النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11564 السبت 5 ديسمبر 2020 الموافق 20 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

وباء كورونا ونقاط صغيرة وراء إنهاء عقده.. والصحة تأتي أولاً

العدد 11552 الإثنين 23 نوفمبر 2020 الموافق 8 ربيع الآخر 1442

روث: أردت إنشاء هيكل جديد للمنتخبات في البحرين

رابط مختصر
لم يعد المدرب الألماني مايكل روث مدربًا للمنتخب الوطني الأول لكرة اليد بعد أن قاد المنتخب لمدة شهرين فقط، خاض خلالها مباراتين تجريبيتين مع المنتخب المصري في القاهرة، إذ توصّل الاتحاد البحريني للعبة إلى اتفاق مع المدرب على إنهاء عقده الذي كان من المفترض أن يستمر لغاية 15 شهرًا، وبالتحديد إلى البطولة الآسيوية المقبلة للمنتخبات.
وقال روث في تصريح لـ«rhein-neckar-zeitung» بعد عودته إلى موطنه ألمانيا: «كان هناك الكثير من النقاط الصغيرة التي أوصلتني إلى هذا القرار. لقد اكتسبت بعض الخبرة، وحاولت كثيرًا، ووجدت أن اللحظة ليست الوقت المناسب للسفر حول العالم والابتعاد عن العائلة، لهذا السبب أريد ذلك الصحة مهمة للغاية».
في تجربته الأولى مع المنتخبات رغب روث في ترك بصمة تدريبية خصوصًا في كأس العالم ودورة الألعاب الأولمبية، وأوضح «بالطبع، كنت سأكون متحمسًا للغاية للمشاركة في هذين الحدثين الرئيسين، وهذا هو السبب في أن القرار مخيّب للآمال بعض الشيء، ولكن في وضعنا الحالي تلعب عائلتي أيضًا دورًا رئيسًا».
ويعاني المدرب الألماني من سرطان البروستات، حسب التقرير الذي نُشر في «rhein-neckar-zeitung».
وتابع روث بالقول: «كان من المفترض أن يكون مشروعًا طويل المدى. أردت إنشاء هياكل جديدة على قطاع الشباب ومنتخب الرجال، لكن للأسف دائمًا ما يكون من الصعب بعض الشيء تنفيذ التغييرات».
وعن نظرته لإمكانية إقامة كأس العالم لكرة اليد في موعدها المحدد، خصوصًا أنه زار مصر مستضيفة البطولة، قال روث: «قبل الرحلة كنت أؤيد إقامة كأس العالم. لكن يجب أن أقول إن الظروف هناك صدمتني قليلاً. في رأيي، بظل الظروف الحالية، من الصعب جدًا إجراء مثل هذه البطولة، ولكن يمكن للجميع أن يقرّروا بأنفسهم ما إذا كانوا يريدون السفر إلى هناك في ظل انتشار فيروس كورونا من جديد».
المصدر: عيسى عباس:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها