النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11207 الأحد 15 ديسمبر 2019 الموافق 16 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:52AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

العدد 11177 الجمعة 15 نوفمبر 2019 الموافق 18 ربيع الأولى 1441

الآزوري يبدأ مرحلة جديدة من التجارب بعد التأهل ليورو 2020

رابط مختصر
بعدما ضمن التأهل للنهائيات من خلال الفوز في جميع المباريات الثمانية الأولى له في مجموعته بالتصفيات، يتطلع المنتخب الإيطالي لكرة القدم (الآزوري) إلى استغلال المباراتين المتبقيتين له بالتصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأوروبية القادمة (يورو 2020) للتجربة واختبار بعض النواحي الخططية.
ويتطلع روبرتو مانشيني المدير الفني للآزوري إلى تمديد مسلسل الانتصارات المتتالية للفريق بالطبع، لكنه يطمح أيضا إلى استغلال مباراتيه المقبلتين في التصفيات وسيلة لتجربة خطط وطرق لعب جديدة.
وإذا حقق الآزوري الفوز على مضيفه البوسني اليوم الجمعة في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات، سيحقق مانشيني رقما قياسيا جديدا في عدد الانتصارات المتتالية التي يحققها أي مدرب مع الآزوري.
وكان مانشيني عادل الرقم القياسي السابق عندما سحق منتخب ليشتنشتاين 5/‏ صفر في الجولة الماضية من مباريات المجموعة العاشرة بالتصفيات، فقد كان الفوز التاسع على التوالي للفريق تحت قيادته معادلا بهذا الرقم القياسي السابق المسجل باسم فيتوريو بوتزو الذي قاد الآزوري للتتويج بلقب كأس العالم في عامي 1934 و1938.
وقاد بوتزو الآزوري للفوز في تسع مباريات متتالية بين عامي 1938 و1939، لكن مانشيني يمكنه الانفراد بالرقم القياسي إذا حقق الفوز اليوم.
وقال مانشيني: «المباراة أمام البوسنة ستكون اختبارا رائعا. سنخوض المباراة على استاد صغير وصاخب (في زينيكا) كما سيبذل المنتخب البوسني 200 بالمئة من طاقته مثلما فعل في مباراة الذهاب (التي فاز بها الآزوري 2/‏1 في يونيو الماضي بمدينة تورينو الإيطالية)».
ومازالت الفرصة سانحة أمام المنتخب البوسني للتأهل المباشر للنهائيات، لكنها فرصة ضعيفة للغاية، إذ يحتل المركز الثالث في المجموعة برصيد عشر نقاط وبفارق خمس نقاط خلف نظيره الفنلندي.
ولكن الفرصة الأفضل للمنتخب البوسني قد تكون عبر الدور الفاصل الذي تقام فعالياته في مارس 2020 والذي يخوضه المنتخب البوسني بعد فوزه بصدارة مجموعته في القسم الثاني في بطولة دوري أمم أوروبا.
وتنبع مخاوف مانشيني الرئيسة من الثنائي البوسني إدين دزيكو قائد فريق روما الإيطالي وميراليم بيانيتش صانع ألعاب يوفنتوس الإيطالي.
كما ينتظر أن يشكل رادي كرونيتش لاعب خط وسط ميلان الإيطالي وماتو جايالو نجم وسط أودينيزي الإيطالي إزعاجا للآزوري.
وقد تصبح مباراة اليوم أمام المنتخب البوسني أو مباراة الآزوري يوم الاثنين المقبل أمام ضيفه الأرميني في ختام مسيرته بالتصفيات فرصة ذهبية أمام ساندرو تونالي نجم الآزوري الشاب الذي يحلم بالتألق مع الفريق، بعدما نال فرصة مقتضبة للمشاركة مع الفريق في مباراة ليشتنشتاين لتكون مشاركته الدولية الأولى مع الفريق.
وتبدو الفرصة سانحة أمام تونالي لمشاركة أكبر في ظل غياب مواطنه ماركو فيراتي صانع ألعاب باريس سان جيرمان الفرنسي للإصابة.
كما يبرز المدافع أندريا سيستانا زميل تونالي في فريق بريشيا الإيطالي كأحد ثلاثة وجوه جديدة شابة ضمن قائمة الآزوري. أما الوجهان الآخران فهما جايتانو كاستروفيلي لاعب فيورنتينا وريكاردو أورسوليني نجم بولونيا.
ويغيب المهاجم ماريو بالوتيللي عن صفوف المنتخب الإيطالي في هذه الفترة أيضا رغم كونه الأعلى رصيدا من الأهداف الدولية من بين المهاجمين الإيطاليين المتاحين حاليا برصيد 14 هدفا.
ولم يستدعِ بالوتيللي لقائمة الآزوري منذ ظهوره بشكل متواضع مع الفريق في سبتمبر 2018، علما بأنه يلعب حاليا لبريشيا الإيطالي بعد فترة احتراف خارجي في إنجلترا وفرنسا.
واقترح جابرييلي جرافينا رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم استدعاء بالوتيللي ضمن قائمة الفريق بعد تعرضه لهتافات عنصرية في وقت سابق من الشهر الحالي.
وقال مانشيني: «أحب ماريو بالفعل. منحته فرصة خوض المباراة الأولى مع إنتر ميلان في 2007 عندما كان في السابعة عشرة من عمره. إذا كان هناك سبب لاستدعائه فإنه سيكون لمستوى أدائه ومدى فائدته للمنتخب الإيطالي. أعتقد أنه أكثر أهمية بالنسبة له أن تستدعيه للفريق عندما يستحق هذا» في إشارة إلى أنه لن يستدعي اللاعب لمساندته في مواجهة العنصرية.
ويتنافس على قيادة هجوم الآزوري مجددا كل من شيرو إيموبيلي نجم لاتسيو ومتصدر قائمة هدافي الدوري الإيطالي برصيد 14 هدفا في 12 مباراة وأندريا بيلوتي مهاجم تورينو الذي سجل سبعة أهداف في الدوري الإيطالي حتى الآن.
وقال مانشيني إن كلا منهما سيخوض مباراة واحدة من المباراتين. وأوضح «إنهما لاعبان متشابهان يلعبان في نفس المكان. ولكن كل شيء يظل ممكنا إذا حاولت». ولكن خط وسط الفريق ينتظر أن يشهد بعض التعديلات في ظل غياب ستيفانو سينسي ولورنزو بيليجريني وبرايان كريستانتي وفيراتي، ما يعني إمكانية منح فرصة هائلة لكل من جورجينيو ونيكولو باريلا.
كما يأمل أليساندرو فلورينزي ولورنزو إنسيني في الحصول على فرصة بعد فترة مهتزة لهما مع روما ونابولي على الترتيب.
وينتظر أن يقود ليوناردو بونوتشي نجم يوفنتوس المخضرم دفاع الفريق، لكن مانشيني لديه تسعة لاعبين آخرين يمكنه الاختيار منهم في خط الدفاع رغم غياب ليوناردو سبينازولا.
المصدر: روما - (د ب أ):

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا