النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11418 الأحد 12 يوليو 2020 الموافق 21 ذو القعدة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:21AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:10PM
  • المغرب
    6:33PM
  • العشاء
    8:03PM

بعد تحقيقه لقب الدوري لموسمين متتاليين

العدد 11407 الأربعاء 1 يوليو 2020 الموافق 10 ذو القعدة 1441

صراع نجماوي أهلاوي بارباري للتوقيع مع الفلاحي

سيد علي الفلاحي
رابط مختصر

اشتعل الصراع على المدرب الوطني سيد علي الفلاحي من جانب الأندية الثلاثة الكبرى في البحرين؛ من أجل الحصول على توقيعه لقيادة أي منها في الموسم الرياضي المقبل، وذلك بعد العروض القوية التي قدمها الفلاحي رفقة باربار في ثلاثة مواسم تمكن خلالها من تحقيق لقب الدوري في مناسبتين، وما زال ينافس على لقب الدوري هذا الموسم قبل توقف النشاط الرياضي بسبب جائحة فيروس كورونا، إلى جانب تحقيقه للقب كأس السوبر المحلي للمرة الأولى في تاريخ باربار.
ويُعد الفلاحي واحدًا من أفضل المدربين في الساحة المحلية، إذ حفر اسمه في سجلات البطولات المحلية، إلى جانب قيادته لباربار في البطولات الخارجية التي شارك فيها، والتي لاقت إشادة كبيرة من الخبراء في القارة الآسيوية بعد العروض القوية التي قدمها الفريق رغم عدم صعوده على منصة التتويج، إذ كان باربار الفلاحي الأفضل من النواحي الفنية.
ودخل الثلاثي في مفاوضات رسمية مع الفلاحي من أجل ضمان توقيعه للموسم المقبل، إذ فتح كل من النجمة والأهلي باب المفاوضات في وقت مبكر مستفيدين من توقف النشاط الرياضي والرغبة في حسم ملف المدرب بالموسم الجديد، في الوقت الذي بدأ باربار هو الآخر مفاوضاته مع المدرب بعد العرضين النجماوي والأهلاوي للفلاحي، مستندًا إلى العلاقة القوية التي تربط الفلاحي مع مجلس إدارة النادي واللاعبين وأعضاء الجهازين الفني والإداري، الأمر الذي يعوّل عليه باربار كثيرًا في المحافظة على الفلاحي وضمان استقرار الفريق لموسم جديد.
ويضع النجمة سيد علي الفلاحي على رأس أولوياته، خصوصًا أنه أحد أبناء النادي الذين قدموا الكثير للنادي طيلة مشواره لاعبًا وبداياته في العمل الفني مدربًا، إلى جانب أن الفلاحي كان سببًا مباشرًا ورئيسًا في حرمان النجمة من ثلاث بطولات محلية في العامين الماضيين.
أما الأهلي فإنه يأمل في الحصول على توقيع الفلاحي من أجل إعادة بناء الفريق والعودة من جديد إلى حصد الألقاب التي غاب عنها في المواسم الأخيرة، إذ يخطط جهاز اللعبة بالأهلي إلى تأمين وجود الفلاحي بهدف تعزيز الجانب الفني للفريق بالاستعانة بمدرب قوي وصاحب خبرة وإنجازات في الساحة المحلية، إلى جانب الصفقات التي وقعها الفريق منذ الموسم الماضي مع مجموعة من اللاعبين الدوليين.
ويرتبط المدرب الوطني الفلاحي بعقد مع الاتحاد البحريني لكرة اليد، وذلك لقيادة المنتخب الوطني للشباب الذي يستعد لخوض غمار بطولة آسيا 17 للشباب المقرّر إقامتها في إيران خلال الفترة من 6 ولغاية 15 أكتوبر المقبل، مع إمكانية أن يستمر في العمل مع المنتخب في حال التأهل لبطولة العالم المقبلة للشباب ليقود المنتخب في البطولة.
ومن المتوقع أن تكون الأيام القليلة المقبلة حاسمة بالنسبة للفلاحي، خصوصًا أنه مطالب بحسم مصيره في أسرع وقت لوضع الخطة الزمنية لإعداد أي من الفرق التي سيقودها، فهل سيستقر الفلاحي مع باربار لموسم رابع، أم سيعود إلى ناديه الأم النجمة، أم سيتجه إلى الأهلي في تجربة جديدة؟
وسبق للفلاحي أن قاد توبلي في بداية مشواره الرسمي مدربًا بعد أن عمل مساعدًا بالنجمة، قبل أن يتسلم المهمة بصورة مؤقتة، إذ بدأت لمساته التدريبية تظهر مع توبلي الذي جعل منه فريقًا صعبًا في السنوات التي قادها وقاده لدخول سداسي أقوياء اليد، إلا أن أبرز بصماته كانت تحقيقه للألقاب مع باربار في أول موسمين له مع الفريق.
المصدر: عيسى عباس

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها