النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11240 الجمعة 17 يناير 2020 الموافق 21 جمادى الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:47AM
  • العصر
    2:47PM
  • المغرب
    5:08PM
  • العشاء
    6:38PM

العدد 11208 الإثنين 16 ديسمبر 2019 الموافق 17 ربيع الثاني 1441

مانشستر سيتي يصب غضبه على أرسنال وسبيرز يتقدم على اليونايتد

رابط مختصر
صب مانشستر سيتي حامل اللقب جام غضبه على مضيفه أرسنال باكتساحه 3-صفر بفضل تألق البلجيكي كيفن دي بروين، فيما انتكس الجار اللدود مانشستر يونايتد بتعادله مع ضيفه إيفرتون 1-1، ما سمح لتوتنهام بالتقدم عليه الى المركز الخامس بعد فوزه القاتل على مضيفه ولفرهامبتون 2-1 الأحد في المرحلة 17 من الدوري الإنكليزي. على «ستاد الإمارات»، أظهر سيتي لمحة عن المستوى الذي خوله الفوز بلقب الدوري في الموسمين الماضيين بقيادة المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا، وذلك باكتساحه أرسنال في خامس مباراة للأخير بقيادة مدربه الموقت السويدي فريدي ليونغبرغ الذي خلف الإسباني أوناي إيمري.
ومن المؤكد أن السقوط السادس تواليا لأرسنال أمام سيتي (من ضمنها خسارة نهائي كأس الرابطة عام 2018)، وتجمد رصيده عند 22 نقطة في المركز التاسع، سيعقد حياة ليونغبرغ في وقت عاد البريق الى حاملي اللقب بعد سقوطهم في المرحلة الماضية على أرضهم أمام الجار اللدود يونايتد (1-2).


وعلى الرغم من هذا الفوز العريض، لا يزال سيتي بعيدا جدا عن ليفربول المتصدر بفارق 14 نقطة عن حامل اللقب الذي تمكن أقله من تقليص الفارق الذي يفصله عن ليستر سيتي الثاني الى 4 نقاط، قبل المباراة المرتقبة بينهما السبت في «ستاد الاتحاد»، وذلك بسبب تعادل أبطال 2016 مع نوريتش 1-1 السبت.
وعلى ملعب «أولد ترافورد»، فشل يونايتد في مواصلة انتفاضته وتحقيق فوزه الرابع تواليا على الصعيدين المحلي والقاري، واكتفى بالتعادل مع ضيفه إيفرتون الذي كان الأقرب لتجديد تفوقه على «الشياطين الحمر» لولا البديل مايسون غرينوود الذي أدرك التعادل قبل قرابة ربع ساعة على نهاية اللقاء.
ورفع يونايتد رصيده الى 25 نقطة في المركز السادس خلف توتنهام الذي أصبح أمام «الشياطين الحمر» بفارق نقطة بعد تحقيقه فوزه الرابع مقابل خسارة واحدة منذ تعاقده مع البرتغالي جوزيه مورينيو للاشراف عليه بدلا من الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو.
ولم يكن فوز الأحد الذي حققه توتنهام بفضل هدف في الوقت بدل الضائع للبلجيكي يان فرتونغن، سهلا ضد فريق لم يذق طعم الهزيمة في المراحل ال11 الماضية ولم يخسر سوى مرة واحدة في مبارياته ال18 الأخيرة ضمن جميع المسابقات.
وضرب توتنهام باكرا حيث افتتح التسجيل منذ الدقيقة الثامنة عبر البرازيلي لوكاس مورا الذي توغل في المنطقة قبل أن يطلق كرة لا تصد في شباك الحارس البرتغالي روي باتريسيو.
وكان هذا الهدف المبكر الفاصل الوحيد بين الفريقين مع دخولهما استراحة الشوطين، إلا أن ولفرهامبتون أطلق المواجهة من نقطة الصفر حين أدرك التعادل في الدقيقة 67 إثر هجمة مرتدة وتمريرة من المكسيكي راوول خيمينيز الى الإسباني آداما تراوري الذي أطلقها بيمناه من خارج المنطقة الى يمين الحارس الأرجنتيني باولو غازانيغا.
وبقيت النتيجة على حالها حتى الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع حين خطف فرتونغن هدف الفوز لسبيرز بكرة رأسية إثر ركلة ركنية نفذها من الجهة اليمنى الدنماركي كريستيان إيريكسن الذي دخل بديلا قبل الهدف بثوان معدودة.
المصدر: لندن - (أ ف ب):

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا