النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11796 الأحد 25 يوليو 2021 الموافق 15 ذو الحجة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

العدد 11794 الجمعة 23 يوليو 2021 الموافق 13 ذو الحجة 1442

نقطة ثمينة لمصر أمام إسبانيا في افتتاح منافسات كرة القدم

رابط مختصر
سابورو - «أ ف ب»:

حصدت مصر نقطة ثمينة من إسبانيا بعد تعادلهما دون أهداف أمس الخميس في سابورو، ضمن افتتاح منافسات المجموعة الثالثة لمسابقة كرة القدم ضمن أولمبياد طوكيو الصيفي الذي يفتتح رسميا اليوم الجمعة.
ومسابقة كرة القدم المخصصة للاعبين دون 23 عاما باستثناء ثلاثة فوق هذا السن، لم تجذب الكثير من نجوم المستديرة، نظرا لازدحام الروزنامة وانطلاقها بعد ختام كأس أوروبا وكوبا أمريكا.
ويغيب أمثال البرازيلي نيمار الذي قاد البرازيل للقب 2016 على أرضها، والفرنسي كيليان مبابي، والمصري محمد صلاح الذي رفض فريقه ليفربول التخلي عن خدماته في هذه الفترة قبل بداية الموسم.
ودفع شوقي غريب مدرب مصر التي حلت رابعة في 1928 وبلغت ربع النهائي في 1924 و1984 و2012، بتشكيلة عول فيها على الحارس محمد الشناوي، والمدافعين أحمد حجازي ومحمود حمدي «الونش» والمهاجم رمضان صبحي.
وقال غريب لقناة «بي إن سبورتس»: «هذه أول مرة نلعب مع الثلاثة الكبار.. في الشوط الثاني، رغم الضغط، كنا نهاجم أفضل».
وتابع: «في المجمل أنت تواجه أبطال أوروبا.. أنا سعيد بالإداء وخصوصا في الشوط الثاني».
بدوره، قال حجازي الذي ساهم بخبرته بحصد التعادل: «البداية صعبة دوما.. استعدنا ودرسنا منتخب إسبانيا جيدا.. هذه نقطة مهمة في بداية مشوارنا.. أتمنى أن تكون المباريات المقبلة أفضل في الاستحواذ».
من جهتها، دفعت إسبانيا بستة لاعبين من كأس أوروبا الأخيرة، أبرزهم لاعب وسط برشلونة اليافع بيدري.
وسيطرت إسبانيا نسبيا على الكرة مطلع اللقاء دون تشكيل خطورة على مرمى الشناوي.
لكن إسبانيا تعرضت لصفعتين في الشوط الأول، بعد إصابة مدافع برشلونة أوسكار مينغيسا (22) ولاعب الوسط دانيال سيبايوس (45) الذي أصاب القائم في الدقيقة (27)، فدفع المدرب لويس دي لا فوينتي بخيسوس فاييخو وجون مونكايولا.
وفي الشوط الثاني، بدا المنتخب الإسباني أقرب إلى المرمى، لكن الشناوي ذاد عن مرماه.
وثبت المصريون بدفاعهم في طريقهم نحو نقطة التعال، وكاد البديل الفارع الطول رافا مير يهز الشباك، لكن رأسيته إثر عرضية خوان ميراندا التقطها الشناوي بثقة (88).
وتدخل حارس الأهلي مرة جديدة مبعدا تسديدة البديل كارلوس سولير في الدقيقة الأولى من الوقت البدل من الضائع.
ومن كرة ارتدت عن طريق الخطأ خلفية من حجازي، سدد فاييخو كرة بالغة الخطورة من مسافة قريبة في الشباك الجانبي (90+3).
وأصبح الشناوي ثاني حارس مرمى مصري يخوض نهائيات كأس العالم والأولمبياد، بعد مصطفى كامل منصور في كأس العالم 1934 وأولمبياد برلين 1936.

المكسيك تكتسح فرنسا
اكتسح المنتخب المكسيكي نظيره الفرنسي 41 أمس في الجولة الأولى من المجموعة الأولى.
وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي ثم تقدم الفريق المكسيكي بهدفين في الشوط الثاني عن طريق ألكسيس فيجا وفرانسيسكو كوردوفا في الدقيقتين (47) و(55).
وردت الديوك الفرنسية بهدف حمل توقيع أندري بيير جينياك من ضربة جزاء في الدقيقة (69) لكن منتخب المكسيك أكد أحقيته في الفوز بتسجيل الهدفين الثالث والرابع عن طريق أوريل انتونا وإدواردو أجيري في الدقيقتين (80) و(90).

نيوزلندا تلدغ كوريا الجنوبية
اقتنص منتخب نيوزلندا فوزا ثمينا من نظيره منتخب كوريا الجنوبية 1/‏صفر أمس في الجولة الأولى من المجموعة الثانية.
ويدين منتخب نيوزلندا بالفضل في هذا الفوز لكريس وود مهاجم بيرنلي الإنجليزي، الذي سجل هدف الحسم في الدقيقة (70).

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها