النسخة الورقية
العدد 11095 الأحد 25 أغسطس 2019 الموافق 24 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:52AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

«العاصمة» تاريخ يتجسد في معالم أثرية متنوعة

معالم سـياحية وحضارية فريدة في قلب المـنامـة

رابط مختصر
العدد 11057 الخميس 18 يوليو 2019 الموافق 15 ذو القعدة 1440

تعد محافظة العاصمة أولى المحافظات الأربع في مملكة البحرين، حيث تم الإعلان عنها في عام 1997م، وفق أحكام المرسوم بقانون رقم 16 لسنة 1996 بشأن نظام المحافظات، وذلك بهدف النهوض بالمحافظة من كافة النواحي وتطويرها اجتماعياً واقتصادياً وعمرانياً.
وجاءت تسمية المحافظة بـ«العاصمة» نسبة إلى مدينة المنامة، عاصمة مملكة البحرين منذ استقلالها عن بريطانيا عام 1971م، إلا أن تاريخ المدينة يعود للعام 1300 تقريباً، وقد وقع الاختيار على مدينة المنامة لتكون عاصمة الثقافة العربية لعام 2012م، كما وقع الاختيار عليها لتكون عاصمة السياحة العربية لعام 2013م، وقد احتضنت العاصمة قمة دول مجلس التعاون الخليجي الثالثة عام 1982م.


ويعتبر باب البحرين واحد من أبرز معالم العاصمة، ويقع في مدخل سوق المنامة، وقد شُيّد في العام 1949م، وضمّ مكاتب الحكومة في ذلك الوقت، وقد كان باب البحرين مطلًّا على البحر، وتعرّض مع مرور الوقت إلى تغييرات كبيرة.
ويتجلى تاريخ البحرين التجاري الثري، التي عرفت في العصور القديمة باسم دلمون في العديد من المواقع الأثرية، وأبرزها موقع قلعة البحرين المسجل على قائمة التراث العالمي لليونسكو، وتقع القلعة أعلى تل أثري تبلغ مساحته 17 هكتاراً ونصف الهكتار والذي شيد منذ أكثر من 4000 عام، وقد كشفت البعثات الأثرية على مدار الخمسين عاماً الماضية عن أبنية سكنية وعامة وتجارية وعسكرية تدل على أهمية الموقع على مر القرون.


وضمن حدود محافظة العاصمة أيضاً، تم افتتاح متحف موقع قلعة البحرين في 18 فبراير 2008م ليكون شاهداً على أهمية الموقع الأثرية، ويقع على طول الواجهة البحرية الشمالية للقلعة مشكلاً مدخلاً إلى الموقع الأثري، يتركز العرض المتحفي حول جدار بارتفاع 8 أمتار يجسد الطبقات الأثرية المتراكمة على الموقع، ويتوسط الجدار 5 قاعات بحيث يجد الزائر نفسه يتدرج مع بشكل تصاعدي. ويعرض المتحف 500 قطعة أثرية تعتبر من أهم المقتنيات المستخرجة من الموقع خلال الحفريات الأثرية مستعرضةً الحقب التاريخية التي مرت على الموقع. يقدم مقهى المتحف المطل على البحر منظراً مبهراً للقلعة وبساتين النخيل المحيطة بها.


وقد اتسعت المحافظة لتشمل إلى جانب المنامة وفرجانها وضواحيها، عددًا من المناطق تم تحديدها في 8 دوائر وتتضمن جدعلي، جرداب، جدحفص، طشان، السنابس، الديه وكرباباد، عذاري والسهلة وشمال سترة ومناطق أخرى.
تحتوي العاصمة على ميناء رئيسي في جنوبها وهو ميناء سليمان، وتقع بالقرب من هذا الميناء المنطقة الصناعية الحرة، التي تحتوي على مصانع عدة لتعليب الأسماك، وطحن الدقيق، وبناء السفن وإصلاحها.
ونتيجة لتفعيل الأسس والمبادئ التي وردت في ميثاق العمل الوطني الذي صادق عليه الشعب البحريني ومع صدور الدستور المعدل لسنة 2002، وكذلك العديد من القوانين التي أصدرها جلالة الملك تم تعديل قانون المحافظات وتطويره ليتماشى ومبادئ المشروع الإصلاحي الكبير لجلالة الملك المفدى. وقد صدر المرسوم رقم (7) لسنة 1997م بتعيين أول محافظٍ للعاصمة وهو الشيخ عبدالعزيز بن عطية الله بن عبدالرحمن آل خليفة، محافظاً لمحافظة العاصمة.
وفي 8 مايو 2002م صدر المرسوم الملكي رقم (16) لسنة2002م بتعيين الشيخ حمود بن عبد الله بن حمد آل خليفة محافظاً لمحافظة العاصمة، حيث استمر محافظا للعاصمة لفترتين متتاليتين، وفي أكتوبر من العام 2011م صدر المرسوم الملكي رقم 100 لسنة 2011 م بتعيين الشيخ هشام بن عبدالرحمن بن محمد آل خليفة محافظاً لمحافظة العاصمة.
المصدر: محرر الشؤون المحلية:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها