النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12092 الثلاثاء 17 مايو 2022 الموافق 16 شوال 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:23AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:19PM
  • العشاء
    7:44PM

العدد 11980 الثلاثاء 25 يناير 2022 الموافق 22 جمادى الآخر 1443

المغرب تخشى «سيناريو 2019» أمام مالاوي بدور الـ16 في أمم أفريقيا

رابط مختصر
ياوندي - (د ب أ):
تحت شعار «لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين» يخوض منتخب المغرب لقائه مع نظيره المالاوي اليوم الثلاثاء، في دور الـ16 لبطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم المقامة حاليًا بالكاميرون.
ويسعى منتخب المغرب للتأهل إلى دور الثمانية في المسابقة القارية، التي توج بها عام 1976، لكنه يخشى تكرار سيناريو النسخة الماضية للبطولة، التي جرت بمصر عام 2019، عندما ودع أمم أفريقيا مبكرًا بخسارته بركلات الترجيح أمام نظيره البنيني بركلات الترجيح في دور الـ16.
وكان المنتخب المغربي حينها متصدرًا لمجموعته بالدور الأول، ومحققًا العلامة الكاملة بفوزه بجميع لقاءاته، فيما صعد منتخب بنين لأول مرة للأدوار الإقصائية آنذاك للمسابقة، بعدما تواجد ضمن أفضل 4 ثوالث بمرحلة المجموعات دون أن يحقق أي فوز بمجموعته عقب تعادله في مبارياته الثلاث
ورغم طرد أحد لاعبي المنتخب البنيني في اللقاء عجز المغاربة عن اجتياز عقبة منافسه، الذي بلغ دور الثمانية في مفاجأة مدوية، لتتسبب تلك الخسارة المباغتة في رحيل المدرب الفرنسي هيرفي رينارد عن قيادة منتخب المغرب، ليخلفه المدرب الحالي البوسني وحيد خليلودزيتش.
وتبدو الأمور مشابهة إلى حد بعيد في النسخة الحالية للبطولة بالنسبة للمنتخب المغربي ومنتخب مالاوي، حيث صعد منتخب (أسود الأطلس) لدور الـ16 بعد أن تربع على قمة المجموعة الثالثة بالدور الأول، في حين تأهل المنتخب المالاوي للأدوار الإقصائية للمرة الأولى في تاريخه في المسابقة، بعدما تواجد ضمن أفضل 4 منتخبات حاصلة على المركز الثالث في المجموعات الست، حيث يحدوه الأمل لتحقيق المفاجأة واستمرار مغامرته في أمم أفريقيا، رغم الفارق الكبير في الإمكانات بينه وبين منتخب المغرب.
يذكر أن الفائز من تلك المباراة، التي تجرى بملعب (أحمدو أهيدجو) بالعاصمة الكاميرونية ياوندي، سوف يلتقي في دور الثمانية مع الفائز من لقاء مصر وكوت ديفوار، التي تقام غدًا الاربعاء.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها