتشر فيه أحياء نابضة بالحياة تضم المباني السكنية، والترفيهية فضلاً عن محلات البيع بالتجزئة. وبفضل موقعه الاستراتيجي الذي يوفر وصولاً سهلاً لمطار البحرين الدولي وشارع الملك فيصل، سيكون مشروع خليج البحرين وجهة رائدة للأعمال والترفيه للمسافرين والمقيمين.
إن عملية وضع الرؤية والتخطيط للمشروع رأت النور في عام 2005، وانطلقت الأعمال الخاصة لتشييده في عام 2006، وقد اكتملت البنية التحتية في عام 2012. مبنى «أركابيتا» هو أول مشروع أسسه مطور طرف ثالث في عام 2010، وقد تبعه فندق «فورسيزونز خليج البحرين» في عام 2014. ولامس المبنى الرئيسي لمجموعة «البركة» المصرفية السماء في خليج البحرين بعام 2016، فيما افتتح برج «ويندهام» أبوابه للجمهور في عام 2017.


ومن المتوقع أن يكتمل برج «أكسا» في عام 2019، فيما تستمر أعمال البناء في منطقة «ووتربي»، ومشروعي «غولدن غيت» و«البحرين الأولى». في أثناء ذلك، أصبح المخطط جاهزًا بما يخص تطوير الأماكن العامة استعدادًا لاكتمال مشاريع مطوري الطرف الثالث، ويشمل ذلك «ذي وارف» و «ذي بارك»، الواجهة البحرية، ومتنزهات القناة، والمناطق المخصصة للمشي ذات الإطلالة العصرية. إن مشروعي «ذي وارف» و«ذي بارك» مفتوحان الآن، وسيستضيفان أشهر العلامات العالمية، وسيقدمان خيارات متنوعة من المطاعم الراقية التي ستكون مطلة على الواجهة البحرية، والتي ستكون مصممة لإضافة أجواء مميزة للزوار.


] ما هو حجم رأس المال الذي تم استثماره لتطوير مشروع خليج البحرين؟
- تبلغ قيمة المشروع 2.5 مليار دولار أمريكي، ويمكن تقدير استثماراتنا في مختلف الجوانب من بينها أعمال الردم، والبنية التحتية، والأماكن العامة ومباني المرافق حتى الآن بمبلغ 0.6 مليار دولار أمريكي.

] ما هي الفرص التي قدمها مشروع خليج البحرين إلى السوق من حيث الاستثمارات العامة أو العقارية؟
- حافظ خليج البحرين على سمعته كواحد من أكثر مشاريع التطوير العقارية نجاحًا في مملكة البحرين، وقد أصبح موطنًا للعلامات التجارية العالمية الشهيرة مثل فندق «فورسيزونز خليج البحرين»، وفندق «ويندهام غراند»، ومجموعة «البركة» المصرفية، ومجموعة «أكسا للتأمين»، ومبنى «آركابيتا» على سبيل المثال لا الحصر.

كل المباني التي تم تشييدها في مشروع خليج البحرين تتميز بتصميمها الفريد، ما أضفى جمالاً فريدًا على الأفق المعماري للمنامة، وهو ما يضيف المزيد من القيمة العقارية للمشروع. المشاريع القادمة مثل المجمع السكني «ووتر بي»، وأطول برج سكني في البحرين من تأسيس «غولدن غيت»، بالإضافة لمشروع «البحرين الأولى» ستساهم في تعزيز المكانة المميزة لمشروع خليج البحرين.

] ما نوع التسهيلات التي يوفرها مشروع خليج البحرين للمستثمرين؟ وهل هناك أي قيود على نوع المشروعات المسموح بها؟
- يسعى خليج البحرين إلى تعزيز الاستدامة بمختلف السبل من بينها توفير جميع المرافق لمطوري الطرف الثالث، ويشمل ذلك نظم التبريد، ومعالجة مياه الصرف، وشبكات الصرف الصحي، ومياه الشرب ومياه الري. يضاف إلى ذلك، يتمتع المشروع ببنية تحتية مكتملة تتم صيانتها باستمرار، إضافة لشبكات تكنولوجيا المعلومات، والاتصالات والمرافق العامة. إن فريق العمل الخاص في مشروع خليج البحرين تم تشكيله بهدف مساعدة كل مستثمر، من خلال توجيههم خلال مراحل التصميم والبناء الخاصة بمشاريعهم. ويقوم فريق المكتب التقني أيضًا بالتنسيق لإصدار رخص البناء وغيرها من الإجراءات الحكومية، والحصول على الموافقات اللازمة، وهي مبادرة تحظى بتقدير كبير من قبل مستثمرينا.

] كيف ترى تأثير مشروع خليج البحرين على اقتصاد البحرين؟ هل تعتقد أنه أضاف قيمة إلى مكانة البحرين كمركز تجاري ومالي إقليمي؟
- بعد اكتسابه لسمعة الحي الراقي، أصبح مشروع خليج البحرين اليوم منصةً للعديد من دور الأعمال البارزة والمؤسسات المصرفية والمالية الدولية، بالإضافة إلى المؤسسات شبه الحكومية، فضلاً عن فندقين فاخرين، وجميعها تساهم في تعزيز مكانة البحرين باعتبارها مركزًا ماليًا إقليميًا.

] في سياق الحديث عن المعالم الرئيسية لمشروع خليج البحرين، ومن بينها «ذي وارف، ذي بارك وذي غاردنز»، في أي مرحلة إنجاز هي الآن؟ ومتى تتوقع منهم أن تكون في الطور التشغيلي الكامل؟
- مشروعا «ذي وارف» و«ذي بارك» مفتوحان الآن للجمهور، ويقدمان مساحات للبيع بالتجزئة، تم تأجير 68% منها لماركات مشهورة مثل «شكسبير آند كو» و«مايا للشوكولاتة» و«كوفي ريبابليك»، على سبيل المثال لا الحصر. هناك تقدم واضح وثابت بما يخص الوقت اللازم للتجهيز الداخلي من قبل المستأجرين لمساحاتهم؛ وذلك لأن الموعد المتوقع لاكتمال المشروع هو بحلول نهاية العام. من جهة أخرى، العمل في مشروع «ذي غاردنز» قيد التنفيذ ونطمح بأن يتم الانتهاء منه بحلول نهاية عام 2019.

] كما نعلم جميعًا، فإن معظم المشاريع التي تم إطلاقها في المنطقة في الوقت الحاضر، وخاصةً على جانب الخليج، تأخذ الحياة البيئية والبحرية في الاعتبار. ما هي الخطوات التي اتخذها مشروع خليج البحرين في هذا الصدد؟
- من بين المبادئ الأساسية التي تدعم رؤية مشروع خليج البحرين هو التزامنا بالاستدامة والرغبة في إنشاء مشروع تطويري يحترم بيئته الفريدة. لقد استثمرنا بشكل كبير في استخدام أحدث التقنيات لحماية الرفاهية البيئية في المنطقة. لقد تم اتخاذ تدابير تحذيرية بالتنسيق مع السلطات المعنية للحفاظ على الحياة البحرية والعناصر البيئية الأخرى أثناء عملية الاستصلاح. يتم إجراء التنظيف المنتظم لمياه الخليج لإزالة النفايات التي جُرفت عن طريق البحر والتي يمكن أن تشكل تهديدًا للحياة البحرية السائدة في الخليج.

] بناءً على النجاح الذي حققه مشروع خليج البحرين في موقعه الحالي، هل هناك أي خطط لتوسيع مساحة الأرض؟ أو ربما يتم إطلاق وجهة جديدة في الخليج؟
- يظل تركيزنا الحالي على تحقيق رؤية تحويل مشروع خليج البحرين إلى مدينة مزدهرة في القرن الحادي والعشرين، حيث من الخطط دمج جميع العناصر التي ستؤول إلى بناء مجتمع يستمتع به السكان والزوار. لقد تم وضع بعين الاعتبار الخطط الخاصة للمرحلة الثانية لتوسيع نطاق النجاح الذي حققه المشروع وذلك لاستكماله.
معًا وبفضل الدعم الذي حظينا منه من قبل جميع أصحاب الشأن بمن فيهم المستثمرون والمطورون، استطعنا أن نؤسس وجهة بمعايير عالمية تُرسخ مفهوم الحيــاة العصريــة الفريدة وتُقدم جميع مستلزمات الحياة الأساسية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها