النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11374 الجمعة 29 مايو 2020 الموافق 6 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:14AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:25PM
  • العشاء
    7:55PM

تغييرات منتظرة على الأجهزة الفنية بدوري ناصر بن حمد الممتاز

العدد 11309 الخميس 26 مارس 2020 الموافق 2 شعبان 1441

أندية تتجه لإنهاء عقود المدربين.. والمحرق والرفاع والحد مستثناة

محمد الشملان
رابط مختصر

بدأت الأندية المحلية في فتح ملفات نهاية الموسم الرياضي بصورة مستعجلة، بعد إعلان الاتحاد البحريني لكرة القدم إيقاف أنشطته رسميا حتى شهر يوليو القادم؛ نظرًا للحالة الراهنة التي تمر بها المنطقة بعد تفشي انتشار فيروس «كورونا» المستجد، إذ تسعى بعض الأندية إلى إجراء بعض التغييرات على الأجهزة الفنية لفرقها خلال فترة التوقف الإجباري وقبل عودة النشاط مرة أخرى، لا سيما أن الفاصل الزمني بين نهاية موسم 2019/‏2020 وبداية موسم 2020/‏2021 ستكون قصيرة جدا، الأمر الذي سيلقي بظلاله على خريطة الأجهزة الفنية.
وبحسب البيان الذي أصدره الاتحاد البحريني لكرة القدم؛ فإن استكمال الجولات المتبقية من دوري ناصر بن حمد الممتاز للموسم الرياضي الحالي سيكون في النصف الثاني من شهر يوليو، على أن يُختتم في الأسبوع الثالث من شهر أغسطس من العام الجاري، لكن ذلك مشروط بالوضع الصحي العام.
واتجهت الأندية المحلية إلى دراسة إنهاء عقود مدربيها بصورة مستعجلة، خصوصا أن فترة التوقف الحالي ستطول لمدة ثلاثة أشهر، الأمر الذي تسعى فيه الأندية إلى تقليل مصرفاتها والمحافظة على الموارد المالية جرّاء إنهاء عقود المدربين، مع الاستفادة منها في التعاقد مع أجهزة فنية لاستكمال الموسم الحالي حال استئنافه وقيادة الفريق في الموسم الجديد الذي يليه.


وتستثنى من عملية التجديد الأندية المرتطبة بعقود مع مدربيها لأكثر من موسم، ويأتي في مقدمتها نادي المحرق الذي يقوده المدرب البرازيلي باكيتا والمرتبط بعقد لموسمين، ويأتي بعده كذلك نادي الرفاع الذي جدد تعاقده مع المدرب الوطني علي عاشور حتى عام 2023، في حين يُتوقع أن يحافظ فريق الحد متصدر ترتيب الدوري على مدربه محمد الشملان، خصوصا أن الفريق وصل للمباراة النهائية لمسابقة كأس جلالة الملك المفدى.
ومن المنتظر أن تشهد الفترة القادمة حركة كبيرة على صعيد المدربين لأندية دوري ناصر بن حمد الممتاز، كذلك لأندية دوري الدرجة الثانية لكرة القدم، لا سيما أن المؤشرات الأولية تؤكد عمل مجالس إدارات الأندية على حسم ملف المدربين، والتخطيط للمرحلة القادمة، سواء باستكمال دوري هذا الموسم أو انطلاقة الموسم الجديد.
وتجدر الإشارة إلى أن هناك من الأندية من سيحاول التوصّل إلى صيغة تفاهمية باستمرار أجهزتها الفنية، عن طريق عدم احتساب فترة التوقف الحالية ضمن فترة العقود.
المصدر: عيسى عباس

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها