النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11494 السبت 26 سبتمبر 2020 الموافق 9 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:29PM
  • العصر
    2:54PM
  • المغرب
    5:29PM
  • العشاء
    6:59PM

بعد إعلان التعاقد مع المدرب اللياقي السلوفيني ماتج فابجيك

العدد 11448 الثلاثاء 11 أغسطس 2020 الموافق 21 ذي الحجة 1441

هل يتّجه اتحاد اليد لتغيير المدرسة الآيسلندية لمنتخب الرجال؟

رابط مختصر

جاء الإعلان عن تعاقد الاتحاد البحريني لكرة اليد مع مدرب اللياقة البدنية السلوفيني ماتج فابجيك بمثابة بداية مرحلة جديدة لتشكيل الجهاز الفني للمنتخب الوطني الأول لكرة اليد في المرحلة المقبلة التي تنتظر فيها المنتخب مجموعة من المشاركات الخارجية المهمة والتي تأتي في مقدمتها بطولة العالم لكرة بالعاصمة المصرية القاهرة مطلع العام الجديد 2021، إلى جانب دورة الألعاب الأولمبية (أولمبياد طوكيو)، إضافة إلى بطولة التضامن الإسلامي بتركيا، ودورة الألعاب الخليجية بالكويت، إذ شكّل التعاقد مع مدرب اللياقة السلوفيني مرحلة جديدة لتشكيل الجهاز الفني للمنتخب الوطني الأول في ظل انتهاء عقد المدرب الآيسلندي آرون كريستيانسون وعودته للعمل مع أحد الأندية الآيسلندية في الموسم المقبل.
ومن الواضح أن المنحى الجديد الذي ينتهجه الاتحاد البحريني لكرة اليد وبالتحديد لجنة المنتخبات برئاسة إسماعيل باقر يقتضي تغيير المدرسة الآيسلندية التي أشرفت على قيادة المنتخب في السنوات الأربع الأخيرة، خصوصًا بعد تعثّر المفاوضات مع كريستيانسون وعدم التوصل معه إلى اتفاق يقضي باستمراره على رأس الجهاز الفني لمنتخب الرجال.
وبدأت لجنة المنتخبات بطرح العديد من السير الذاتية لمدربين أوروبيين أصحاب خبرات وتجارب من مختلف المدارس، حيث دخل الاتحاد في مرحلة المفاوضات معهم من الاستقرار على المدرب الأفضل بعد دراسة السير الذاتية والنظر إلى خبرة المدرب والأماكن التي عمل بها.
وتشير مصادر لـ«الأيام الرياضي» إلى أن اتحاد اليد وصل إلى مرحلة متقدمة من المفاوضات مع مدرب جديد ومدرسة مختلفة عن المدرسة الآيسلندية التي مثلها الخبيران جودينسون وكريستيانسون، إذ يُنتظر أن يعلن اتحاد اليد عن هوية المدرب الجديد خلال الفترة المقبلة، وذلك تمهيدًا لقدومه إلى البحرين من أجل إعداد المنتخب لما هو قادم من استحقاقات مهمة.
ولم يتم الكشف عن هوية المدرب الذي يتفاوض معه اتحاد اللعبة، حيث تسير المفاوضات بصورة سرية يطمح من خلالها اتحاد اللعبة إلى حسم الصفقة في أسرع وقت ممكن؛ لكي يتسنى له العمل على البرنامج الإعدادي للمنتخب والعمل على ترتيب جميع الأمور للمرحلة المقبلة.
من جانب آخر، يتوقع أن يبدأ المنتخب الوطني للرجال استعداداته الأوّلية لبطولة العالم في النصف الثاني من شهر سبتمبر أو بداية شهر أكتوبر، مع مدرب اللياقة، وبهدف استعادة اللاعبين لقدراتهم البدنية واللياقية بعد التوقّف الطويل الذي طال المسابقات المحلية جراء جائحة وباء فيروس كورونا (كوفيد 19)، إذ سيكون إعداد اللاعبين حسب خطة يعدّها المعد البدني بما يتوافق مع رؤية المدرب الجديد للمنتخب.
المصدر: عيسى عباس

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها