النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12137 الجمعة 1 يوليو 2022 الموافق 2 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:15AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

العدد 12104 الأحد 29 مايو 2022 الموافق 28 شوال 1443

«الشباب والرياضة» وهيئة الرياضة تفتتحان ملاعب الفريج بدعم من القصيبي القابضة

رابط مختصر
أنهت وزارة شؤون الشباب والرياضة إنشاء ملعب الفريج بدعم من شركة «ONE%»، إحدى الشركات التابعة لشركة القصيبي القابضة، في منطقة دمستان، وذلك ضمن الجهود التي تبذلها من أجل توفير عدد من الملاعب ذات الجودة العالية في قرى مدن المملكة.
وقصّ مسؤولو وزارة شؤون الشباب والرياضة والهيئة العامة للرياضة الشريط إيذانا بافتتاح الملعب، ويحمل شعار «ONE%» إحدى الشركات التابعة لشركة القصيبي القابضة التي قدمت دعمًا لإنشاء الملعب الذي سيخدم منطقة دمستان وسيعمل على احتضان شباب المنطقة وتنمية مهاراتهم وقدراتهم في العديد من الألعاب، والعمل على شغل أوقات الفراغ لدى الشباب عبر ممارسة الرياضة بصورة منتظمة.
وتحمل مبادرة ملاعب الفريج أهدافًا نبيلة، من بينها توفير بيئة مناسبة للشباب وفئات المجتمع من أجل ممارسة الرياضة في أجواء مثالية وآمنة، وتأكيدًا لدور ملاعب الفريج في اكتشاف وصقل وإبراز المواهب الرياضية ورفد الأندية الوطنية باللاعبين المتميزين مهاريًا وفنيًا، إذ إن ملاعب الفريج تمثل بيئة خصبة للمواهب الرياضية.
وبهذه المناسبة، أكد فواز القصيبي رئيس مجلس إدارة القصيبي القابضة حرص الشركة على دعم المبادرة الرائدة من خلال المشاركة مع وزارة شؤون الشباب والرياضة في إنشاء ملاعب الفريج، والتي وجد فيها مجلس إدارة القصيبي القابضة فرصة مناسبة لتأكيد مسؤولياته المجتمعية تجاه شباب البحرين، وتوفير المنشآت القادرة على احتضان الشباب وتنمية مهاراتهم الرياضية.
وأضاف القصيبي: «نفتخر بدعم القطاع الشبابي والرياضي في المملكة والإسهام في دعم رؤية سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب، وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، الرامية الى تحقيق التطور المنشود لقطاعي الشباب والرياضة في المملكة».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها