النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11319 السبت 4 ابريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

سموه وجّه المكتب الإعلامي للتحضير المبكر.. ناصر بن حمد:

العدد 11274 الخميس 20 فبراير 2020 الموافق 26 جمادى الثاني 1441

وصول دورة ناصر بن حمد للنسخة 13 نتاج جهد وطني متكامل

رابط مختصر
وجّه سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب مستشار الامن الوطني رئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة المكتب الإعلامي لسموه للتحضير لانطلاق دورة ناصر بن حمد للألعاب الرياضية في نسختها الثالثة عشر «ناصر13»، واتخاذ جميع الإجراءات الإدارية والفنية لانطلاقة الدورة الشبابية خلال شهر رمضان المبارك.
وقال سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بهذه المناسبة: «وصلت دورة ناصر بن حمد للألعاب الرياضية الى نسختها السادسة، وبطولة كرة القدم الى (ناصر 13)، وكان لاستمرارها للعام الثالث عشر العديد من الأسباب من أبرزها الدعم والاهتمام المباشر من قبل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، الداعم الأكبر للحركة الشبابية والرياضية التي حققت في عهد جلالته الذهبي العديد من الإنجازات المتميزة التي رفعت اسم وعلم البحرين عاليا في العديد من المحافل الدولية».
وبيّن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة «لقد رسمنا منذ إطلاق دورة ناصر بن حمد للألعاب الرياضية في العام 2007 أهدافا سامية لاحتضان الشباب البحريني في دورة رياضية تساهم بصورة مباشرة في الارتقاء بالحركة الشبابية والرياضية البحرينية، بالإضافة الى رفد كرة القدم البحرينية بالعديد من المواهب الرياضية الكروية القادرة على الانضمام الى الأندية الوطنية، لإكمال مسيرة كرة القدم وتحقيقها للمزيد من الإنجازات في المستقبل».
وتابع سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة «عقدنا العزم منذ اطلاق الدورة، وتحديدا منذ نسختها الأولى، على مواصلة العملية التطويرية لها، ومرت البطولة بالعديد من المحطات المهمة التي جعلت من الدورة من أشهر البطولات الرياضية التي تقام على المستوى الإقليمي؛ نظرا لسمعتها العطرة التي جالت صداها كل المنطقة، بالإضافة الى الاقبال الكبير من قبل الشباب البحريني للمشاركة في الدورة لتعظيم دورها وتأكيد مكانتها باعتبارها مكانا مناسبا لالتقاء الشباب وتعارفهم واكتشاف مواهبهم الرياضية في كرة القدم، ليكونوا جزء من منظومة الارتقاء بكرة القدم البحرينية».
وأشار سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة «لقد حرصنا على توسيع دائرة الدورة من خلال ضمها للمزيد من الألعاب الرياضية الجماعية والفردية وتوسيع قاعدة الاستفادة منها، الامر الذي ساهم في زيادة حجم الألعاب الرياضية في الدورة ومشاركة الشباب بشكل أكبر، ولتصبح الدورة مشروعا وطنيا متكاملا يضم نخبة من الشباب البحريني الطامح الى الارتقاء بالرياضة البحرينية ووضع بصمة له في الرياضة بصورة عامة».
وأضاف سموه «بلغت الدورة في العام 2020 نسختها الثالثة عشر والتي ستنطلق في شهر رمضان المبارك، لذا فقد حرصنا على توجيه المكتب الإعلامي بضرورة الاستعداد الأمثل للدورة والعمل على جعلها مغايرة عن السنوات الماضية، من خلال تطبيق المزيد من الأفكار والمبادرات التي تساهم في المحافظة على الإنجازات التي حققتها وتعزيز مكتسباتها بصورة واقعية، لتكون الدورة عونا للحركة الرياضية في المملكة، خاصة أنها كانت ومازالت المكان المناسب لإنتاج العديد من اللاعبين الذين كان لهم شرف الانضمام الى الأندية الوطنية والحضور القوي في المنتخبات».
ونوه سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة «تبرز في دورة ناصر بن حمد للألعاب الرياضية صورة مثالية، وهي التعاون القائم بين اللجنة المنظمة للدورة والقطاع الخاص الذي ساهم بصورة مباشرة في النجاحات التي تحققت للدورة باعتباره الشريك الأساسي والاستراتيجي والداعم للقطاع الشبابي والرياضي في المملكة، ونحن على ثقة بأن القطاع الخاص والشركات ستواصل دعمها للدورة في هذه النسخة بكل إحساس عالٍ بالمسؤولية الوطنية تجاه شباب البحرين».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها