النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11754 الأحد 13 يونيو 2021 الموافق 2 ذو القعدة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:11AM
  • الظهر
    11:38AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:30PM
  • العشاء
    8:00PM

أربع استقالات جماعية تهدد استقرار كيان كبير

العدد 11724 الجمعة 14 مايو 2021 الموافق 2 شوال 1442

ما الذي يحدث في نادي المنامة.. وهل الحل عسير لهذه الدرجة؟

رابط مختصر

قبل فترة وجيزة غادر رئيس نادي المنامة رجل الأعمال زهير كازروني مقعده، ليتولى نائبه حسين القصير المهمة خلفا له، وقد يبدو هذا الأمر طبيعيا.
لكن ما حدث يوم أمس الأول من تصدع في مجلس إدارة النادي العاصمي، وهو الكيان الكبير الذي يمد المنتخبات البحرينية بلاعبين وكوادر فنية، يحز في النفس ويطرح سؤالا مهما على وزارة شؤون الشباب والرياضة.. لماذا لا تتدخل الوزارة للوقوف على أسباب الاستقالات التي تهدد النادي؟ وذلك لمعاونته على مواصلة الإنجازات التي تحققت بالأمس القريب!
أربعة من أعضاء مجلس الإدارة تقدموا باستقالاتهم للإدارة بشكل جماعي، ألا ينبئ ذلك بوجود شيء ينبغي العمل على إيجاد حلول سريعة له؟
صرح بحجم نادي المنامة ينهار وهو صاحب القاعدة الجماهيرية الكبيرة، ويضم في جمعيته العمومية الكثير من الوجهاء أصحاب الخبرات الكبرى في المجال الإداري، بينما الجمعية العمومية لا تحرك ساكنا، والخسارة الأكبر تقع على الرياضة البحرينية.
وهنا نتساءل.. لماذا لا تتدخل مجموعة من مسؤولي النادي السابقين، خصوصا ممن يمتلكون تأثيرا على الجمعية العمومية؟ وما أكثر هؤلاء الشخصيات المؤهلة لطرح مبادرة لرأب الصدع وبحث المشكلات التي فاقمت الوضع إلى هذا الحد، وهل بات حل تلك الخلافات أمرا بالغ الصعوبة؟
جميعنا يعرف أن التعاقدات في الفرق الرياضية تبدأ مبكرا لتعزيز صفوف الأندية بلاعبين ومدربين للموسم المقبل، وحينما تطول مشكلة نادي المنامة، كيف سيتصرف من بقي من أعضاء مجلس الإدارة بهذا الخصوص؟ وكيف ستحسم هذه الأمور والصفقات التي تحتاج للتشاور والترتيب لتمويل الصفقات الجدد؟
فتلك إحدى المشكلات التي ينبغي التحرك لوضع الحلول لاختلافات أعضاء مجلس الإدارة في هذا الوقت الحرج.
وقد بلغت «الأيام الرياضي» بعض الأنباء المؤكدة بأن مشكلة العضويات قد جعلت الأمور أكثر تأزيما في الإدارة، وهنا يحتاج النادي إلى مبادرة من كبار أعضاء الجمعية العمومية من جهة، ووزارة شؤون الشباب والرياضة من جهة أخرى للفصل في مسألة العضويات، وهذا هو وقت الشخصيات ذات الثقل الاجتماعي لبدء تحركاتها وتقريب وجهات النظر بعد حل الإشكاليات محل الخلاف.
فالنادي حقق نتائج طيبة بحصول الفريق الأول لكرة القدم على المركز الثالث في دوري ناصر بن حمد لأندية الدرجة الممتازة، وعلى مستوى الفريق الأول لكرة السلة نال الفريق فضية دوري زين، بالإضافة إلى فضية بطولة كأس خليفة بن سلمان، وما يحتاجه هو الاستقرار لتنمية إنجازاته في الموسم المقبل وإثراء المنافسات المحلية وتشريف المملكة في المشاركات الخارجية في المواسم المقبلة، بعيدا عن الخلافات التي يتمنى عشاق ومنتسبو النادي أن تزول سريعا.
كلنا يعلم أن العمل في الأندية لا يمكن أن يتصف بالمثالية، وتشوبه بعض المعوقات، ومهمة الإدارات هو تجاوز المعضلات إن حدثت، وهنا يبرز دور الشخصيات المؤثرة، فهل نشهد تحركات من كبار رجال النادي بمعاونة الوزارة لإعادة الأمور إلى وضعها السابق وتسير سفينة النادي في بحر الرياضة البحرينية بهدوء وثبات؟
المصدر: هشام جعفر

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها