النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11647 الجمعة 26 فبراير 2021 الموافق 14 رجب 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    5:37PM
  • العشاء
    7:07PM

العدد 11613 السبت 23 يناير 2021 الموافق 10 جمادى الآخرة 1442

إنسان.. مخلوق حي مفكر

رابط مختصر
قوة الروح في الندرة المادية وغلبة العقل في ندرة الضياع والجهل وبروز الطاقة الإيجابية في غياب الطمع، وذروة النشوة في الملكوت الإلهي الذي يبعث يومًا جديدًا بعد ذهابنا لعالم السكون وكأنها انطلاقة جديدة لحبرك على ورقة الحياة، فالنقاء والصدق الذي يزينك يجعلنا أهلاً لأن نتعلم من الوجوه، ندرس الأماكن لنجد الصفاء الروحي الحقيقي، فالعظيم الذي خلقنا وخلق هذا الكون الفريد.
لم يجعل أسرارا مخفية وطلاسم لا بد أن نكون بهذا الشتات، بل جعل النور والظلمة العلم والجهل الصواب والخطأ، وجعل لك الأثر الذي سيحدد أي حياة تختار. بكل بساطة الكل متشابهون ما لم نضع عين أفكارنا الموروثة عليه، والكون جميل ما لم نضع عين طمعنا عليه خيارات هي التي جعلت هذه النتائج المتراكمة لأجيال من البشر يضعون لكل شيء صفة وصبغة وعرقا ولونا وعرفا.
فربنا بكل بساطة وكلما تهنا بملء إرادتنا ووضعنا بصماتنا السيئة جعل لنا طرقا للعودة لهذا الأساس الخلقي الدقيق من الأثر الجميل الذي لا بد أن تضعه، فلك أن تحرك الكون يمينًا أو شمالاً.. أنت تختار أن تشبع لحد التخمة، تسرق تقتل تهيم في الضياع كي تجد طريقك الذي تضله بملء إرادتك..
لكن لو تأملت سترى الفقر غنى وترى الغنى فقرا، وترى الجوع شبعا وترى الشبع جوعا، كلمات قد لا نفهمها جيدًا إن لم نعلم أن الرضا والقناعة غنى وأن الشغف والمثابرة جوع وأن الجود والعطاء غنى وأن السعي للأفضل جوع، وأن التواضع والبساطة غنى وأن التعلم والتدبر جوع، وأن الإله هذا الرب الواحد الذي كوننا من نطفة لنعبده والعبادة هي الخضوع والتذلل لأمره، التسليم لمشيئته الفناء في ملكوته..
النظر الى الماضي بعين المودع والنظر الى الحاضر بعين الصبر والرضا والنظر الى المستقبل بعين التوكل، فالأبواب ما وُجدت إلا لتفتح وإن أوصد أحدها فدائما هنالك أبواب أخرى مفتوحة، إن أردت الراحة تنفس بعمق.. اجعل هذا الهواء يتغلغل الى أعماقك، ضع فيه تركيزك، أغلق عينيك وتدبر كل ما مر في يومك حسنه وسيئه، فاحمد بارئك على الحسن وراجع نفسك في السيئ كي لا تقدم عليه، ونم وأنت تبحث عن غد أفضل من اليوم أكثر بريقًا وأشع نورًا وأكثر ايجابية.
فالماء المنهمر والصخر الذي يهوي الى الوادي والغيوم التي تسري والمطر الذي يهوي كلها تسري بدقة متناهية تمارس العبادة، فأغمض عينيك وافتحها على الإيمان بحسن الخلق والإحسان، وآثار على الأطلال وتحنان هذا درب سنبلة حركها الهواء فطارت مع الريح لتحطّ على أرض قاحلة، فتجعلها حقلا وفير الزرع كثير الرزق.. تبصر يا بني آدم وحواء الآن.. تعمق تنور تدبرـ وكن إنسانا مخلوقا حيا مفكرا.

المصدر: حمد صباح سوار

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها